الانتخابات البرلمانية بالناظور.. الطيبي يشهر "الفيتو" في وجه كل من يرغب الالتحاق بالاستقلال


الانتخابات البرلمانية بالناظور.. الطيبي يشهر "الفيتو" في وجه كل من يرغب الالتحاق بالاستقلال
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

علمت ناظورسيتي من مصادر مطلعة، أن مجموعة من الأسماء الوازنة انتخابيا حاولت الالتحاق بحزب الاستقلال بشرط أن يتم تزكيتها على رأس لائحة الحزب خلال الانتخابات التشريعية القادمة.

وحسب ذات المصدر فإن كل الذين تواصل معهم حزب الاستقلال من أجل الالتحاق، رفع في وجههم البرلماني محمد الطيبي "الفيتو"، حيث تشبث بأحقيته في الترشح للاستحقاقات القادمة، خصوصا أنه يتوفر على قاعدة شعبية ببلدية زايو، بالإضافة أنه كان المرشح الأقوى دائما في مجموعة من المحطات الانتخابية الخاصة بالبرلمان.

وأبرز مصدر ناظورسيتي أن جميع المحاولات التي قامت بها بعض القيادات المحلية، من أجل إقناع الطيبي بإفساح المجال للوجوه الجديدة، والتي ستجعل الحزب أكثر قوة، إلا أنه بقي متشبثا بأحقيته في الترشح للبرلمان، وانه لا مجال لاستقدام أي شخص اخر.


وحسب ذات المصدر فإن هذا الأمر خلق خلافات داخل حزب الإستقلال سواء على المستوى المحلي أو الوطني، حيث يعتبر البعض أن تشبث الطيبي بالترشح للإنتخابات التشريعية، سيضيع الفرصة على الحزب في الحصول على مقعد برلماني وكذلك انضمام مجموعة من المرشحين في جماعات قوية كالناظور.

ولم يتمكن محمد الطيبي خلال الإنتخابات الماضية من الحصول على مقعد برلماني، رغم حصوله على أزيد من 10 الاف صوت أغلبيتها من بلدية زايو، ويرى متتبعون أن هذه السنة أصعب من سابقتها، حيث لن يتمكن الطيبي من الحصول على نفس عدد الأصوات من معقله بزايو، بسبب إجراء الإنتخابات التشريعية والجماعية في يوم واحد، ما سيفقده الكثير من الأصوات.

فيما أنصار الطيبي يرون العكس، بكون إجراء الإنتخابات في نفس اليوم سيعطي له دفعة قوية من أجل إسترجاع المقعد البرلماني مرة أخرى وسيمكن حزب الإستقلال بالبروز من جديد في الساحة بإقليم الناظور


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح