الفنان رابح ماريواري يكشف عن مساره الفني وطرائفه في برنامج "استوديو لايف" على القناة الثانية


ناظورسيتي :

استضاف برنامج "استوديو لايف" على القناة الثانية، الفنان الأمازيغي رابح ماريواري صاحب الأغنية الشهيرة "أرشيدة"، والذي كشف عن مساره الفني، وعدد من الطرائف التي سقط فيها.

وكشف ماريواري عن أصوله الريفية والأمازيغية، حيث ازداد بمدينة بركان، ومنذ نعومة طفولته أولع بفن الركادة، وكان خلال مرحلة طفولته يذهب إلى المدرسة على نغمات الركادة وأغاني المختار البركاني.

وقال الفنان ماريواري أنه لما انتقل إلى أوروبا لمس ولع أغرب أفراد الجالية بفن الركادة وأغاني المختار البركاني وكذا الأغاني الريفية.

واضاف البركاني أنه عشق بدوره الأغاني الريفية، وانتقل من إلقاء أغاني الركادة، إلى الأغاني الريفية، وبعدها طور أغانيه ونسق بين تراث الركادة والأغاني الريفية.






وعن اسمه الفني "ماريواري" كشف الفنان رابح عن قصة هذا اللقب، حيث أشار أن المنتج الذي أنشأ له أول ألبوم هو من اختار له الإسم دون استشارته، ومن باب الطرائف عرف رابح باسمه الفني عن طريق إحدى المعجبات، والتي اتصلب به وقالت له بأن إحدى أغانيه أعجبت بها يارابح ماريوري ليرد عليها قائلا "انا رابح ماشي ماريواري"، لتخبره بأن الكاسيط الذي بحوزتها يحمل اسم رابح ماريواري، ليربط الاتصال بالمنتج الذي اعترف له بأنه اختار له من الأسماء الفنية "ماريواري".

وعن دلالات اسم "ماريواري" قال الفنان رابح، بأنه يعود لإحدى المناطق الكائنة بين الناظور وميليلة، وبالضبط بالقرب من باريتشينو.

يذكر أن الفنان رابح ماريواري من الفنانين القلائل الذين تمكنوا بفضل ما يمتلكونه من بحّات صوتية رخيمة، من إذاعة صيتهم أكسبتهم شهرة واسعة، بمجرد بروزهم أول مرة في أعمال فنية، حيث يتوفر سجله الغنائي على أزيد من 80 أغنية بالريفية، ناهيك عن الأغاني والديوهات الأخرى.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح