الرحموني يعقد صفقة مع الأحرار وسلامة ينوي الترشح بالناظور ومجموعة حوليش تنقسم


ناظورسيتي: مهدي عزاوي

يبدو على ان صقور الانتخابات بدأوا في التحرك باكرا من أجل الانتخابات القادمة، التي من المفترض أن تجرى خلال السنة القادمة، حيث بدأت مجموعة من الأسماء بالتحرك بقوة خلال الأشهر الأخيرة وعقد صفقات قبل أن تظهر حتى اللوائح ومن سيخوض غمار الاستحقاقات الجماعية القادمة.

ومن بين أهم هذه التحركات نجد صفقة عقدها سعيد الرحموني رئيس المجلس الإقليمي بالناظور مع قيادات حزب الأحرار بالإقليم، وبعدما تم التداول على أنه سيلتحق بالحمامة، أكدت مصادر ناظورسيتي أن الأمر يتعلق بمجرد مناورة سياسية، وأن الإتقاف الذي تم هو أن يتقدم كوكيل لائحة لحزب الحركة الشعبية بمجموعة قوية، على أن يتقدم القيادي في حزب الأحرار عبد القادر سلامة وكيلا للائحة حزب التجمع الوطني للأحرار لجماعة الناظور وكذلك على رأس لائحة الجهة، ويتم عقد تحالف بينهما لتسيير المجلس الجماعي القادم دون الحاجة لحزب أخر.

ومن شأن تأكيد دخول عبد القادر سلامة غمار الانتخابات القادمة بالناظور أن يعيد جميع الحسابات، لما يشكله من قوة إنتخابية في مجموعة من المناطق، وذلك ما أبرزته الانتخابات السابقة، بعدما ترشح وكيلا للائحة الأحرار في الجهة، ما جعل الحزب يحصل على عدد لا بأس به من الأصوات بجماعة الناظور.

فيما قام عدد من المحسوبين على رئيس المجلس الجماعي السابق للناظور سليمان حوليش، بالإلتحاق بأحزاب أخرى وعقد إتفاقات مع بعض الأطراف، وعلى رأسهم ياسر التيزتي الذي كان من المفترض أن يقود مجموعة حوليش ويكون وكيلا للائحة بحزب العهد الديمقراطي في الانتخابات القادمة، تراجع عن هذا الأمر وسيلتحق بمجموعة سعيد الرحموني، فيما الأسماء الأخرى فضلت البقاء مع رفيق مجعيط.

وقد تحمل الأيام القليلة القادمة مجموعة من المفاجآت، خصوصا مع بداية تحرك أسماء جديدة، لها وزنها في الساحة الناظورية، تسعى للدخول للإنتخابات القادمة بأفكار جديدة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح