المغرب يتسلم "أسطولا" من مروحيات "أباتشي" المرعبة ونظام "الرادار الجبار" من أمريكا


ناظورسيتي -متابعة

بدأت تصل إلى المغرب، رسميا، منذ أسابيع بعثات عسكرية للتدريب في قواعد عسكرية أمريكية على القيادة والمناوَرة بمروحيات "أباتشي" المجهَّزة بأحدث الأنظمة التكنولوجية في المجال العسكري، بعدما كان قد وقع اتفاقا مع شركة "بوينغ" الرائدة عالميا في المجال شراء 24 مروحية قتالية من نوع " AH-64 "، التي تعدّ من أحدث المقاتلات المرعبة في العالم، إذ لا تتوفر عليها إلا جيوش مجموعة محدودة من الدول.

وسيصل إلى المغرب، على دفعات، سرب من مروحيات "أباتشي"، ستصل آخرها في 2024، والتي ستكلف الجيشَ المغربي 4.25 ملايير دولار، وهي مروحيات لا تتوفر عليها إلا جيوش 16 بلدا، وهي مجَّهزة بأحدث التقنيات الدفاعية والهجومية وتقنيات الاتصال والرّمي الدقيق بالصواريخ الصغيرة والمتوسطة والثقيلة. كما تستطيع هذه المروحيات "المرعبة"، بفضل التطوير التكنولوجي الكبير الذي خضعت له، تنفيذ مهامّ الهجوم، برّاً وجوا وبحرا، بغضّ النظر عن حالة الطقس.


وفي هذا الإطار أفادت مجلة "إير فورس تكنولجي" بأن المغرب هو البلد العربي الثاني الذي يتسلم هذا النوع من المروحيات القتالية المتطورة (بعد المملكة العربيةالسعودية) وبأنه يعدّ البلد الـ17 ضمن بلدان عظمى كانت قد حصلت على هذه التكنولوجيا العسكرية الأمريكية، بعد كل من بريطانيا وهولندا واليابان وكوريا والهند وسنغافورة واليونان وبلدان أخرى "قوية" عسكريا.

كما سيتوصل المغرب، حسب ما أوردت صفحة خاصة بأخبار القوات الجوية الملكية، نظام رادار "متطورا جدا" من الولايات المتحدة، يطلق عليه "الرادار الجبّار". ويعدّ هذا الرادار، وفق المصدر ذاته، من أحدث رادارات المراقبة في العالم والذي تنتجه شركة "لوكهيد مارتين" الأمريكية، إذ بمقدور مداه أن يتجاوز 470 كيلومترا. وستعزّز المملكة نظام المراقبة على حدودها بهذا النظام الأمريكي الفائق، وهو من طراز "TPS- 77 MRR"، الذي سيكون فريداً من نوعه في إفريقيا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح