NadorCity.Com
 


الحب الممنوع بأمر ...الحاكم !


الحب الممنوع بأمر ...الحاكم !
"ديموقراطية" هولندا تخرق حقوق الانسان !


محمد بوتخريط / هولندا

للموضوع علاقة بسياسة التشدد التي تتهجها السلطات الهولندية في ما يتعلق بتقديم الطلب لغرض الزواج من البلد الأصلي من شريك لا يحمل الجنسية الهولندية، ولا يقيم في هولندا والشروط التي يتضمنها القانون الجديد سواء منها المطلوبة في الشخص المقيم في هولندا أو في الشخص الآخر، المقيم خارجها.خاصة منها المتعلقة باجتياز الشخص لاختبار اللغة الهولندية الشيء الذي أدى إلى انخفاض عدد الزيجات التي تـُطبق عليها هذه الشروط

جلس قبالة صورة حبيبته في يوم ممطرلا يشبه كل الايام متربعا على كرسي مكتبه الصغير، وهو يلحس ما تبقى في كأس لا يعرف احد ما بداخله إلا هو, وينصف مكتبه بعضا من البسكويت المملح ورقائق البطاطا/الشيبس.

يرتدي قميصا رياضيا برسومات غير واضحة وألوان غير متناسقة , بدا لي كمغنيي الراب يعشق التميز حتى لو كان الأمر جنونا, يبدو مهموما , مطأطأ الرأس يلعب في خصلات شعر رأسه الذي يبدوانه لم يمسه مشط منذ زمن بعيد... يبدو أشعثاً متسخاً، نظرت اليه , بدا لي حزينا. وكأني رأفت لحاله قائلاً له :

ما لك وهذا الحال يا صديقي ؟
وبصوت متقطع متهدج ٍأجابني ...لاشئ ...
رفعت صوتي قائلاً:
لم أراك يوما في مثل هذا الحال,صدقني إنّ قلبي ينفطرعليك وعلى منظرك ...
أجابني...بسخرية وهو ينظرإلي نظرة ًحزينة.
أتعتقد أنك أفضل مني..وأنت تبدو لي أكثر مني حماقة وظلما..
نحن الاثنين ومعنا الاجانب كلهم مجرد ضحايا لخيالات أوهام بعيدة إسمها حقوق الانسان وحرية الاختيار والمواطنة والاندماج وحتى لو جاز لي لقلت عنا نحن كلنا القمامة نحن الغباء بعينه..
إنصدمت أمام كلام صديقي الذي بدا لي وقحا انتفضت قائلا له:
أنا بالرغم من أن حياتي هنا ليست كلها جميلة وليس كل فصولها ربيعاً إلا أنني لم أكن يوما في مثل حالك...كم تبدوا لي وحشا كاسرا.
أجابني قائلاً:
إنتظر..وانظر الي جيدا واسمع لي, أريد أن أُريك شيئا ,لأن قلبي يشفق عليك ولا اريدك ان تحتار اكثر في حالي ..
مد يده الى دولاب فتح الدرج وأخرج رسالة وناولني اياها ..
وبصوت مرتجف قال لي :إقرأ.
قلت :ما بها ,وماذا ستريني أكثر مما أرى في حالك ؟
خطف الرسالة من يدي وصرخ:
رفضو منح التأشيرة لهجر..
سألته بسرعة غير إرادية ;
ألم تفلح في اجتيازامتحان اللغة؟
لم يُعر سؤالي أي اهتمام وكأنه لم يسمعه .. استمر يصرخ .. بدا من نبرة صوته بأنه مهتم بها جداً ..
لاتهمني فقط هجر ففي آخر المطاف لن تنال الا ما كُتب لها ان تناله .. أريد أن أريك من خلالها أصوات صراخات أخرى لأولائك البريئات اللواتي ذبحتهن أيادي هذا الزمن البليد ..
فتيات بريئات,هناك في الطرف الاخر من هذا العالم قضين عمراً طويلا بانتظار فرصة يقعن بها في الحب وحين يجدنه يُغتصب ويُقتل بأمرالقانون ,أريد أن تتخيل معي تلك المناظرالرهيبة, صوراً لفتيات تُغتصب احلامهن وتُذبح أمانيهن بسكاكين قوانين فُصلت على مقاسات صانعوها .. ويُرمى بهن من على أسطح أحلامهن ..
واستمر يصرخ..
نعم يا صديقي , ليس فقط حبي لهجر ... هو ما اغتالوه !!
بل أرى فتيات أخريات كثيرات بعمرالورود وهنَّ من تحت وحشية المتشدقين هنا بحقوق الانسان وحرية الفرد في الحب والحياة والعيش الكريم ...لم يفلتن،
وكم من عجوز متقاعد صرخ بهم ولم يسمعوه....وكم من شاب ذبحت أياديهم ...وقالو عنه أنه ليس إلا لاجئ !!
وحتى اللاجئين يا صديقي العزيز ,لم يسلموا من قوانين فيلدرز وآخرون من أمثاله وهم كثيرون ..
هل سمعتَ ما قالوه عن الفارين من جهنم القدافي و أمثاله ...هل سمعت .."علينا أن نفعل كل ما في وسعنا ... كل شيء لوقف زحف اللاجئين" ..وهذا كلام وزير يا صديقي وليس كلام انسان عادي ..
إن هذا وغيره يمثل بحق دليلا واضحا على عقلية هؤلاء العنصرية وكراهيتهم للأجانب، وهو الشئ نفسه الذي يتنافى مع كل المعايير والقيم المقبولة في المجتمعات المتمدنة....
هي "ديموقراطية" أوروبا يا صديقي تخرق حقوق الانسان !
كنت واقفا متسمرا في مكاني أسمع كلّ ما يقوله صديقي الحزين المجروح..بدا لي متعصبا حاولت تهدئة الموقف بحديث علني استطيع به ان أمتص بعض غضب صديقي وهو يتحدث بعصبية :
قائلا له :
أعلم.. أعلم كلّ هذا...هو محفوظ في ذاكرة التاريخ وليس هناك من شيء جديد أو شئ يُخفى ، لكن أريد أن أسألك ..
هل فعلاً أنت أفضل منهم ؟
نظر الي في تعجب وكأنه يحاول قراءة السؤال من جديد..
وقال ماذا تقصد ؟
قلت :ما أعرفه أنك والكثير من أمثالك كنتَ رغم ما تقوله الان وتصرخ به .. تخافُ من المواجهة ... وكنت تعترفُ بأنك تعيش على أرض ٍهي ليست أرضكَ بل جئت إليها طالبا للعيش والاسترزاق وكنت تقول دائما ان هؤلاء يحبون الغرباء ويخشون الله أكثر منا ....
ألم تكن تقول هذا.ألم تكن تُسبِّح باسمهم ؟
هز رأسه يمينا ويسارا وهو ينظر في الارض... ورأسه ملتصق بصدره ,وكأنه يتحاشى بذلك مواجهة عيوني...مستدركا :
نعم كنت أقول ذلك..بل اكثر من ذلك أحيانا . اتذكر يوما قال لي جاري الهولندي :
أنتم مجرد لصوص محترفين...أنتم مجرد طفيليين...لا ضمير لكم ...أنتم غزاة ...
ولم أقل حينذاك شيئا لأرد عليه اوأدافع به عن نفسي مستحضرا وقتذاك قول من سبقونا من الجيل الاول:
" ما دير خير ما يطرا باس " !!
نظرت إليه وهو لا زال مطأطأ الرأس ..و لم أقل له انا أيضا اي شئ ...
كنت سأقول له أن الجيل الذي مر من هنا قبلنا كان شيئا والحاضر الان شئا آخر..
في الماضي لم تكن ذئاب الحاضر قد ظهرت بعد...ولم تكن قد كشرت عن أنيابها كما تفعل اليوم...تبتسم في وجوهنا وهي تكيل لنا جمراً وترميها على أجسادنا...
وهؤلاء الذين يتبججون اليوم بأنهم أفضل منا . الكثير منهم صنعتهم أجيالنا التي مرت في يوم ما من هنا... حررت لهم أراضيهم.. وأرست الاستقلال وقواعد الحرية فيها ورحلت في صمت رهيب.. والباقي منها لم تعد تخشى الان أحدا...منهم من لا زال ينتظرساعته هناك في بلد الميلاد ومنهم من لا زالت تتقاذفه عتبات دورالرعاية هنا وكراسي منتزهات هولندا ..
لم يعد صديقي يطيق الصمت أكثر, أحسست ان أسئلة كثيرة بدأت تزدحم عنده للبحث عن أجوبة ما:
مهلاً مهلاً .. قال: لقد ظلمني هذا الزمن كثيرا وعلي أن أنتقم من كل من سبب في هذا الظلم..
قاطعته قائلا: ليس هذا ما أقصده...
قاطعني هو الاخر ودون حتى ان انهي كلامي وقال :
ماذا تريد مني أن أفعل , هل أكون ملاكا وأغفر لهم كل شئ ؟
هل أعترف لهم بأنني لا أملك أي حقِ في هذه الأرض التي أنا عليها ,رغم أني وُلدت فيها وعليها .
هل تريدني أن أتعرى لهم ليجلدوني...ثانية.
بينما كان يتلفظ بهذه الكلمات كادت دموعه تسقط...
سكت للحظة..تنفس الصعداء بهدوء لم أعهده فيه.. ثم ابتسم ورد قائلا...
أعلم أن الظلم قاس ومؤلم يا صديقي.. ولكني أقول لهؤلاء أننا نحن الضعفاء هم الأبقى هنا لأننا ...الأنقى .
تتشدق الأحزاب هنا وكذا الحكومات المتعاقبة بشعارات حقوق الإنسان، وهم في الواقع يتعاملون معها بوجهين متناقضين، إحداهما للداخل في التعامل مع المواطنين الهولنديي الاصل حيث لا حرج ولا إشكال في أن يتزوجوا متى يريدون ومتى شاؤوا وبمن يريدون..تتزوج امرأة بامرأة او رجل برجل أو..أو..فلا مجال للاعتراض هنا , لا مجال للتدخل في حرياتهم الشخصية ...
ولكنهم بالمقابل وفي تعاملهم مع المواطنين الأخرين ( المغاربة بالخصوص) لا يعبأون بهم ، ولا يكترثون إلا بما يخدم أهدافهم ومصالحهم ... بل ليس لحق هؤلاء ان يختارو شريك حياتهم كما يشاؤون أو أن يحبوا ويتزوجوا بمن يشاؤون ...عليهم قبل الحب والزواج ان يلتزموا بشروط الحب والعشق بل وحتى بشروط الاحلام ... أولها ان تجيد فتى الاحلام اللغة الهولندية..
تجتازالامتحان هناك لتأتي الى هنا ..وتعيده هنا ثاتية لتبقى هنا ..وإن رسبت هنا أعادوها ورحَّلوها الى هناك...مِن حيث أتت...
وآخرها وليس بآخر, أن يكون الدخل المادي" للعاشق" يتعدى الاَّمعقول ولو بقليل !!,,وبين الشرط الاول والاخير, متاهات ومتاهات لا نهاية لها ولا آخر.

هذا ناهيك عن مشاريع قوانين اخرى في الطريق لا تقل خطورة ..وعنصرية وعددها قد وصل إلى حد الان الى اكثر من عشرون قرار وما فوق...

وهل يُنتظر فى مثل هذا السياق يا صديقي وهذه المتغيرات التي تشهدها سياسة هولندا وساساتها تجاه الاجانب وبهذا الشكل التعسفي أن تنتشر مفاهيم حقوق الإنسان بعد ، ناهيك عن أن تحترم؟
كل الأسئلة و كل علامات الاستفهام والتعجب التي كانت تهاجمني وصديقي يبوح بكل هذا لم تشغلني عن الاستمرار في الاستماع اليه ..

بدأت أثق بكلامه .. سرحت للحظات معدودة بفكري وأنا أحاول أن اعرف لماذا جعلتنا ظروفنا كالخرفان نباع بأبخس الأثمان.
وكنت أحاول في كل مرة ان أجد لي مخرجا أُقنع به نفسي قبل صديقي ان كلامه ليس صحيحا أو على الاقل جزءا منه ليس كذلك..
وانا الذي يعرف النقطة التى افاضت كأس صديقي..أتخيله وكأنه يسمع ما تهمس به حبيبته هناك وهي تحاور نزار قباني في كتبه:
"هذا الهوى الذي أتى..من حيثُ ما انتظرتهُ ...مختلفٌ عن كلِّ ما عرفتهُ...لو كنتُ أدري أنهُ.. بابٌ كثيرُ الريحِ.. ما فتحتهُ ...هذا الهوى.. أعنفُ حبٍّ عشتهُ ...فليتني حينَ أتاني فاتحاً ...يديهِ لي.. رددْتُهُ ...وليتني من قبلِ أن يقتلَني.. قتلتُهُ.."
نظرت اليه بابتسامة مصطنعة وقلت:
ربما يكون دافع الدولة من وراء كل هذا هو الحفاظ على العائلة ومصلحتها وذلك بالحرص على ادماجها سريعا في الحياة العامة باعتبارها تشكل الوحدة الاجتماعية الطبيعية والأساسية لكل مجتمع ولذلك وجب عليها حمايتها...و ،
وقبل أن انهي كلامي رأيته يضحك في صمت..وسمعته يهمس بصوت منخفض وكأنه لم يبالي بما قلته أو بالأحرى لم يُقنعه كلامي قائلا :
إذا كانت الدولة حقا تريد الحفاض على هذه العائلة .. فقد تم كذلك وبالمقابل الاعتراف للافراد رجالا ونساء مِن مَن هم في سن الزواج بتكوين أسرة ...والتي يجب أن تتشكل اساسا نتيجة القبول والرضا الكامل لأطراف العلاقة وبالتالي يقع على كاهل هذه الدولة أيضا اتخاذ الاجراءات اللازمة لتأمين المساواة في كافة الحقوق والمسؤوليات وفي كل مراحل الزواج المختلفة... ولكل الافراد دون تمييز .. وليس فرض شروط تعجيزية على البعض دون الاخر ...وقمع هذه العلاقة بفرض قوانين تجعل الشخص في الاخير مجبرا على اختيار شريك الحياة كما تشتهيه السلطات هنا وليس كما يرغب الشخص نفسه... دون أي اهتمام او اكتراث لكل ادعاءاتهم فيما يتعلق بحقوق الإنسان الخاصة بالافراد والتي تُبتلى في آخر المطاف بهمجية بعض قوانينهم وبربرية بعض مشاريعهم "الفيلدرزية" في توظيف حقوق الإنسان لخدمة مصالحها، بل لا تتورع عن إهدارهذه الحقوق فى سبيل هذه المصالح إذا ما اقتضى الأمر.
ومن الأمثلة الحية في هذا المجال ما لا يُحصى..منها هذه الشروط التي تفرضها السلطات الهولندية على طالبي التأشيرات الجدد من آجل بناء أسرة وتكوين عائلة ..
ألا تنص اتفاقية حقوق الانسان الدولية في مادتها السادسة عشر على أن:" للرجل والمرأة متى بلغا سن الزواج حق التزوج وتأسيس أسرة دون أي قيد بسبب الجنس أو الدين و...و...و "
أليس في بنود حقوق الانسان ما يؤكد على ان لكل شخص الحق في أن يحب وان يتزوج ويكون اسرة...
ألا تنص أكثر من اتفاقية دولية على هذا الحق بشكل صريح،
اليس من بين الحقوق المدنية (الفردية) التي تقرها هذه الاتفاقيات , الحق في الحياة والحرية وفي الأمان,
ألا يُعد الحق في الحياة أحد الحقوق الطبيعية التي يجب ان تضمن لكل إنسان، بل ان حماية هذا الحق لا يقتصر على عدم المساس به من قبل الدولة وسلطاتها العامة فقط ، بل هو حق يتطلب ضمانه التزام هذه الدولة بمنع حدوث الاعتداء عليه من جانب الهيئات، والجماعات، وتوقع الجزاء على من يعتدي على هذا الحق بأي شكل من الأشكال.

أو لم يعلمونا هنا وعلى مقاعد مدارسهم على ان لكل إنسان الحق الطبيعي في الحياة، ويحمي القانون هذا الحق، ولا يجوز حرمان أي فرد من حياته بشكل تعسفي !!!
ألا يُعتبر تدخل الدولة في اختيار شريك الحياة ...تعسفاً ؟!
أصبح عقلي مشوشاً وغير قادر على تصديق ما أسمع.
قاطعته بعد أن لاحظت انه مستاء كثيرا بالوضع قائلا :
ان تدخل السلطات العامة في مباشرة هذا الحق، ينص عليه القانون احيانا ، ويعد اجراءاً ضرورياً، لحماية النظام ، أو لحماية حقوق وحريات الغير، وهذا يعني ان حماية الحياة الخاصة والعائلية والمحافظة على حرمتها و..و. ليست مطلقة إذا ما توافرت كل شروطها ...أي إذا كان تدخل الدولة ضرورياً لمباشرة الحقوق المذكورة توافرت أسباب ضرورية تبررالتدخل،

نظر الي بنظرة تشوبها السخرية وكأنه متأكدا ان كلامي ليس الا تحصيل حاصل الهدف منه هو فقط تهدئته ومن ثم سمعت صوت هادئ وبدا لي بأنه يحاول تهدئة الامر كذالك قائلا :
لقد أصبح تسييس حقوق الإنسان هنا وزيف ادعاء السلطات بتبنيها لهذه الحقوق يشكلان معوقاً خطيراً لاحترامها في هذه البلاد .
إذا كان المبدأ الناظم لحقوق الإنسان هو المساواة بين البشر كافة فى حقوق تترتب لهم لمجرد كونهم بشر..فماذ عسانا نقول عنه إذا كان يعتبر واحداً من خصائص الدولة الديمقراطية ... حيث جميع الأفراد متساوين دون أي تفرقة أو تمييز بسبب الجنس أو اللون أو الدين، المساواة أمام القانون وأمام القضاء وأمام الوظائف العامة.
أم أننا لا نتساوى الا أمام التكاليف العامة، كأداء الضرائب...
تنهد ونظر الي فقال :
أعِد حساباتك يا صديقي... أعدها كليا عساك تجد تفسيرات أخرى غير تفسيراتي للاشياء...
هل تتذكر مقتل السياسي بيم فورتاون في 2003 من قبل هولندي أبيض اللون ، والذي حوكم بالسجن لمدة 13 سنة ...وهو الحدث الذي خلط حينذاك أوراق الأمن والقضاء والساسة الهولنديين، حيث أثبت لهم بأن القاتل أو المعتدي ليس بالضرورة ان يكون أجنبيا ذا شعر أسود أو بشرة سوداء...كما يزعمون دائما وكما يحاولون إقناع العالم بذلك ..
وهل تتذكر بالمقابل قاتل المخرج السينمائي ثيو فان خوخ والذي بعثر هو الاخر نفس الأوراق، ليس لأنه يحمل هو أيضا نفس اللون الأبيض، وإنما لأنه هولندي المكان والزمان ,هولندي المولد والتربية والثقافة...ولكن ولأنه ليس هولندي الاصل بل مغربي الاصل والجذور...إحتارو في أمره ...وحوكم بالسجن مدى الحياة ...
أفهمت يا صديقي..جريمة واحدة ...وحكمين مختلفين !!!
كنت صامتاً أستمع له باهتمام..
لم أجد كلاما أقوله ..حاولت ان أجد مخرجا رغم اقتناعي الاكيد بكل ما قاله صديقي ..
قلت له: ربما هناك حيثيات وظروف للقضيتين نحن لا نعلمها وان القاضي وحده العارف بها...و.
قاطعني: بل عليك يا صديقي ان تقول بان هناك خطوط غامضه في القضيه لا نعلمها !!!
واستطرد قائلاً : أتعلم أن هناك مشروع قانون آخر يوجب القانون بمقتضاه ترحيل أي" مجرم" الى بلده " الاصلي" بعد قضاء مدة العقوبة التي تفوق 12 سنة ...إذا كانت جذوره غيرهولندية وهذا حتى ولو وُلد هنا..لا فرق, يُسحب منه جواز سفره ويُرحَّل الى بلده ..المغرب أو تركيا ...
اما الهولندي ذو الاصول الهولندية فسيتم إدماجه من جديد في المجتمع بعد قضاء نفس المدة بل وتتم مساعدته في العيش والحياة الكريمة ..
أهذه هي المساواة أمام القضاء ، والتي تنص في الاصل ألا يكون هناك تمييز لأشخاص على غيرهم من حيث القضاة أو المحاكم التي تفصل في الجرائم ولا من حيث العقوبات القانونية التي تقرر على مرتكبيها...
ألا يُذكرك هذا يا صديقي, بالمحاكم الفرنسية قبل الثورة الفرنسية... في طرق تنفيذ بعض العقوبات حيث كان الأشراف يعدمون بضرب العنق (المقصلة) في حين كان يتم اعدام غير النبلاء شنقاً.
وناهيك عن المساواة أمام الوظائف العامة والتي تُلزم مؤسسات الدولة بعدم التمييز بين المواطنين... فهنا حدِّث يا صديقي ولا حياء ولا حرج...

الحديث مع صديقي كان سيطول أكثر..خاصة بعد ان بدأت آرائنا تختلف وتتشعب طرق معالجتها أحيانا .ولكن الشئ الاكيد الذي لا يختلف عليه اثنان...هو أن كلام صديقي يجب أن يقال جهرا ...يُقال لكل المؤسسات والهيئات والادارات, يُقال لكل مسؤول وحاكم.و... هي حقيقة لا تُخفى على أحد ...معروفة لدى الجميع, فقط ينقص الكثيرمنا بعض الصدق وكثير من الجرأة للبوح ..والمواجهة..

و بدون أن نحس بالوقت ...بدأ الظلام يعم في الخارج...
كانت الشمس قد غربت... استاذنت صديقي السماح لي بالذهاب..
قاطعني: هل تمانع من شرب فنجان قهوة ؟
قلت : لقد أصبح الوقت متأخراً.... علي أن أذهب
خرجت... مشيت قليلا ..سكون غير طبيعي بالخارج أشبه ما يكون بسكون المقابر! توقفت للحظة ثم استدرت مبتعدا عن البيت لمحت صديقي وهو يلوح بيده لي ويقول بصوت عالي :
إحساس جارح و مؤلم يا صديقي أن تتجرع مرارة كل هذا الذل في مكان ...هو وطنك في الاوراق الرسمية و منفاك في واقع الساسة الذين يحكموه ...
كم كنا بلداء ولا زلنا ونحن نحلم ان نصنع الحياة هنا ونبني ممالك للحب و...الخلاص ونُغني للنهارات القادمة...كم كنا أغبياء عندما ظننا وآمنَّا بأننا .... مثلهم...!!!
والآن والأشياء سيدة.. على حد قول محمود درويش.
وهذا الصمت عالٍ كالذبابه...هل ندرك المجهول فينا؟
هل نغني مثلما كنا نغني ؟
سقطتْ قلاعٌ قبل هذا اليوم لكن الهواء الآن حامض...
سينكروننا لأنهم لا يعرفون سوى الخطابة والفرار...هم يسرقون الآن جلدنا ...فاحذر ملامحهم .


butakhrit@yahoo.com




1.أرسلت من قبل mowatin في 04/03/2011 23:49
ba3da salam arjo min al ajh mohamed an ya3rif 9anon biladihi al assliya al maghreb liman arad an yatazawaj sawaa min al maghreb al 3arabi aw missr aw....kam yalzamoho min al wa9t orido minka rrad ida 9araata radi al bassit.

2.أرسلت من قبل mohajir في 05/03/2011 10:28
أسلوبك في الكتابة يشبه كثيرا اسلوب المتأخرين من الادباء العرب والذين درسنا بعض رواياتهم بالثانوي..لكنه اكثر ركاكة و غير متناسق, ناهيك عن الاخطاء اللغوية و الاعرابية
اما بالنسبة للموضوع فأنت تناقش حقوق الانسان في هولاندا..موضحا زيفها و عدم مصداقيتها حينما يتعلق الامر بالاجانب..وانا اقول لك ان هذا شي طبيعي , لان الغرب حينما اسس للديموقراطية وحقوق الانسان كان فقط يفكر في مواطنيه ,لم يكن يفكر ابدا في جحافل المهاجرين الاجانب الذين يشكلون تهديدا قويا لهذه الحقوق لمنافستهم لاهل البلد في العمل والمساعدات الاجتماعية

3.أرسلت من قبل كاني في 06/03/2011 08:35
ناقشوه في محتوى مقاله،وليس في الركاكة والاخطاء ...
ومن يدعي أنه متفوق على محمد في الاسلوب والابداع فيعد لنا كتابة هذا المقال ليثبت لنا تفوقه .
أ السي المواطن
راه هاكاك سميتو المغرب الكبير ماشي المغرب العربي ا الغبي . راه الخطا فاللغة كيتصحح لكن فالتاريخ والهوية لا .
أزول

4.أرسلت من قبل marocaine في 06/03/2011 15:30
أشكر الأخ محمد على طرحه هدا الإشكال ,و أوجه التساؤل للمداخلة رقم 2 لما هدا النقد غير البناء كان بإمكانك أن تنتقد بطريقة لابقة أخي لمهاجر,أما بخصوص الموضوع فلا غرابة من موقف هولندا و غيرها من الدول التي تدعي الديمقراطية او بالأحرى هي ديمقراطية في اطار المسيحية,أما ادا تعلق الأمر بالمسلم فتصير عنصرية حتى النخاع,لكن ما استغرب له هو أن تكون العنصرية حاضرة بيننا نحن المغاربة عرب و أمازيغ,انطلق من تجربتي الشخصية ,لأقول أن التقاليد و العادات العنصرية المرضية فرقتني عن من أحب فقط لأني عربية مسلمة أتكلم بلغة الضاد أليس هناك عنصرية أكثر من هده

5.أرسلت من قبل عاشق الوطن في 06/03/2011 20:20
أنت هو .... يا كاني، إذا كنت تود أن تفرض أحلامك المريضة بالسب والشتم فأنت واهم ، هو مغرب عربي شئت أم أبيت، مغرب عربي بالتاريخ والجغرافيا رغم أنفك. عهد السحرة والكهنة ولى وانتهى. والوجود الروماني مضى وانقضى. هذا البلد فخور بانتمائه لمجاله العربي الإسلامي، وحشرجتك لن تغير من الأمر شيئا.

أما محمد بوتخريط فقد ابدع وأجاد. مزيدا من الإشعاع ياأستاذ.

6.أرسلت من قبل mohajir في 06/03/2011 20:31
الى التعليقين 3 و 4 :
انا لا ادعي شيئا...الا انني عند قراءتي للنص لاحظت بعض الاخطاء اللغوية.. وعدم تماسك النسيج الأدبي في مجمله, فأردت ان انبه صاحب المقال الى ذلك..بكل بساطة. لكي يكون أكثر حذرا في المستقبل , فإذا لم يكن هذا نقدا بناءا, فكيف يكون؟
اما عن المضمون فقد كان رأيي واضحا ..و هو ان القوانين الاوربية مخيطة على مقاس الاوروبيين..وأنا هنا أميل الى رأي المعلقة 4 أي : الاجدر بنا ان نحل مشاكلنا الداخلية..ونحارب العنصرية بيننا..وننشئ دولة حقوق الانسان والديموقراطية... بمعنى أن نرتب بيتنا أولا , فإذا قمنا بهذا فلا حاجة لنا الى هولاندا و لا الى غيرها.
على اي ,المعذرة ان لم واضحا في تعليقي الاول.

7.أرسلت من قبل كاني في 07/03/2011 12:11
عاشق الوطن
أنا مستعد أن أدفع فاتورة المدة التي ستقضيها في أي مصحة للامراض النفسية إن شئت ...
أنا لا أستطيع أن أغير فيك شيئا . ولست ملزما بذلك ولكن أتحمل كامل مسؤوليتي التاريخية وأنا أقول لك فلتذهب أنت وعرانتك إلى حيث لا رجعة. أما شمال أفريقيا فلكن يكون عربيا حتى وإن سكنه سوى العربانيون مثلك .
Marocaine !!!
غريب أمرك أنت ... تتحدثين لغة الضاد إذا أنت عربية .
أنا أتحدث لغة الضاد ، إذا أنا عربي وأبي أمي لا يكتب ولا ثقرأ، فمن هو يا ترى في نظرك؟ ستتحقق المعجزة إذا كنت أنا عربيا وأبي أمازيغي
أرى أن الاديولوجية العربانية قد نالت من البعض ما أسر العربان ونضرائهم .
أزول .

8.أرسلت من قبل ajouaou azziz في 19/03/2011 00:41
asalamo 3alaykom.9ara2to ta3li9an li akh mohajir lam yo3jibni inti9adoh likatibi anas .mohajir ya9ol akhta2 loghawiya wa i3rabiya laysa mohiman ida konta fahimta anas .wa akid fahimtah wadalil radoka 3alayh .bilmonasaba ida kan algharbiyon ya9olon ho9o9 alinsan fa inaho ho9o9o alinsan lam ara kalima tajzin siwa algharb .wala adri min ayna ji2ta bifikrat anahom fakaro fi awladi biladihim fa9at .anta ladayka fasaha fi alogha lakin la todiko ma3na ho9o9 alinsan ida soliba mina man nohib fa hada intihak lilhoriya wa9am3 lih ha9 alinsan raji3 nafsak ya akhi wa astasmih wa ataman at ta9ola ra2yak fi mi 9oltoho lak in 9ara2ta ta3li9i lilidafa awado an a9ol ana holanda lam totabi9 9anonaha alamanti9i 3ala jami3 adawal wa inama 3ala adawal almoslima fa9at












المزيد من الأخبار

الناظور

الشرطة القضائية تعتقل مروجا للمخدرات بسلوان

المفوضية الإسلامية بإسبانيا: الموتى المسلمون بفيروس "كورونا" يدفنون ولا يحرقون

كيف يتم تشخيص "كوفيد19" بالمغرب؟ .. اعتماد الحمض النووي وتوسيع شبكات المختبرات

في عز "حالة الطوارئ".. سيدة تطعم القطط والكلاب الضالة وسط الناظور وهذه رسالتها الغاضبة

الباحث اليزيد الدريوش يستعرض الأدوار التاريخية لـ"الثكنة العسكرية" بأزغنغان على قناة دوزيم

محمد أبغي يكتب: حالة الطوارئ، والدغمائية القانونية

الحساني محمد يكتب عن كورونا والتفسير الخرافي للأوبئة