NadorCity.Com
 


الإنتاجات الرمضانية ل2011


الإنتاجات الرمضانية ل2011
تخمة في الإشهارات التجارية و فقر وضحالة في الإبداع .


علي مسعاد *

قبل حلول شهر رمضان الكريم ، بأيام أتحفتنا القنوات الوطنية ، بالعديد من الوصلات الإشهارية لسيتكومات و مسلسلات و برامج رمضانية ، قد تخلق الحدث والمفاجئة للعديد من المشاهدين المغاربة ، الدين لطالما أصيبوا بخيبة أمل بالمستوى الضحل للعديد منها في السنوات الماضية .

و الآن وقد مرت 7 أيام ، من هذا الشهر الفضيل ، فقد ظهر بالملموس ، أن الوعود الجميلة ، التي أمطرتنا بها ، القنوات الوطنية ، كانت غير حقيقية و الدليل على ذلك المستوى الهابط و الرديء للعديد من الأعمال الفكاهية والدرامية .
لدرجة ، يتساءل معها المشاهد ، هل قدرنا هو مشاهدة هذه الأعمال ، التي تفتقر إلى الحس الإبداعي والجمالي وتغلب عليها الحس التجاري ، لدرجة القرف ؟ا

و هل الفنان المغربي ، راض عن نفسه و عوض أن نشاهده في أعمال فنية راقية ، أصبحنا نشاهد مشاركا ، في وصلات إشهارية ، بحثا عن المال ضدا على الإبداع ؟ا

وهل الفنان المغربي ، يهمه إرضاء جمهوره و عشاقه أم ملء جيوبه من الكعكة التي توزع عليه ، ضمانا لصمته و رضاه ، عما يحدث من فوضى وتسيب في الميدان الفني ؟ا وهل الوصلات الإشهارية ، التي ظهر خلالها الكثير منهم ، هي كل طموحهم الفني و الفكري و أن لا رغبة لديهم ، في المشاركة في أعمال رائدة وراقية فنيا و فكريا ؟ا

و هل الخوف من الفقر والعوز والحاجة التي يعاني منها الجيل الأول ، دفعت بالكثير منهم إلى المشاركة في الوصلات الإشهارية دون التفكير في خدش صورته كفنان له رسالة و دور تنويري في المجتمع ؟ا

أم أن نسبة المشاهدة المتدنية وتذمر العديد من المشاهدين عبر شهاداتهم ووجهات نظرهم ، في الإنتاجات المحلية ، لا تهم الفنان المغربي في شيء بقدر ما يهمه الشيك السمين الذي في جيبه ؟ا

أنا لست ضد مشاركة ، الفنان المغربي في الوصلات الدعائية والإشهارية ولكن ضد الهرولة الجماعية خلف الإشهار ونسيان الإبداع والفن ، الباب الذي خول لمعظمهم اقتحام الإشهار والدعاية لكبريات الشركات ؟ا

كما أنني مع حق الفنان ، في العيش الكريم و رغد العيش ولكن على أن يقدم لنا أعمالا فنية لا تموت ، تجسد قضايا المرحلة و هموم الفئة الواسعة من الشعب ؟ا

الشعب الذي مل من السطحية و الرداءة ، التي تميز الإنتاجات الوطنية عن غيرها من الإنتاجات التي تطالعنا بها القنوات الفضائية العربية ، كل سنة و لعل جولة قصيرة في آخر الإنتاجات المصرية و السورية ، لنقف عند مستوى الفرق في الطرح والمضمون بين الإنتاج العربي والوطني .

فالبرمجة الرمضانية ل2011 ، كشفت بالملموس أنها ، نسخة طبق الأصل عن السنوات الماضية ، بحيث غاب الإبداع و حضر الارتجال و السطحية ، في كثير من الأعمال التي من المفروض فيها ، أن تجلب البسمة إلى شفاه العديدين ، ممن اكتووا بنار غلاء الأسعار و تدني الأجور ، لكن وجودا أنفسهم ضحايا إنتاجات درامية و فكاهية ، ضحلة في المضمون و فقيرة إبداعيا و في الآن نفسه تصرف عليها أموالا طائلة لأسباب تستعصي على الفهم .

Msaadali1971@gmail.com












المزيد من الأخبار

الناظور

في العيد الوطني للسلامة الطرقية.. فريك انبو وميستر صامو يصدران أغنية وا حاور

أمن الناظور يوقف شابين ظهرا في فيديو يحاولان سرقة محتويات شاحنة تحمل عربات الرالي

شاهدوا.. حراكة يتسللون داخل شاحنة لنقل سيارات الرالي لسرقة محتوياتها

وزارة الأوقاف تكشف حقيقة غلق مسجد "تركي" ضواحي الناظور

الشاعر الناظوري رضوان بنشيكار يوقع ديوانه "مرافئ التيهان" بمعرض الكتاب بالبيضاء

المجلة البرلمانية بالقناة الامازيغية تستضيف فاعلين بالمقاولة من الناظور

تيتي.. مِنْ قفز سياج مليلية الحدودي إلى العالمية