NadorCity.Com
 


الأمازيغية و حقيقة تزوير التاريخ


الأمازيغية و حقيقة تزوير التاريخ
نجاة الغوز

كثر الحديث مؤخرا عن الامازيغية و اعادة الاعتبار لها باعتبارها مكون و رافد ثقافي اغنى المنطقة المغاربية غنى لا يجادل فيه اثنان

وهؤلاء عندما يحسبون انفسهم يعيدون للامازيغية اعتبارها ينطلقون من القشور و القشور هنا اقصد بها تلك المؤسسات و المنتديات و الجمعيات التي تتحدث عن الامازيغية و تاريخها العريق من دون الاعتماد على دلائل ووقائع مثبتة تاريخيافسواء تعلق الامر بالمعهد الملكي للثقافة الامازيغية او القناة الامازيغية او الجمعيات المنادية بالامازيغية بل من داخل الحرم الجامعي يحظر المكون الطلابي –الحركة الثقافية الامازيغية- ليدافعوا عن الهوية وتاريخ هم انفسهم يجهلون حقيقته منطلقهم من ذلك مولاي موحند و حركة التحرير التي قادها امير الريف ضد الاستعمار

ان الامازيغية اشمل و اعمق من مولاي موحند الامازيغية حضارة و ليست أي حضارة شهد لها المؤرخون وفي مقدمتهم المؤرخ الامازيغي ابن خلدون و الذي فند الرأي العربي القائل بوفود الامازيغ من اليمن_1 هذه المذاهب كلها بعيدة من الصواب فأماالقول بانهم من ولد ابراهيم فبعيد اما القول بانهم من ولود جالوت او الصماليق و انهم نقلوا من ديار الشام فقول ساقط يكاد يكون من احاديث خرافية ... اذ اسم ابيهم مازيغ

ان تكريس هذا الفكر الايديولوجي القائل بوفود الامازيغ من الشام و اليمن يروم من ورائه الرهان و الغرض الايديولوجي للسلطة . هنا نطرق باب التاريخ الذي لا يرحم طبعا و لكن يظل تاريخنا نحن الامازيغ مجهولا او محروقا باحتراق الكتب في مكتبة و خزانة قرطاج و هنا لا يصلنا من التاريخ الامازيغي الا ما كتبه الاوروبيون و الاسبان على وجه الخصوص لانه ببساطة عندما نقف امام التاريخ في المغرب ذلك التاريخ الذي درسته انا شخصيا منذ الابتدائية لحين وصولي المرحلة الثانوية درسنا في تلك المقررات التابعة طبعا للسلطة تاريخ الشعوب الوافدة كالفينقيين و البيزانطيين مرورا لتاريخ شبه الجزيرة العربية وصولا الى بداية الدولة المغربية التي تمت بمجئ ادريس الاول وكأن السكان الذين عاشوا قبل ادريس الاول لا يستحق ان يدونوا في التاريخ او ربما خطأ جاء به التاريخ.-2 ورغم ان التاريخ القديم يمثل 90 في المئة من تاريخ الشعوب و مرحلة اساسية من مسيرتها الحضارية فقد تم تجاهله و اقصاءه و في احسن الاحوال اختزاله و الاكتفاء بالاشارة اليه في رواية التاريخ الرسمي ولم يفسح المجال لاستحضار الممالك الامازيغية مثلا حضورا باهتا في الدرس التاريخي مؤحرا... و التي عرفت اوج ازدهارها مع الملك يوكرتن و يوبا الاول و بوكوس الاول و ماسينيسا

اذن لماذا نرغم على هظم كتب مزورة و مزيفة؟ و لماذا نجبر على دراسة تاريخ الدولة العباسية و الاموية و الامبراطورية العثمانية و نحن نملك تاريخا وحضارة .ما سجل التاريخ الامازيغي وأدا للبنات او مجالس لمقارعة الخمر و المجون و الفحشاء .يقول سليمان البستاني في شرح الالياذة-3 و قد ابتذل العرب الشعر في وصف الخمرة و منافعها حتى دونت فيها الاسفار كحلبة الكميت و خمريات ابي نواس مع قولهم بعد الاسلام بتحريمها وكأنهم اتخذوا مما يجد البعض من لذتها في هذه الدنيا مع القول بتحليلها في الاخرة وسيلة الى التسامح بالتهافةعلى مدحها حقيقة كما هو شأن المدمنين و مجازا كما سلك ابن الفارض وغيره من المتصوفة

لا غرو اذن ان نلاحظ سبب كثرة الدعارة في المجتمعات العربية كيف لا مادام ان الاسلام حارب هذه الاشكال تجدهم يقارعون كؤوس الفساد يكفيك قول ابي نواس" دع عنك لومي فان اللوم اغراء
وداوني بالتي كانت هي الداء
صفراء لا تنزل الاحزان ساحتها
..لو مسها حجر مسته سراء

داوي هذا العربي الماجن بالخمر هذا العربي الذي اجبرنا على دراسة تاريخه و كأنهم شعب الله المختار كلهم بطولات و مفاخر لدرجة كنت فيها احس انني عربية

قارن هذا التاريخ بتاريخ شيشونق الاول الذي حكم مصر منذ 929ق.م ولاكثر من قرنين من الزمن مما يؤكد ان الامازيغ دخلوا التاريخ قبل نزول الفينيقيين على سواحل بلادهم.اعتقد ان هذه الموضوعات التاريخية الاجدر ان تدرس في المدارس و ليس ابو نواس وشلته المنحرفة المخمرة لان تاريخنا اعرق و اعمق من تفاهات العرب

هنا اقف لحظة تأمل في الدخول العربي على بلاد تامازغا بدعوة نشر الاسلام .لم يدخل العرب بلاد تامازغا دخولا سندباديا على حد قول رشيد الحاحي و كما قرأناه في الكتب التاريخية و المقررات المجرسية الكاذبة و التي تطعن فيها الابحاث الاركيولوجية و الاكاديمية العلمية .فقد دخل العرب و غزوا بلاد تامازغا دخولا عنيفا مشهرين السيوف في وجه الامازيغ لكن الامازيغ لم يقفوا مكتوفي الايدي بل ناظلوا من اجل ارضهم من منطلق ان نواي الامويين لم تكن صافية فقد اظهروا تعصبا و احتقانا و كرها عظيما للامازيغ و كانوا يعملون على سلب بلاد تامازغا الغنائم و السبايا و ارسالها لامرائهم . اذن الفتح كان مسألة حكم اكثر مما هو مسألة دينية و هذا ما اشار اليه عبد الله العروي -4 كيف سيحكم العرب المغرب و ليس كيف سيعبد المغاربة خالقهم...ولا شك ان اسلام البربر في اخر المطاف لم يعد ان يكون اعتراف بسيادة الخليقة

لم يكن دخول العرب اذن الى المغرب دخولا نموذجيا او غزوا كتلك الغزوات التي قادها الرسول –ص- و خلفاؤه بل كانت اهدافهم تحقيق مصالحهم الشخصية على حساب معاناة ابناء بلاد تامازغا. فالعرب وظفوا الدين كوسيلة لاخضاع الناس لاطاعة الحكام . لشدما اتأمل حينما اسمع امازيغيا عن جهل يقول" إو نشين اعرابن أمو نكا" ان مجرد ان يقول امازيغي – نشين اعرابن- فهذا انتصار لسياسة التعريب و اماتة ثقافة و حضارة و هوية تنطق عن نفسها بنفسها

يستند بعض المؤرخين العاملين لحساب السلطة و العروبة على الاسلام من منطلق ان الدين افيون الشعوب لأعربة الامازيغ و الاستناد الى حقائق و مغالطات ايديولوجية

البرغواطيون الامازيغ هذه الدولة التي عملت بعض الجهات المميتة للتاريخ الاصلي على تعتيم حقائق تاريخية تخص هذه-5 الدولة التي عملت على امزغة و ترجمة القران الكريم الى الامازيغية يتم تحريفه في بعض الروايات بما يخدم خيارات السلطة السياسية و سعيها لتكريس النموذج الايديولوجي للعروبة و الاسلام

هكذا يعمل النظام العروبي على طمس و تزييف الحقائق المتعلقة بالامازيغ -6 هذا النزوع العرقي في الكتابة التاريخية لم يكن يسمح لهؤلاء الكتبة تصور تفوق الامازيغ و بروز اعلام من بينهم مما يفسر محاولاتهم تزييف نسب هؤلاء او التقليل من شأنهم

حتى ان ابن خلدون المؤرخ الامازيغ كان من الصعب ان يستصيغ العرب نسبه الامازيغ و هم في ذلك يحيلون كل الكوارث الى الامازيغ و يتنكرون او يستنكرون لانجازات عظماء الامازيغ

-7 هذا التحريف و التوظيف الايديولوجي كان هو الورقة الرابحة التي استغلت بشكل مغرض لاقصاء كل ما يرتبط بالامازيغية من فضاء النقاش و التفكير السياسي و الثقافي وعلى مستوى الاشعور الفردي و الجماعي و اقرانها بالتفرقة و النزوع العنصري . وقد كان هذا هو التبرير الذي قام على تحريف التاريخ لخلق اسطورة بهواجس سياسية شكلت الاطار المرجعي الذي تحكم في اقصاء الامازيغية منذ حوالي ثمانين سنة و ابقائها على تخوم الهامش خارج ادارة التداول و التدبير لبسياسي و الثقافي الوطني

هذه هي حقيقة التاريخ او بالاحرى حقيقة المؤرخين العاملين لحساب العروبة ففي وقت قريب جدا مازالت جراح الريف تنزف نزيفا لم و لن يدمل ابدا ولو بمصالحة وهمية جدا لان المصالحة لن تكون بدفع اموال وهمية للمتضررين و هم بذلك يجبرون الضرر بالله عليكم ماذا تعني لكم سنوات 1984 و غيرها سنوات الحمر و الرصاص سنوات القمع المخزني سنوات القتل و الاغتصاب و التي يخال البعض ان كرامة الامازيغ تساوي دراهم معدودة و صور فلكلورية مهرجانية امام هيئة المصالحة و الانصاف ليقال عن المغرب انه دولة حقوق الانسان و عهد الحسن الثاني لم يقتل سوى 16 امازيغيا فقط فقط فقط -8 وعوض ان يعمل النظام آنذاك على البحث عن سبل امتصاص الغضب الشعبي الذي بلغ اوجه في تلك الفترة فضل مواجهة الاحتجاجات بقوة الحديدو النار-. هذه هي سياسة القمع و الظلم و التقتيل و العقاب الجماعي الذي عاشه الامازيغ.-9 فالقوات النظامية التي حاصرت الريف ارتكبت مختلف انواع الجرائم في حق الساكنة من اغتصاب للنساء و بقر لبطون الحوامل منهن وممارسة ستى انواع التعذيب النفسي و الجسدي في حق العزل الذين تم اقتيادهم الى مختلف مراكز السلطة بالريف

هذا هو عقاب من يقول بحقه في الاكل و العيش الكريم و انتفاضة الخبز 1984 ماهي الا انتفاضة امازيغية اثبتت حقد العرب على الامازيغ الحقد الذي لا اعلم سببه لليوم

اذن التاريخ و الامازيغ تم فصلهما كما يفصل الجنين من احشاء أمه فالتاريخ الامازيغي تاريخ مزور و تمت فيه تلاعبات خطيرة جدا جعلت الامازيغي يخلع ايزاره ليلبس الجلباب و الطربوش العربي

الهوامش
1مجلة وجهة نظر عدد40و41 سنة 2009 مقال لرشيد الحاحي باحث في الثقافة الامازيغية
2المصدر نفسه
3الموسوع في الادب العربي للاستلذ جورج غريب
4عبدالله العروي مجمل تاريخ المغرب 1 المركز الثقافي العربي 1996 ص 128
5مجلة وجهة نظر
6نفس المصدر
7نفس المصدر
8الجزيرة ريف.مقال لفكري الازرق
9المصدر نفسه


من الاحدث الى الاقدم | من الاقدم الى الاحدث

37.أرسلت من قبل مهاجر في 29/08/2010 01:08
إلى صاحب التعليق وقم 26
أحييك ياأخي و أشد بحرارة على يدك و أوافقك الرأي تماماً، أن الأخت صاحبة { المقال} و أستسمح إن قلت لها و بصراحة أن ما كتبته ليس مقالاً، و لا يرقى إلى مستوى ما يمكن قراءته و التعليق عليه، أقول لها إنطوت عليك خدعة الماكرين و الكائدين و المتربصين بوحدة المغرب، الأرض و الإنسان و الفكر، و يكفي ذكرها لبعض المراجع التي إعتمدتها لتزيد من مصداقية ما تكرمت به على قراء موقع ناظور سيتي الذي نحترمه كثيراً و يستحق كتاباً و مقالات في مستوى أفضــــــل.
شكراً ناضور سيتي

36.أرسلت من قبل saliha في 29/08/2010 00:21
salam chaie jamil ya najat an taktobi mitla hadihi al mawadi3 atamanna laki atawfi9 istamirri

35.أرسلت من قبل toufik attayebi في 28/08/2010 23:40
تحية لكي اختي نجاة لكن ما يعاب عنكي هو بصيص من العنصرية تجاه كل ما يمت للعرب بصلة مع العلم انكي كتبت مقالكي هدا بلغتها و بالمناسبة لقد سبق لي و ان ناقشتكي في نفس الموضوع بالكلية ولاحظت نقص في ثقافتكي المعرفية في هدا الموضوع و ارجو ان تقبلي نقدي

34.أرسلت من قبل mohamed في 28/08/2010 23:00
Moi ,je vous remercie tous pour vous interventions. ça prouve que on se reveille et on commence à chercher et à s'interesser pour connaître notre histoire , c'est le début de chaque chose . bonne courage . Je respecte les opinions de tout le monde .
j'ai lu un livre de W.C Atkinson le titre (Histoire d'Espagne et du Portugal) dans le quel il parle aussi de passage des arabes en Espagne interessant à lire. Une autre vision sur l'histoire ...

33.أرسلت من قبل kader في 28/08/2010 22:44
LE NORD AFRICAIN est une terre d'origine AMAZIGH.il est arabisé et islamisé par force et par le sabre.MERCI NAJAT,bon courage et bonne continuation. MERCI NADORCITY

32.أرسلت من قبل said في 28/08/2010 22:44
من هم الأمازيغ؟؟ هم صفر مكعب إن هم عبدوا الأوثان والأحجار والأشجار وكفروا بأنعم الله، وهم نجوم تضيء الأرض وتنير درب الحيارى إن هم تمسكوا بنور الله.

للذين يسألون عن أصلهم فهو تراب يداس عليه، ولمن يسأل عن فصله فمن مني يتنجس منه

كلكم من آدم وآدم من تراب

أما الأمير عبد الكريم الخطابي فيا أختي لا يمكن القفز عليه هكذا دون أن نقف أن نحيي هذا الرجل في زمن أشباه الرجال، فهو رمز الاستثناء في زمن الانحناء قاوم المستعمر وربى الأمة ونشر الإسلام في بين بني مازغ، فقد كان بالأمس القريب أجدادنا يأكلون الضباع والكلاب إلى أن أنار لهم الأمير عبد الكريم الطريق، وبين لهم الحلال والحرام، وهداهم إلى الطريق المستقيم، أليس من سوء الأدب والإجحاف أن نحور إسم هذا المجاهد ونسميه موحند؟؟ موحند إسم تطلق قبائل بني توزين على إسم "محمد" فعبد الكريم الخطابي لم يكن من قبائل بني توزين رغم أن كل قبائل الريف بايعته وتكن له كل الإحترام والتقدير حيا وميتا

31.أرسلت من قبل hassan في 28/08/2010 21:53
je voudrai pas exprimer ds mon premiere comentaire qu'est le n 10 mais il y'a des comentaire qui m'a pousser a exprimer .dans ma marche est dans ma vie comme etudiant à oujda ou comme un 'etranger en benelux j'ai jamais regarder un arabes à traver pourtant javait les oujdians mes intime amis .mais les autres de le weest ils sont contre nous .ils nous represente des compagniards ...ya salaame...j'ai un ami egyptien ingenieur il m'a dit que les bidawa .disent sur vous les nadoriens des mauvais choses .mais il dit l'egyptien qu'avant je les croiyait mais maintenant c'est les bidawa qu 'est sont mauvais je croit que recement les nadoriens intelectuelles qui vivent en europe ont jouer un role intellejement .dans toutes les domaines.......hassan hasseltsport 1 b17 3740 bilzen belge

30.أرسلت من قبل أمازيغ المغرب الاسلامي في 28/08/2010 20:00
بسم الله , الحمد لله , والصلاة و السلام على رسول الله
نحن الأمازيغ الاسلاميون ندعم وبكل قوة أية امرأة أمازيغية تشهد للانسانية حضارة الأمازيغ المبنية في تاريخها علي تقديس المرأة و احترامها الكامل. ونضيف علما لشهادة اللكاتبة ( الله يرضي عليها ) أن الله عز وجل يقول :"وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا" وليس "لتعاربوا" كما عرب الاحتلال الداخلي العربي والاحتلال الخارجي الاوروبي كل المغرب الكبير الشمال الافريقي
سكان المغرب الأصليون هم الأمازيغ
لااله الا الله محمد رسول الله

29.أرسلت من قبل saraha في 28/08/2010 19:16
amazighia amazighia tkadmou chwia fal mawadi3 walla laskin ghi f had sda3

28.أرسلت من قبل أياو في 28/08/2010 17:32
تنتقدين فكرة دراسة تاريخ العرب وتتسائلين لماذا لا يتم تدريس التاريخ الأمازيغي ؟ بصراحة وبدون مجاملة لم تأتين بالجديد أكثر من ذلك لماذا لا تكتبون بالأمازيغية أم أن كلافيي أمازيغ غير موجود صدق من قال : الهدرة ماتشري خضرة

27.أرسلت من قبل dris mallorca في 28/08/2010 16:13
اختي احمدي الله على تسخير هذه الثلة العربيه التي اختارها الله. وتحملها عناء السفر حتى شمال افريقيا وتنوير عقول الأمازيغ الذين كانوا لا يدرون شيئا كغيرهم ثم من ادراك بالحقيقة وكيف استقبل الأمازيغ الإسلام و المسلمين ثم ان الأمازيغ هم من حمل راية الإسلام إلى الأندلس انك اختي مجرد حاقدة على العرب فالحقيقة ان التاريخ لم يكن نزيها لكن ليس بالشكل الذي حاولت تصويره.

26.أرسلت من قبل dris mallorca في 28/08/2010 16:03
اختي احمدي الله على تسخير هذه الثلة العربيه التي اختارها الله. وتحملها عناء السفر حتى شمال افريقيا وتنوير عقول الأمازيغ الذين كانوا لا يدرون شيئا كغيرهم ثم من ادراك بالحقيقة وكيف استقبل الأمازيغ الإسلام و المسلمين ثم ان الأمازيغ هم من حمل راية الإسلام إلى الأندلس انك اختي مجرد حاقدة على العرب فالحقيقة ان التاريخ لم يكن نزيها لكن ليس بالشكل الذي حاولت تصويره.
لقد فتح المسلمون مشارق الأرض ومغاربها و دانت لهم حظارات لم يعرف التاريخ لها مثيلا فكيف بشعب امازيغي بسيط ان يقف في وجه شيء اراد الله ان يظهره ان الحركة الأمازيغيه في رأيي مجرد خدعة كي تبقى العداوة بين العرب و الأمازيغ لخدمة مصالح المخزن ومصالح الصهيونية و هذا التحرك و التململ لا نراه بشكل كثيف الا عند امازيغ الريف عكس امازيغ الأطلس بحكم العداء التاريخي بين الريف والسلطه.
ومن جهة أخرى انا ريفي وافهم الريفيه وعندما استمع للأمازيغية لا أرى انها ترقى الى مستوى اللغة فهي خليط من مسطلحات عربيه فرنسيه الى غير ذلك فهي لهجة قديمة توقف عندها الزمن مدة ثم استيقظت لتجد القطار قد مظى فاُرغِمت على الدخول في سباق مع لغات حيه فالأمازيغية لا ترقى إلى المستوى الأدبي البلاغي لللغة العربية والا لما اختار الله هذه الأخيرة بين سائر اللغات
فاختي ان ابناء مازيغ يهدرون طاقاتهم ولن يصلوا بعيدا فهم يتركون كنز العربيه ويحاولون احياء لهجة وجعلها في مستوى اللغه لقد اصبحنا مسخرة بهذه الحوف الغريبة الشبيهة بالرموز الفرعونيه يقول تعالى (الذين فرقوا دنهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء) فهؤلاء يريدون جعلها شيعا (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكر).

25.أرسلت من قبل Rifland في 28/08/2010 15:29
azul

welleh mara tbaned cha n themghart tejhed hama tettza3am lqadiya elamazighya atteb3en mmarra imazighen, manaya twaright mghar di internet... nechin iyaryazen safi walu zza3ama wa ihessed wa, wa icharh wa, wa itharab wa...
ssitimegh ad thban cha n themghart di lmustawa atze33em zmara ogharrabo aqa noher zeg wraji...

24.أرسلت من قبل مناضل في 28/08/2010 14:59
ليتك لم تكتبي يا أختي
كلامك ينضح بالعنصرية والتمييز

23.أرسلت من قبل amzigh narif في 28/08/2010 14:33
azul awatchma najat , i3ajbayi atas mantirid , natmana yam najah

22.أرسلت من قبل jawad lou3 في 28/08/2010 14:28
nach darifi zi bruxelles rsar adasnar kolchi lbaramij nwam

21.أرسلت من قبل كريم .. في 28/08/2010 14:23
تحية طيبة يا نجــاة
الأخت نجاةٌ، عرفناك طالبة معنا في الأدب، ولم نعرفك صاحبة آراء، وفتاة تجيد السباحة على أمواج الأحداث التاريخية..
وكاتبة مقالات... بالفعل انها لمفاجئة..
عودًا لبدء؛ لن أناقش في مضامين المقال، فهي لا تعدو كونها آراء لك، وأحداث التاريخ، أو بالأحرى أسراره وخباياه لا يملكها أحد منا، حتى كتب التاريخ نفسها...وأي محاولة في سبر أغوار التاريخ، وكشف أسراره، وتبيان صحيحه من خطأ أحداثه، أعتبرها شخصيًا محاولة فاشلة.

تحياتي.

20.أرسلت من قبل Geron في 28/08/2010 14:00
نعم درسنا تاريخ كل الشعوب إلا تاريخ المغرب الذي اتذكر منه ان سكان المغرب الأولون هم البربر، لم نقرأ شيئا عن تاريخ المماليك الأمازغية ولا عن الأبطال الأمازيغ الذي نشروا الإسلام في جزيرة ابريا، بل تاريخ الأندلس لشاهد على التزوير وكأن المسمى بصقر قريش هو الذي اسس الدولة الإسلامية بالأندلس متجاهلين دور المغاربة بصفة عامة والبرابرة بصفة في نشر الإسلام من وادي السنغال حتى مدينة بواتيي بفرنسا، ولم يذكر التاريخ الا إسم قائدا واحدا وهو طارق ابن زياد.رحمه الله، مع العلم ان المغاربة وخصوصا القاطنين بشمال المغرب كانوا دائما رأس الحبة التي يعتمد عليها في استقرار الدولة الإسلامية بالأندلس بل وفي كثير من دول افريقيا الغربية حيث كانت حدود المغرب تمتد حتى وادي السنغال. فإني لأشد وبقوة على يد كاتبة المقال وياحبذا لو نجحنا في ابراز تاريخنا الحقيقي للعالم لكي تتغير نظرته الا المغرب والمغاربة الذين ساهموا بدمائهم واموالهم في تحرير الشعوب المستعبدة من افريقيا مارين بأوربا والشرق الأوسط بما فيها فبسطين وباب المغاربة بالقدس الشريف المحتلة لشاهد على ذلك وقبور المغاربة بكثير من دول اوروبا لتحريحهم من طغيان هتلر وغيره. لدليل قاطع على ان للمغاربة تاريخ في جميع دول العالم وما زال المغاربة يكتبون تاريخهم بما يقدمون لدينهم ووطنهم وآخر ما اختم به بناء مسجد بمدينة بطوكيو باليبان من طرف مغربي بدون اي دعم من اي جهة.

19.أرسلت من قبل أمازيغي منفي في 28/08/2010 11:24
العــرب تلك الكلمة التي كلما سمعتها أحسست باإشمأزازوأدت أن أتأيق...ولله صدق من قال أينما عربت خربت..العرب استعملو الدين كوسيلة أو كقنطرة للوصول إلى الكراسي وصالات الخمر ومعاشرة الجواري فهذا تاريخهم يشهد لهم بهذا وليس من اختراع غيرهم...فبعدما فتح الأمازيغ الأندلس وازدهرت بوجوب مفكرين وعلماء ومأرخين أمازيغ حكموها العرب فخربوها تخريبا وضيعوعا من أيدي المسلمين..وكذالك الحال بالنسبة للقدس القدس فتحها الكردي صلاح الدين ثم حكموها العرب فخربوها وضيعوها,..أمافي المغرب وفي الجزائر فهناك مؤامرة عربية خطيرة لتعريب البلاد والعباد..ألأمازيغ هذا الشعب الخائف الجبان المذلول والجائع الذي أصبح متراميا في الغرب ينتضر فصل الصيف لكي يرقص في المهرجانات ذالك الشباب الذي أصبح همه العاهرات وأماكن القمار والشواطئ والتبرج.,.....إلا من رحم رب العبـــــــــاد....لطالما رقصت كلاب على جثث أسودي

18.أرسلت من قبل Amin في 28/08/2010 11:18
ayuzz icem txasangh ijn tahrant atari di nadorcity

makl yasbahh q3rab wadays bo nfa3 waji minzayas ranagg a3rab akth di saudiaa
ayuzz

17.أرسلت من قبل 3mar louga في 28/08/2010 08:58
azuul kham awakmathnagh najat ath9adham swatas ayuuz ichem

nach tghirayi thamghath tharifacht thahtam ila zi kornich bach atamrach wadayi tghir bo thahtam ranatath zi thira ayuuz ichem awakmathnagh najat adhamd banan rab3adh imahrach dhi rodod ini ghasan maslaha di lhojom iwdhan ani asel ansan da3raban wagin cha dimazin a3rab ma3rofin tzora nyakhsan sitimgham atanidh di saja3a anam a3raban skhar9an ora kha rasoul mani 3adh imazighan ayuuuuuuuuuuuz icem

16.أرسلت من قبل m.mb في 28/08/2010 08:49
Quelques soit les idees exprimées il faut savoir que la présence des references est la base de tout travail serieux et c'est rare chez nos intellectuls de citer leurs réferences ce qui rend leur recherche sterile.
وجود المراجع يجعل من هذا العمل عملا ذو أهمية كبيرة و من المستوى الجامعي فكل عمل بدون مراجع ليست له أهمية فمزيدا من البحث البناه

15.أرسلت من قبل إبرهيم ماسينيسا في 28/08/2010 08:05
أزووووووول

لطالما كنت أنتضر إمرأة أمازيغية تبدع لنا من أفكارها ها هي اليوم تكتب
لك مني ألف تحية آنستي نجاة الغوز
ومسيرة موفقة وكما قال لك أحد الإخوة لا تتأثري بمن ينتقدك واصلي كفاحك

14.أرسلت من قبل خالد بولس سلامة في 28/08/2010 05:36
صاحب التعليق2الله قال في محكم اياته الاعراب اشد كفرا ونفاقا ولم يقل العرب اشد كفرا ونفاقا .وبينهما كما بين عالم متثبت وبين جاهل حاقد.....اما صاحبة المقال فاني لا احييها ولا اشد على يديها الا كونها قلما نسائيا يتيما وهدا ادعى لدلك.......اما حقدها على التاريخ الامازيغي -الدي نقله العرب المسلمون-واكبارها وانبهارها بالتاريخ -الامازيغي الدي نقله اصحاب الصليب وقتلة الانبياء-فدلك من المفارقات التي لا يغفل عنها لبيب.......طبعا كامازيغي يسرني جدا ان ينسب ابن خلدون الى الريف .لكن لا يضيرني ابدا ان يكون الرجل عربيا...فهو في النهاية مسلم ونحن في النهاية مسلمون........نصيحتي الاخيرة ايها السيدة الجميلة جدا.......ان في امورنا نحن الامازيغ امورا تحتاج الى التفاتتك حقا وكل من يعنيهم الشان الامازيغي غير الحقد الزائد على العرب الميتين مند مئات السنين ...وعلى فرض ان اولئك اخطاوا في ااسلافنا........يجب ان نكون نحن الامازيغ كراما فلا نخطا في اخلافهم وحسب اولئك انهم نقلوا الينا الاسلام....وفري هدا القلم لما هو احفظ لاعراض الامازيغ ودمائهم والفتنة اكبر من القتل

13.أرسلت من قبل azul nadori في 28/08/2010 03:33
ازول الاخت نجاة
في البداية اتمنى الا تتاثر بالتعاليق التي تتهجم على مقالك الرائع .
واستطعتي كفتاة ان تناضلي بدافع الغيرة على هويتك الامازيغية لكن انصخك بكتاية مقالاتك بحياد وموضوعية وبدون اتهام او سب لاي انسان كان وخصوصا العرب او الدين يعتقدون بانهم عرب
واتمنى لك التوفيق وننتظر منك مقالات اخرى في القريب العاجل

12.أرسلت من قبل drado في 28/08/2010 02:34
arrêtes de mettre tes doigts dans ton nez,il n'ya pas un amazigh pur et un arabe pur,tout est mélangé.l'histoire est mal connue et falcifiée aussi.écris qlq choses d'actualité et de futur et laisse l'histoire et le passé tranquil car tu n'as fait que des copies-collés.comme on dit en arabe:lifat mat.nous n'avons pas le temps à perdre dans la guerre entre les races,parce que ce genre de guerre est dépassée.

11.أرسلت من قبل Rifland في 28/08/2010 02:15
sourif isbah, macha itkhassa atanyad di tharazouth n omazroy imazighen nassitim atarzod attas... ath qadam

10.أرسلت من قبل hassan في 28/08/2010 01:34
tres bon article ecrit par une tres belle fille merci pour tous ses informations histriques que j'etait pas au courant tu ma enrichir mon connaissance a' propos d'imazirane merci infiniment ma belle hassan belgique

9.أرسلت من قبل masi_ref في 28/08/2010 01:33
أهلا بك مناضلة أمازيغية فعلا سنفلرح بك كإمرأة أمازيغية مناضلة وباحثة ننتضر منك المزيد فلا تبخلي

8.أرسلت من قبل ahmed france في 27/08/2010 23:07
parfois c'est bien d'écrire sur des sujet qui interessent tout le monde et surtout en ce qui concerne l'histoir d'une élite qui soufrent le probleme d'existance mais soyez sur et certains que la fiabilité d'une telle écriture ne peut se réaliser qu'à avec beaucoup de travaille et des recherches laborieux et logique mais bonne continuation et bon courage pour les jeunes rifains qui ont ce sens d'expression et d'enthousiasme

7.أرسلت من قبل سيفاو ن ميضار في 27/08/2010 22:39
ازول اتشما نجاة
اود ان اوجه لك تحية ولك اجمل تحية مني اختي
كما قال المعلق الاخ الريفي نحن بحاجة الي المراة الامازيغة اتمنى لك التوفيق ومزيداا من التعليق
كرهي للعرب يزداد كل يوم كل ساعة وكل دقيقة وكل ثانية اكرهكم يا منافقو التعريب
انهم يعلمو لاولادهم اللغة والتقليد الفرنسيين والانكلزيين ويمنعو ابنائنا عن لغتهم وهويهم وثقافتهم ايها المنافقيون
امازيغي مسلم من شمال افريقيا
ثقدشم نجاة تحية لادارة الوقع

6.أرسلت من قبل tunaruz في 27/08/2010 21:38
سلام الله عليكم
قرأت هذا المقال بدافع الفضول لا غير وكان احساسي صادقا من انه سيكون مقالا رديئا .بالفعل الاخت الكريمة استرعت انتباهي في المقددمة ضنا مني انها عالمة وضالعة في العلوم التاريخية لانها بدأت بانتقاد الجمعيات والمعاهد والمناضلين الامازيغ قلت مع نفسي ربما أتت بشي لم نقرأه او نسمعه او تعرفه سعا مسكينة طالعة لي بما يعرفه المناضلون الامازيغ الاحرار وكل مهتم بالشأن الامازيغي ولو من بعيد بالله عليك ما هو الجديد فيما نقلته من المجلات والصحف صحابلك تن الي كاتقراي اوصافي° وهل يعتمد فكري الازرق كمرجع الله يهديك .ما استنتجته هو انك تريدين تشر صورتك في الموقع خلي عليك الامازيغية فلها اهلها . عليك بالمطالعة اكثر والبخث عن مراجع ذات اهمية بعلم التاريخ ولا تنس
ان تحسني من مستواك اللغوي لان وردت اخطاء كثيرة فيما كتبت .اقول هذا غيرة مني على لغتي وثقافتي وحضارتي الامازيغية ليس الا لانه ليس كل من هب ودب يصبح كاتبا هكذا تنفرون الناس من تبني هذه القضية الوطنية وارجو من موثع ناضور سيتي ان ينتقي ما ينشره احتراما للقراء ولعقولهم ومستواهم وشكرا

5.أرسلت من قبل Oum Mohamed في 27/08/2010 21:20
Salaaaaam! ! Dear Sister,,, ,,I admire you. I'm proud of you, jidd fakhoura biki .
rifiya bi kolli ma3na el kalima,,,, machi hadik li galo 3liha: mate3raf la tachta7, la tas3a, wa la t3ich.
You summed it all, jama3ti koll ma ay fatat tatmana tkoun.

4.أرسلت من قبل kamal de malaga في 27/08/2010 21:03
bien dicho. los arabistas intentan devidir los imazighen y la historia
viva imazighen desde siwa hasta canarias

3.أرسلت من قبل arifi في 27/08/2010 20:30
تحية الى المرأة الامازيغية المناضلة
نجاة رغم بعض المؤخذات المعرفية التي لاحضتها في هذا المقال، الا اني اقول لكي مزيدا من الكتابة، فنحن في حاجة الى صوت المرأة الامازيغية في الشارع السياسي بالناظور، افتقدنا الكثير من النساء المناضلات نتيجة مخزنتهن، وانتي اطلب منك الاستمرار والبحث والمشاركة.
انتقذام ا نجاة

2.أرسلت من قبل mustafa في 27/08/2010 20:17
kama ja2a fi alkoraan alkarim .al3arabo achado kofran wanifa9an,hada kalamo alah .

1.أرسلت من قبل نبيل في 27/08/2010 19:51
لمذا هذا الحقد على العرب؟

1 2 3 4











المزيد من الأخبار

الناظور

تلامذة ثانوية "الفيض" التأهيلية بالناظور يحتفون بالتباري المدرسي الشريف في مسابقة ثقافية

شكر على تعزية من الأستاذة نجاة الحطري

إعدادية الكندي تنظم مسابقة ثقافية لفائدة تلاميذ المستوى الثالث

إحنجان نوزغنغان يشاركون في معرض الدولي للكتاب ويناقشون الإعلام البديل ونشر ثقافة حقوق الإنسان

أحكيم.. المستشفى الحسني يعيش تراكما للمشاكل ووزارة الصحة ملزمة بتحمل مسؤوليتها

شاهدوا.. حوليش يصف المسؤولين الجهويين على قطاع الصحة بالفاسدين

رئيس جماعة سلوان يرصد 4 مليون سنتيم مساهمة لفريق نهضة شباب سلوان من ماله الخاص