NadorCity.Com
 


الحكم الذاتي للريف هل يتوافق مع الخطاب الملكي الأخير


الحكم الذاتي للريف هل يتوافق مع الخطاب الملكي الأخير
يوسف رشيدي / كاطالونيا

منذ ظهور الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف في 2007 وما نالتها من شعبية وإجماع كبيرين من لدن شرائح عدة من المجتمع الريفي ، سواء في الداخل والخارج . حيث عمدت الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف على تنظيم عدة لقاأت تشاورية فعالة في مختلف مناطق الريف ، إلى جانب منظمات وأحزاب وطنية أهمها كنفدرالية الجمعيات الأمازيغية بشمال المغرب وحزب التجديد والإنصاف . ولذا فإن مطلب تمتيع الريف بحكم ذاتي موسع يعتبر مطلبا ديمقراطيا محظا كفيلا بتنمية الريف والمغرب ، معتمدا على تصورات وأفكار نسجها أبناء الريف وعملوا على إقتراحها لصياغة أرضية للمطالب سميت " الورقة الفكرية لمشروع الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف " وذلك في أفق المشاركة السياسية للمواطنين الريفيين في تدبير شؤونهم اليومية وذلك إنسجاما مع المفهوم الصحيح للديمقراطية وأخذا بعين الإعتبار التداول بالمعنى المتداول وبصريح العبارة " العهد الجديد " وبما أن الإصلاحات الجوهرية التي بدأها المغرب منذ تولي محمد السادس للعرش ووصل عشريته الأولى هذه الأيام ، تقتضي إنخراط الجميع وبكل أطياف المجتع في بناء مغرب الغد كما يحلوا للبعض تسميته . وبما أن الإصلاحات تقتضي رأي المواطن ودوره في صياغة الأفكار والأوراش التنموية تماشيا مع مفهوم الديمقراطية الحقة ، فإن مشروع الحكم الذاتي للريف بدوره يعتبر ورش سياسي إجتماعي وإقتصادي ضخم يجب بلورته لتحقيق توازن على جميع الأصعدة مع مركز القرار هذا دون الرجوع إلى الماضي التاريخي والعلاقة الجدلية الغير المتوازنة التي جمعت الريف بالمركز .

لذا فمشروع الحكم الذاتي للريف ، مبنى على ثوابت ومرتكزات جوهرية محظة غير قابلة للحوار أو النقاش ، لا كما يفهمها البعض وكما يروج لها داخل بعض المناشير الإعلامية الحقودة ، ومن أهمها أن الحكم الذاتي للريف بعيد عن منطق الإنفصال وتقسيم عرى الأمة المغربية أو في ضد الوحدة الترابية للمملكة هذه الأخيرة التي نتمسك بها مع إختلافات شكلية من قبيل الملكية البرلمانية ، مع دوام وإستمرارية دين المغاربة الإسلام ، مع قناعة حرية التدين لغير المسلمين وإحترامهم تماشيا مع الدين الإسلامي .

وقد شكل الخطاب الأخير لملك المغرب بمناسبة عيد العرش في 30/07/2009 رغبة ملحة في تقوية مسار الجهوية والقطع مع مسلسل اللامركزية ، مع العلم أن هذا الخطاب ليس الأول من نوعه الذي تطرق له الملك للجهوية لكن بدون إضاأت حول الموضوع حيث قال الملك : "" وإننا لنعتبر الجهوية المتقدمة واللا تمركز الواسع،محكا حقيقيا للمضي قدما في إصلاح وتحديث هياكل الدولة.

وإدراكا منا بأن الحكامة الجيدة لن تستقيم،إلا بالإصلاح العميق للقضاء،سنخاطبك،قريبا،إن شاء الله،بخصوص الشروع في تفعيل هذا الإصلاح،بعد توصلنا بخلاصات الاستشارات الموسعة في هذا الشأن ""

إنتهى كلام الملك .

من هنا نستدرك أنه بالفعل هناك نية ملكية حول إنهاء المركزية الأمنية البصرية ، والإنتقال لمخطط اللاتمركز .. حيث عمد للحكومة لإنجاز وإعداد ميثاق للاتمركز الإداري ويقول الملك في خطابه الأخير :"" إذ لا جهوية ناجعة بدونه. وذلك بما يقتضيه الأمر،من تجاوز للعقليات المركزية المتحجرة ""

إذن فالملك يعلم بوجود عقليات متحجرة تدور حوله وفي محيطه ، تحاول ترك النظام على ما عليه للإستفادة من الوضع القائم حاليا . ولكن ما يخفى علينا اليوم في ظل الحديث عن الإسراع بمنح الأقاليم الجنوبية لحكم ذاتي ولو بدون موافقة الطرف الأخر ، هل سوف يتعامل الملك بالمثل لمنحه للريف ذو الخصوصيات المتعددة ولسوس أيضا . أم أنها مناورات تلو الأخرى لتحقيق جهوية غامضة سوف تعيد الأمر كما عليه اليوم ولو بتزيين الأفواه بجمع مدينتي الحسيمة والناظور في غطاء أمني محظ متزايد المخاطر بالريف . لذا فإن كانت الجهوية في منظور الملك توازي مشروع الحكم الذاتي كما أعده أبناء الريف ، بمعطيات موثوقة كتقريب الإدارة ورفع وصاية المركز عن الريف مع إعطاء صلاحيات موسعة للجهة وحرية التسيير مع منح الثقة للموارد البشرية المحلية لتقلد المسؤوليات ، الإسراع لتفعيل القررات الي سوف تقفز بالمغرب لدولة الجهات وذلك بمنظور العالمية . أما إذا كان خطابات الملك مناقضة لفكرة منح الحكم الذاتي للريف فذلك لا يسعفنا إلا أن نناظل بغية الوصول لأهداف التي يتوخاها الريفيون بدون أي عامل نقص ما دمنا نشعر بأننا جيل العمل وجيل المستقبل ، جيل المواطنة وحب الوطن كما تربينا ، بدون أي مزايدات أو تناقضات بأن مشروع الحكم الذاتي مشروع إسرائلي وآخرون يهرولون بأنه مشروع إستخباراتي إسباني كما يحلوا لهم . بقدر أن مشروعنا مشروع وطني في النخاع بدماء الريف ينموا وبأكتافنا سوف يتحقق .

لذا فنحن مستعدون للدفاع عن مشرع الحكم الذاتي للريف ولو لم يتوافق مع الخطاب الملكي الأخير بمناسبة عيد العرش بالحسيمة فيما يخص الجهوية مع مشروع الحكم الذاتي للريف ؟

الجواب في المستقبل الآتي



1.أرسلت من قبل ناظوري في 02/08/2009 14:04
في الحقيقة وهذا هو رايي, مشروع الجهوية مشروع جيد لكن لبد أن يبنى على الحقيقة وليس على الغش وبنوايا سياسية كمثلا تقسيم جهة الريف الى ثلاثة مناطق بما فيه الريف الشرقي اقليم الناظور الذي وضع مع الجهة الشرقية التي لا علاقة له معها لا من بعيد ولا من قريب.
نريد إعادة النظر في تشكيلة الجهاة الحالية وأخذ النظر بكل النواحي التي تشكل الجهة, التاريخية , والجغرافية والثقافية منها.
لو أصلح هذا العطب لما هناك أي ريفي سيفكر في حكم ذاتي, لكن الآن العكس صحيح ونسمع أصوات كثيرة تنادي بالحكم الذاتي. لأن الأغلبية في الريف وخصوصا في اقليم الناظور يحسون أن بعدما كانت الرباط المركز ستكون الآن وجدة المركز. أي نفس المركزية ونفس العقلية أو بمعنى آخر: بدلولينا لحمار بأغيور.

2.أرسلت من قبل dcharino في 02/08/2009 15:54
salam alikom ih ya danya rkho nchin tarwa natmart ntamchawar akisan bach adanar ajan ang l7okm dati tamart anar a3ibad alah mani yadja lmonkara nakhs an3ich wa7adnar asidi adiban arza9 anar tamart imazighan at9im imazighan vive rif wanakhs bo a3rab akhanar ya7kam nchin ncharhitan nihni charhananr adanar ba3dar adanar ajan trankir an3ich l7ayat anar nhni 9a kin kin khozadjif azon adanar awyan akisan wasalam alikom

3.أرسلت من قبل adamas barcelona في 02/08/2009 16:23
rana haslin ghir f majlis l baladi ma balokom bi l hokam tati hhhhhhhhhhhh

4.أرسلت من قبل farid في 03/08/2009 16:16
dependencia no somos marroquis y rifiños lo que quieremos trabajo en nuestra tierra .¿ que vamos a comer con dependencia ?. rif es pobre ,se nos dan dependencia comemos uno a otro !!! < admanaya irari adinir gi alhokm dati > t8adarchkom.

5.أرسلت من قبل farid في 03/08/2009 16:18
gracias señor director

6.أرسلت من قبل farid في 03/08/2009 16:23
4smholiya 3la wahad alralat darto tamma quiero dicer somos marroquis. azour adinir nachnin dimaghrabian y de rifiyan FARID 4

7.أرسلت من قبل Mona في 04/08/2009 21:58
Hola, la descentralización de la administración pública es la única manera para su modernizaión. Es una forma para acabar con la burocácia y la jerárquia absoluta que vemos hoy en dia. El proyecto de la Autonomia de la región de Rif puede ser un ejemplo excelente para la aplicación de la descentralizacin de la ADM marroquí. En Rif necesitamos una administración rifeña donde el personal funional y el idioma oficial en esta deben ser Rifeñas porque atienden a un cliente rifeño.
Farid: Perdonadme dicerte que el Rif es muy rico, solo nos han hecho creer que somos pobres y la verdad hay que felicitarles porque lo han podido conseguir. SOMOS RICO.
Por favo hay que confiar en lo que podemos hacer y no en lo nos hacen y dicen.

Saludos

8.أرسلت من قبل ناظوري في 05/08/2009 23:05
متفق تماما مع كلام الأخت مونا هذا لا يعني إضعاف المغرب بل تقريب الإدارة وتسييرخصوصيات المنطقة من طرف أبنائها وهذا يطبق على المناطق الأخرى ايضا لا مشكل في ذلك والمغرب يبقى موحد كما هي اسبانيا وألمانيا موحدتان رغم نظام تسيير ذاتي تعرفهما.
totalemente de accuerdo con Mona

9.أرسلت من قبل ٌالحكم الذاتي الموسع جدا جدا جدااااااااااااااااااااا للريف في 06/08/2009 15:40
يجب أن يكون مصير الريف بين أيدي شبابه ولا أحد غير شبابه

الشيوخ الخونة في البرلمان والجماعات والبلديات يجب إبادتهم جميعا
إن رفضوا أن يتركوا الريف بسلام

الوحدة يا شباب الريف من أجل ريف أفضل ونامي

لن يصلح الريف غيركم يا أحفاد الأسود

10.أرسلت من قبل majid في 07/08/2009 10:51
azul,tmanikh adyiri hokm dati di arif hssan.......denhaag-nl@live.nl

11.أرسلت من قبل anaruz في 07/08/2009 13:35

الحكم الذاتي للريف يجب ان يكون مبنيا على ايجاد حلول للمشكل الثقافي و اللغوي بالاساس بجعل تريفيت لغة رسمية في الدستور والمرافق العامة في الريف
من جهة اخرى على النخبة الفاسدة من البرلمانيين الانتهازيين و رؤساء الجماعات السماسرة ان يبتعدوا جانبا ولا مجال ليكونوا في قيادة هذا المشروع والا ستستمر نفس النخبة الانتهازية في تسيير الريف
يجب منح الفرصة للنخبة الريفية المتنورة المقتنعة تاريخيا بهذا الطرح اما الانتهازيون من اصحاب المعهد المكولسين ومرتزقة المخزن فليبتعدوا

12.أرسلت من قبل maghribia في 30/08/2009 16:02
الأرض وطني و الإنسانية شعبي،لا فرق بين ريفي و سوسي و صحراوي ،لا فرق بين وجدة و الناظور المهم أن يتم إصلاح المغرب كبلد موحد مادمنا لا نحتاج تأشيرة لكل مدينة٠
يجب أن تخدم الجهوية المواطنين دون خلق هويات وهمية أو عنصرية،يجب أن نعشق الناظور و أكادير الرباط و وجدة، العيون و مراكش٠٠٠

13.أرسلت من قبل Mazian في 27/02/2010 14:23 من المحمول
Azul marra
je sais que tous les Rifains ils sont très favorable a 90 pour cent pour l autonomie large du Rif
oui pour l autonomie

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

في عملية جديدة.. الأمن يوقف 63 مهاجر من دول جنوب الصحراء ويعتقل 4 اشخاص من شبكة التهجير

مؤثر.. أم لـ8 أبناء تعاني من فشل كلوي حاد تناشد المحسنين مساعدتها على العلاج

توقيف ثلاثيني متورط في محاولة قتل بواسطة السلاح الناري وتكوين عصابة بالناظور

هشام الفايدة يكتب.. المادة التاسعة فرصة للعويل بدل التعويل ؟!

جمعية لـ"تجار السمك" بالناظور تطالب بإعادة توزيع محلات شاغرة بميناء بني أنصار على مستحقيها المهنيين

شاهدوا.. العشرات من ساكنة دوار بنهدي بتزطوطين يطالبون الجهات المختصة بربط منازلهم بالماء والكهرباء

ساكنة الناظور "تتنفس" تحت أكوام الأزبال بعدما غطت معظم شوارع المدينة