NadorCity.Com
 


الصلحيوي يؤكد أن أحزابا كانت تعتبر حركة 20 فبراير خدومة لها وأن من يراهن على ذلك سيموت سياسيا




1.أرسلت من قبل نظيف في 20/08/2011 03:04
مما يلاح ظعلى السيد الصلحوي،وأمثاله استغراق تفكيره في التجريد السياسي ،والعموميات ، دون أن يترتب عن هذا التماهي مع السياسةاية نتائج ملموسة على ارض الواقع إذ المهم كماقال ماركس اننا لسنا في حاجة إلى من يفسر العالم بل ا لاهم نحن في حاجة وهو بيت القصيدإلى من يغير الواقع بالتاثيرفيه والتدرج به في مراقي التطور والنماء وفق مبدأ مراعاةالأولويات وبناءعلى هذه الفلسفة ما ذا افادت حركة الصلحوي السياسية،أو غيرها من الأحزاب السياسية على سبيل المثال مدينة الناظورسوى التنظيرالذي يلوكه امثال هؤلاء على شاكلة الصلحوي من باب اسمع جعجعة ولاأرى طحينا مدينة النا ظور تعاني الخصاص في كل شيء طولا وعرض ،أحياء مهمشة فضاءات منعدمة بل مدينة غارقة في الأزبال وكان اولى وأجدربحزب الاشتراكي الموحد ومن يسير على نهجه ويلتقي معه في الخط أن يكونوا لهم حضور قوي في الميدان للضغط على الأقل لإيجاد حل فوري لظاهرة الازبال والتعاطي الإيجابي مع ملفات التي تهم مدينة الناظور تزفيت الطرقات توفير مرافق اجتماعية عدم السكوت عن الخروقات من أي جهة كانت بعيدا عن السياسوية الممقوتة والسياسة لايجب ان تحلق بعيدافي عوالم مثالية بل يجب ان ينصب اهتمامهاعلى واقع الناس وبيئتهم وهذا ما يجب ان يلفت إليه النظر الصلحوي وغيره وهذه هي نصيحتي إليهم إذا ارادوا أن يحضوا بالمصداقية بدل التلويح بلافتة معينة لممارسة الاستهواء ظ

2.أرسلت من قبل Mohamed Benadel في 20/08/2011 03:12
Oui nous avons besoin d une mouvement nouvelle d une jeunesse marocaine, qui veut vraiment reveiller la majorite des citoyens.
On veut changer le style de vie et pas vivre dans les idiologies fournies par des parties politiques.Nous voulons des idees nouvelles et une nouvelle mentalite.On doit changer les bases de notre vie ,car le monde nous pousse a changer notre maniere de vivre;il faut trouver un nouveau chemun,ou la jeunesse de 20 fevrier nous guide.

3.أرسلت من قبل ناصر في 20/08/2011 14:43
السياسة في الناظور في اسوأ حالهاتقول كل شيء،ولاتفعل اي شيء بل هي عاجزة على الوفاءبابسط مطلب لدفع ا لأزبال على مدينة الناظورعن طريق الضغوطات الممكنةوالاساليب القانونيةوبالأحرى أ ن تخوض في القضايا الكبرى التي تهم مصير امة بكاملها التي تحتاج إلى رجال لهم مواقف في حجم هاته القضايا وهذا ما نعدمه في مدينة الناظوروالاحزاب التي كنا نعول عليهاالامال أصبحت فاقدة للمصداقية كا لاتحاد والتقدم والاشتراكية بالنظر إلى سلوكها الانتهازي في اكثر من محطة السمسرة في تفويت التزكيات طمعا في مال وغيرذلك ووصول ههذه الأحزاب إلى هذه الدرجة من الابتذال بتمرغها في وحل الأوساخ إ لى النخاع ولا بد من ثقافة سياسية جديدة تبدأمن المحلي إلى لوطني إلى الانكباب بالدرجة الأولى في طرق التفكيربالارتقاء من مدينة الناظورإلى مدينة عصرية وتحويل قرى الإقليم إلى قرى عصرية على الاقل صد الأزبال على مدينة الناظورمن باب أضعف الإيمان على الاقل ولا يجب ان نكون ببغاوات وصدى اجوف لمكر السياسيين في الربا ط الذين اقتسموا الكعكة الذي بين يوم وأخر يتغير خطابهم وهذا ما يجب أن يدركه الأخ الصلحيوي ومن على شاكلته

4.أرسلت من قبل نبيل في 20/08/2011 23:19
حرك ة 20فبراير ولدت من رحم تنا قضات المجتمع المغربي ،وفي سياق الربيع العربي الذي ننتظره أن يثمر ويزهر ويحقق رهانات التغيير المنشود وضمان الكرامة للإنسان العربي ولا يحق لاي جهة الركوب على نضالاتها للا ستثمار السياسي لأهداف ضيقة،ويجب ان يكون شعارها الوحيد والاوحد خدمة المواطنة الحقة والفعلية واهم مايجب التركيز عليه للا رتقاء باداء الحركة الحراك الثقافي الذي يجب أن يضطلع به كل مثقف يتبنى أهداف هذه الحركة منأجل إرساء ارضية ثقافيةصلبة لإنجاز شروط التحول الذي تتطلع إليه الحركة ة

5.أرسلت من قبل أكون أولا أكون في 21/08/2011 03:51
الرد الأول كرد بائس لا يخرج عن كونه إيذانا بنهاية البلطجية المنعيمية وبزوغ فجر الشرفاء الأبطال بحركتهم 20 فبراير التي تشق باصرار طريقها نحو مغرب خال-من الفساد والإستبداد والإمتيازات والفرص لذوي النفود و السلطة والمقربين للقصر - حركة 20 أوصلت رسالتها الى هؤلاء بان عصرهم الذهبي أوشك على نهايته وفناءه وأن البقاء للأصلح الذي يمثله الشعب بحركته السائرة نحو التغييروإعادة الحق للمقهورين والمضلومين والدفع بالوطن الى التقدم والإزدهار المبني على الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية وبالتالي فإن الجعجعة هي ما يتجعجع من فم هدا البلطجي المتعفن صاحب الرد الاول الذي يشبه كثيرا منعم شوقي الميت كلينيكيا ولم يبقى سوى دفنه فإكرام الميت دفنه على كل حال لمن ماضيه هو العار الذي لن يدفن لأن التاريخ محتاج اليه للدرس والعبرة للاجيال القادمة .

6.أرسلت من قبل نظيف في 21/08/2011 17:32
الرد الأول لم يكن بئيسا يا أخي ، فهو تعبير عن رأي ، والأراءعلى درجة معينة من حيث القبح والحسن والأحسن وعلى درجةمن التقارب والابتعاد بين هذا وذاك والإنسان من طبيعة الحال له الحق أن يفاضل بين الأراء لأن ما يندرج في باب الرأي ،لايحصل الإجماع في شأنه نوقابل لاحتمالات شتى وهوليس كالعلم ا لتجريبي الذي يحصل في شأنه الاتفاق وحينما تما هيت مع نفسي وذهبت إلى القول ان على السياسيين ومن جملتهم الاشتراكي الموحد والطليعة وا أن ينصب اهتمامهم على مدينة الناظور عبر الانكباب على سائر الملفات وذلك للارتقاء بها وجعلها مدينة عصرية ذلك ليس من باب البلطجية أعتقد صادقا بل، من باب الحس الإنساني الرفيع ؛ومن باب المواطنة الحقة ، لأنني أريد أن أعيش في بيئة نظيفة ؛وفي مدينة تتوفر على مقومات المدينة ،وليست محمية للأ زبال التي قلت بصددها أن السياسيين في الناظور لم يلتفتوا إلى موضوع الأزبال قيد أنملة وهذا كان موضوع مؤاخذتي لهم وإذا رموني بالبلطجية بسبب هذا الموقف فأنا أفتخر [ذلك ولا سيما أننا ألفنا أن كل من خالف السياسيين في بلادنا إلا رموه بنعوت قبيحة وهذا السلوك مصادم للديموقراطية والتعدد والاختلاف وهونوع من ممارسة الديكتاتورية ،أما ما ذهبت إليه في تشبيه خطابات سياسيينابالناظور جملة وتفصيلابالقول المأثورأسمع جعجعة ولا أرى طحينا أعتقد أن هذا التشبيه صحيح إلى درجة كبيرة بدليل أن السياسيين ىفي الناظور الذين كانوا محسوبين من اليسار واليسار جزء منه قد مات لم يقدموا أي قيمة مضافة لمدينة الناظور،وعجزوا أن يجدوا لهم مواطىء قدم فبذفي المجالس المنتخبة حالهم في غالب الأحيان متنابذين يتحولون إلى الأخوة الأعداء لطغيان البعد السياسوي المصلحي الذي يكشف عن نفسه بكل صراحة وعلانية خ ناهيك عن تقاعد الكثيرين منهم عن السياسة .... أرى في الصورة الأخ العمراني والصلحيوي ولربما لهم زملاء في العمل ولماذالم يهديهم التفكير لتاسيس جمعية للحفاظ على البيئةعلى سبيل المثال بالخصوص أن هيئة المحاماة لهم دراية بالموضوع ومعرفة بالقوانين الساهرة على الحفاظ على البيئة ولا أحد له الحق أن يتكلم باسم حركة 0 فبرايرالمتنورة الخيرة التي أرجو لها كل التقدم في مسعاها_االنبيل وينعت غيره بالبلطجي بدون دليل ولا حجة ة فشوقي نفسه كان يحتل الصفوف الأمامية للحركة ثم انقلب ضدها مشهرا شعاره المعروف فكم من خائن اندس في صفوف رجاال لهم مواقف وفي نهاية المطاف انكشفت عورتهم اللافتة يا أخي غير كافية الأعمال بالنيات ولكل امرىء مانوى كفى من التهم الباطلة ة












المزيد من الأخبار

الناظور

تعزية في وفاة والدة السيد عبد الله أهنوش

صاحب المحل يرد على عائلة بنتلا: ليس هناك أي أشغال بالمحلين التجاريين ولدي رخصة لاستغلالهما منذ سنوات

هل سيكون أبرشان وكيلا للائحة التجمع الوطني للأحرار بالانتخابات البرلمانية بالناظور؟

جمعية "ماسينيسا" تواصل تأطير شابات أزغنغان في موضوع التمكين السياسي ودعم المشاركة الديمقراطية للمرأة

التحاليل المخبرية تؤكد إصابة عون سلطة وموظفين بباشوية سلوان

الشرادي يوضح بخصوص سحب جماعة الناظور لرخصة بناء عمارة سكنية منها

خفر السواحل الإسباني "ينقذ" حراكة بينهم نشطاء في حراك الريف