الحكم ب 126 سنة سجنا لسارقي الساعات الملكية


الحكم ب 126 سنة سجنا لسارقي الساعات الملكية
متابعة

أدانت الغرفة الجنائية بمحكمة الإستئناف بالرباط، مساء أمس الجمعة المتهمين بسرقة الساعات الملكية وقضت بالحكم على الخمسة عشر المتابعين في القضية بينهم سيدة بما مجموعه 126 سنة سجنا نافذا.

حيث تم الحكم على المتهمان الرئيسيان وهما سكينة وسيف الدين، بـ15 سنة سجنا نافذا، علما أنهما تعرفا على بعضهما خلال اشتغالهما بالقصر، ودخلا في علاقة خارج إطار الزواج.

كما قضت المحكمة ب12 سنة سجنا نافذا في حق كل من التهامي وبوطالب، وبسجن كل من اليازغي والشطيبي والسلامي، 10 سنوات سجنا نافذا، و8 سنوات سجنا نافذا للأيوبي، و6 سنوات سجنا نافذا في حق بنغانم.

في حين حكمت على كل من واهروش وأزماني ولكبير وكوحيلة، ب5 سنوات سجنا نافذا، و4 سنوات سجنا نافذا في حق لحلو ومعاد.

وفي تفاصيل الملف الذي تعود أحداثه الى سنة 2013، فإن المتهمة الرئيسية في القضية عمدت إلى سرقة ساعتين يدويتين، باعتهما بـ50 ألف درهم ، قبل أن تستأنف أعمالها الإجرامية سنة 2016 حيث تمكنت من الاستيلاء على ما مجموعه 36 ساعة يدوية من النوع الفاخر.

و أفضت التحقيقات المنجزة في الملف الى إدانة خمسة عشر شخصا والمتابعين بتهم تتعلق بتكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة ومحاولة النصب وعدم التبليغ وإخفاء أشياء مسروقة والوساطة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح