NadorCity.Com
 


الأمازيغية و حقيقة تزوير التاريخ


الأمازيغية و حقيقة تزوير التاريخ
نجاة الغوز

كثر الحديث مؤخرا عن الامازيغية و اعادة الاعتبار لها باعتبارها مكون و رافد ثقافي اغنى المنطقة المغاربية غنى لا يجادل فيه اثنان

وهؤلاء عندما يحسبون انفسهم يعيدون للامازيغية اعتبارها ينطلقون من القشور و القشور هنا اقصد بها تلك المؤسسات و المنتديات و الجمعيات التي تتحدث عن الامازيغية و تاريخها العريق من دون الاعتماد على دلائل ووقائع مثبتة تاريخيافسواء تعلق الامر بالمعهد الملكي للثقافة الامازيغية او القناة الامازيغية او الجمعيات المنادية بالامازيغية بل من داخل الحرم الجامعي يحظر المكون الطلابي –الحركة الثقافية الامازيغية- ليدافعوا عن الهوية وتاريخ هم انفسهم يجهلون حقيقته منطلقهم من ذلك مولاي موحند و حركة التحرير التي قادها امير الريف ضد الاستعمار

ان الامازيغية اشمل و اعمق من مولاي موحند الامازيغية حضارة و ليست أي حضارة شهد لها المؤرخون وفي مقدمتهم المؤرخ الامازيغي ابن خلدون و الذي فند الرأي العربي القائل بوفود الامازيغ من اليمن_1 هذه المذاهب كلها بعيدة من الصواب فأماالقول بانهم من ولد ابراهيم فبعيد اما القول بانهم من ولود جالوت او الصماليق و انهم نقلوا من ديار الشام فقول ساقط يكاد يكون من احاديث خرافية ... اذ اسم ابيهم مازيغ

ان تكريس هذا الفكر الايديولوجي القائل بوفود الامازيغ من الشام و اليمن يروم من ورائه الرهان و الغرض الايديولوجي للسلطة . هنا نطرق باب التاريخ الذي لا يرحم طبعا و لكن يظل تاريخنا نحن الامازيغ مجهولا او محروقا باحتراق الكتب في مكتبة و خزانة قرطاج و هنا لا يصلنا من التاريخ الامازيغي الا ما كتبه الاوروبيون و الاسبان على وجه الخصوص لانه ببساطة عندما نقف امام التاريخ في المغرب ذلك التاريخ الذي درسته انا شخصيا منذ الابتدائية لحين وصولي المرحلة الثانوية درسنا في تلك المقررات التابعة طبعا للسلطة تاريخ الشعوب الوافدة كالفينقيين و البيزانطيين مرورا لتاريخ شبه الجزيرة العربية وصولا الى بداية الدولة المغربية التي تمت بمجئ ادريس الاول وكأن السكان الذين عاشوا قبل ادريس الاول لا يستحق ان يدونوا في التاريخ او ربما خطأ جاء به التاريخ.-2 ورغم ان التاريخ القديم يمثل 90 في المئة من تاريخ الشعوب و مرحلة اساسية من مسيرتها الحضارية فقد تم تجاهله و اقصاءه و في احسن الاحوال اختزاله و الاكتفاء بالاشارة اليه في رواية التاريخ الرسمي ولم يفسح المجال لاستحضار الممالك الامازيغية مثلا حضورا باهتا في الدرس التاريخي مؤحرا... و التي عرفت اوج ازدهارها مع الملك يوكرتن و يوبا الاول و بوكوس الاول و ماسينيسا

اذن لماذا نرغم على هظم كتب مزورة و مزيفة؟ و لماذا نجبر على دراسة تاريخ الدولة العباسية و الاموية و الامبراطورية العثمانية و نحن نملك تاريخا وحضارة .ما سجل التاريخ الامازيغي وأدا للبنات او مجالس لمقارعة الخمر و المجون و الفحشاء .يقول سليمان البستاني في شرح الالياذة-3 و قد ابتذل العرب الشعر في وصف الخمرة و منافعها حتى دونت فيها الاسفار كحلبة الكميت و خمريات ابي نواس مع قولهم بعد الاسلام بتحريمها وكأنهم اتخذوا مما يجد البعض من لذتها في هذه الدنيا مع القول بتحليلها في الاخرة وسيلة الى التسامح بالتهافةعلى مدحها حقيقة كما هو شأن المدمنين و مجازا كما سلك ابن الفارض وغيره من المتصوفة

لا غرو اذن ان نلاحظ سبب كثرة الدعارة في المجتمعات العربية كيف لا مادام ان الاسلام حارب هذه الاشكال تجدهم يقارعون كؤوس الفساد يكفيك قول ابي نواس" دع عنك لومي فان اللوم اغراء
وداوني بالتي كانت هي الداء
صفراء لا تنزل الاحزان ساحتها
..لو مسها حجر مسته سراء

داوي هذا العربي الماجن بالخمر هذا العربي الذي اجبرنا على دراسة تاريخه و كأنهم شعب الله المختار كلهم بطولات و مفاخر لدرجة كنت فيها احس انني عربية

قارن هذا التاريخ بتاريخ شيشونق الاول الذي حكم مصر منذ 929ق.م ولاكثر من قرنين من الزمن مما يؤكد ان الامازيغ دخلوا التاريخ قبل نزول الفينيقيين على سواحل بلادهم.اعتقد ان هذه الموضوعات التاريخية الاجدر ان تدرس في المدارس و ليس ابو نواس وشلته المنحرفة المخمرة لان تاريخنا اعرق و اعمق من تفاهات العرب

هنا اقف لحظة تأمل في الدخول العربي على بلاد تامازغا بدعوة نشر الاسلام .لم يدخل العرب بلاد تامازغا دخولا سندباديا على حد قول رشيد الحاحي و كما قرأناه في الكتب التاريخية و المقررات المجرسية الكاذبة و التي تطعن فيها الابحاث الاركيولوجية و الاكاديمية العلمية .فقد دخل العرب و غزوا بلاد تامازغا دخولا عنيفا مشهرين السيوف في وجه الامازيغ لكن الامازيغ لم يقفوا مكتوفي الايدي بل ناظلوا من اجل ارضهم من منطلق ان نواي الامويين لم تكن صافية فقد اظهروا تعصبا و احتقانا و كرها عظيما للامازيغ و كانوا يعملون على سلب بلاد تامازغا الغنائم و السبايا و ارسالها لامرائهم . اذن الفتح كان مسألة حكم اكثر مما هو مسألة دينية و هذا ما اشار اليه عبد الله العروي -4 كيف سيحكم العرب المغرب و ليس كيف سيعبد المغاربة خالقهم...ولا شك ان اسلام البربر في اخر المطاف لم يعد ان يكون اعتراف بسيادة الخليقة

لم يكن دخول العرب اذن الى المغرب دخولا نموذجيا او غزوا كتلك الغزوات التي قادها الرسول –ص- و خلفاؤه بل كانت اهدافهم تحقيق مصالحهم الشخصية على حساب معاناة ابناء بلاد تامازغا. فالعرب وظفوا الدين كوسيلة لاخضاع الناس لاطاعة الحكام . لشدما اتأمل حينما اسمع امازيغيا عن جهل يقول" إو نشين اعرابن أمو نكا" ان مجرد ان يقول امازيغي – نشين اعرابن- فهذا انتصار لسياسة التعريب و اماتة ثقافة و حضارة و هوية تنطق عن نفسها بنفسها

يستند بعض المؤرخين العاملين لحساب السلطة و العروبة على الاسلام من منطلق ان الدين افيون الشعوب لأعربة الامازيغ و الاستناد الى حقائق و مغالطات ايديولوجية

البرغواطيون الامازيغ هذه الدولة التي عملت بعض الجهات المميتة للتاريخ الاصلي على تعتيم حقائق تاريخية تخص هذه-5 الدولة التي عملت على امزغة و ترجمة القران الكريم الى الامازيغية يتم تحريفه في بعض الروايات بما يخدم خيارات السلطة السياسية و سعيها لتكريس النموذج الايديولوجي للعروبة و الاسلام

هكذا يعمل النظام العروبي على طمس و تزييف الحقائق المتعلقة بالامازيغ -6 هذا النزوع العرقي في الكتابة التاريخية لم يكن يسمح لهؤلاء الكتبة تصور تفوق الامازيغ و بروز اعلام من بينهم مما يفسر محاولاتهم تزييف نسب هؤلاء او التقليل من شأنهم

حتى ان ابن خلدون المؤرخ الامازيغ كان من الصعب ان يستصيغ العرب نسبه الامازيغ و هم في ذلك يحيلون كل الكوارث الى الامازيغ و يتنكرون او يستنكرون لانجازات عظماء الامازيغ

-7 هذا التحريف و التوظيف الايديولوجي كان هو الورقة الرابحة التي استغلت بشكل مغرض لاقصاء كل ما يرتبط بالامازيغية من فضاء النقاش و التفكير السياسي و الثقافي وعلى مستوى الاشعور الفردي و الجماعي و اقرانها بالتفرقة و النزوع العنصري . وقد كان هذا هو التبرير الذي قام على تحريف التاريخ لخلق اسطورة بهواجس سياسية شكلت الاطار المرجعي الذي تحكم في اقصاء الامازيغية منذ حوالي ثمانين سنة و ابقائها على تخوم الهامش خارج ادارة التداول و التدبير لبسياسي و الثقافي الوطني

هذه هي حقيقة التاريخ او بالاحرى حقيقة المؤرخين العاملين لحساب العروبة ففي وقت قريب جدا مازالت جراح الريف تنزف نزيفا لم و لن يدمل ابدا ولو بمصالحة وهمية جدا لان المصالحة لن تكون بدفع اموال وهمية للمتضررين و هم بذلك يجبرون الضرر بالله عليكم ماذا تعني لكم سنوات 1984 و غيرها سنوات الحمر و الرصاص سنوات القمع المخزني سنوات القتل و الاغتصاب و التي يخال البعض ان كرامة الامازيغ تساوي دراهم معدودة و صور فلكلورية مهرجانية امام هيئة المصالحة و الانصاف ليقال عن المغرب انه دولة حقوق الانسان و عهد الحسن الثاني لم يقتل سوى 16 امازيغيا فقط فقط فقط -8 وعوض ان يعمل النظام آنذاك على البحث عن سبل امتصاص الغضب الشعبي الذي بلغ اوجه في تلك الفترة فضل مواجهة الاحتجاجات بقوة الحديدو النار-. هذه هي سياسة القمع و الظلم و التقتيل و العقاب الجماعي الذي عاشه الامازيغ.-9 فالقوات النظامية التي حاصرت الريف ارتكبت مختلف انواع الجرائم في حق الساكنة من اغتصاب للنساء و بقر لبطون الحوامل منهن وممارسة ستى انواع التعذيب النفسي و الجسدي في حق العزل الذين تم اقتيادهم الى مختلف مراكز السلطة بالريف

هذا هو عقاب من يقول بحقه في الاكل و العيش الكريم و انتفاضة الخبز 1984 ماهي الا انتفاضة امازيغية اثبتت حقد العرب على الامازيغ الحقد الذي لا اعلم سببه لليوم

اذن التاريخ و الامازيغ تم فصلهما كما يفصل الجنين من احشاء أمه فالتاريخ الامازيغي تاريخ مزور و تمت فيه تلاعبات خطيرة جدا جعلت الامازيغي يخلع ايزاره ليلبس الجلباب و الطربوش العربي

الهوامش
1مجلة وجهة نظر عدد40و41 سنة 2009 مقال لرشيد الحاحي باحث في الثقافة الامازيغية
2المصدر نفسه
3الموسوع في الادب العربي للاستلذ جورج غريب
4عبدالله العروي مجمل تاريخ المغرب 1 المركز الثقافي العربي 1996 ص 128
5مجلة وجهة نظر
6نفس المصدر
7نفس المصدر
8الجزيرة ريف.مقال لفكري الازرق
9المصدر نفسه


من الاحدث الى الاقدم | من الاقدم الى الاحدث

1.أرسلت من قبل نبيل في 27/08/2010 19:51
لمذا هذا الحقد على العرب؟

2.أرسلت من قبل mustafa في 27/08/2010 20:17
kama ja2a fi alkoraan alkarim .al3arabo achado kofran wanifa9an,hada kalamo alah .

3.أرسلت من قبل arifi في 27/08/2010 20:30
تحية الى المرأة الامازيغية المناضلة
نجاة رغم بعض المؤخذات المعرفية التي لاحضتها في هذا المقال، الا اني اقول لكي مزيدا من الكتابة، فنحن في حاجة الى صوت المرأة الامازيغية في الشارع السياسي بالناظور، افتقدنا الكثير من النساء المناضلات نتيجة مخزنتهن، وانتي اطلب منك الاستمرار والبحث والمشاركة.
انتقذام ا نجاة

4.أرسلت من قبل kamal de malaga في 27/08/2010 21:03
bien dicho. los arabistas intentan devidir los imazighen y la historia
viva imazighen desde siwa hasta canarias

5.أرسلت من قبل Oum Mohamed في 27/08/2010 21:20
Salaaaaam! ! Dear Sister,,, ,,I admire you. I'm proud of you, jidd fakhoura biki .
rifiya bi kolli ma3na el kalima,,,, machi hadik li galo 3liha: mate3raf la tachta7, la tas3a, wa la t3ich.
You summed it all, jama3ti koll ma ay fatat tatmana tkoun.

6.أرسلت من قبل tunaruz في 27/08/2010 21:38
سلام الله عليكم
قرأت هذا المقال بدافع الفضول لا غير وكان احساسي صادقا من انه سيكون مقالا رديئا .بالفعل الاخت الكريمة استرعت انتباهي في المقددمة ضنا مني انها عالمة وضالعة في العلوم التاريخية لانها بدأت بانتقاد الجمعيات والمعاهد والمناضلين الامازيغ قلت مع نفسي ربما أتت بشي لم نقرأه او نسمعه او تعرفه سعا مسكينة طالعة لي بما يعرفه المناضلون الامازيغ الاحرار وكل مهتم بالشأن الامازيغي ولو من بعيد بالله عليك ما هو الجديد فيما نقلته من المجلات والصحف صحابلك تن الي كاتقراي اوصافي° وهل يعتمد فكري الازرق كمرجع الله يهديك .ما استنتجته هو انك تريدين تشر صورتك في الموقع خلي عليك الامازيغية فلها اهلها . عليك بالمطالعة اكثر والبخث عن مراجع ذات اهمية بعلم التاريخ ولا تنس
ان تحسني من مستواك اللغوي لان وردت اخطاء كثيرة فيما كتبت .اقول هذا غيرة مني على لغتي وثقافتي وحضارتي الامازيغية ليس الا لانه ليس كل من هب ودب يصبح كاتبا هكذا تنفرون الناس من تبني هذه القضية الوطنية وارجو من موثع ناضور سيتي ان ينتقي ما ينشره احتراما للقراء ولعقولهم ومستواهم وشكرا

7.أرسلت من قبل سيفاو ن ميضار في 27/08/2010 22:39
ازول اتشما نجاة
اود ان اوجه لك تحية ولك اجمل تحية مني اختي
كما قال المعلق الاخ الريفي نحن بحاجة الي المراة الامازيغة اتمنى لك التوفيق ومزيداا من التعليق
كرهي للعرب يزداد كل يوم كل ساعة وكل دقيقة وكل ثانية اكرهكم يا منافقو التعريب
انهم يعلمو لاولادهم اللغة والتقليد الفرنسيين والانكلزيين ويمنعو ابنائنا عن لغتهم وهويهم وثقافتهم ايها المنافقيون
امازيغي مسلم من شمال افريقيا
ثقدشم نجاة تحية لادارة الوقع

8.أرسلت من قبل ahmed france في 27/08/2010 23:07
parfois c'est bien d'écrire sur des sujet qui interessent tout le monde et surtout en ce qui concerne l'histoir d'une élite qui soufrent le probleme d'existance mais soyez sur et certains que la fiabilité d'une telle écriture ne peut se réaliser qu'à avec beaucoup de travaille et des recherches laborieux et logique mais bonne continuation et bon courage pour les jeunes rifains qui ont ce sens d'expression et d'enthousiasme

9.أرسلت من قبل masi_ref في 28/08/2010 01:33
أهلا بك مناضلة أمازيغية فعلا سنفلرح بك كإمرأة أمازيغية مناضلة وباحثة ننتضر منك المزيد فلا تبخلي

10.أرسلت من قبل hassan في 28/08/2010 01:34
tres bon article ecrit par une tres belle fille merci pour tous ses informations histriques que j'etait pas au courant tu ma enrichir mon connaissance a' propos d'imazirane merci infiniment ma belle hassan belgique

11.أرسلت من قبل Rifland في 28/08/2010 02:15
sourif isbah, macha itkhassa atanyad di tharazouth n omazroy imazighen nassitim atarzod attas... ath qadam

12.أرسلت من قبل drado في 28/08/2010 02:34
arrêtes de mettre tes doigts dans ton nez,il n'ya pas un amazigh pur et un arabe pur,tout est mélangé.l'histoire est mal connue et falcifiée aussi.écris qlq choses d'actualité et de futur et laisse l'histoire et le passé tranquil car tu n'as fait que des copies-collés.comme on dit en arabe:lifat mat.nous n'avons pas le temps à perdre dans la guerre entre les races,parce que ce genre de guerre est dépassée.

13.أرسلت من قبل azul nadori في 28/08/2010 03:33
ازول الاخت نجاة
في البداية اتمنى الا تتاثر بالتعاليق التي تتهجم على مقالك الرائع .
واستطعتي كفتاة ان تناضلي بدافع الغيرة على هويتك الامازيغية لكن انصخك بكتاية مقالاتك بحياد وموضوعية وبدون اتهام او سب لاي انسان كان وخصوصا العرب او الدين يعتقدون بانهم عرب
واتمنى لك التوفيق وننتظر منك مقالات اخرى في القريب العاجل

14.أرسلت من قبل خالد بولس سلامة في 28/08/2010 05:36
صاحب التعليق2الله قال في محكم اياته الاعراب اشد كفرا ونفاقا ولم يقل العرب اشد كفرا ونفاقا .وبينهما كما بين عالم متثبت وبين جاهل حاقد.....اما صاحبة المقال فاني لا احييها ولا اشد على يديها الا كونها قلما نسائيا يتيما وهدا ادعى لدلك.......اما حقدها على التاريخ الامازيغي -الدي نقله العرب المسلمون-واكبارها وانبهارها بالتاريخ -الامازيغي الدي نقله اصحاب الصليب وقتلة الانبياء-فدلك من المفارقات التي لا يغفل عنها لبيب.......طبعا كامازيغي يسرني جدا ان ينسب ابن خلدون الى الريف .لكن لا يضيرني ابدا ان يكون الرجل عربيا...فهو في النهاية مسلم ونحن في النهاية مسلمون........نصيحتي الاخيرة ايها السيدة الجميلة جدا.......ان في امورنا نحن الامازيغ امورا تحتاج الى التفاتتك حقا وكل من يعنيهم الشان الامازيغي غير الحقد الزائد على العرب الميتين مند مئات السنين ...وعلى فرض ان اولئك اخطاوا في ااسلافنا........يجب ان نكون نحن الامازيغ كراما فلا نخطا في اخلافهم وحسب اولئك انهم نقلوا الينا الاسلام....وفري هدا القلم لما هو احفظ لاعراض الامازيغ ودمائهم والفتنة اكبر من القتل

15.أرسلت من قبل إبرهيم ماسينيسا في 28/08/2010 08:05
أزووووووول

لطالما كنت أنتضر إمرأة أمازيغية تبدع لنا من أفكارها ها هي اليوم تكتب
لك مني ألف تحية آنستي نجاة الغوز
ومسيرة موفقة وكما قال لك أحد الإخوة لا تتأثري بمن ينتقدك واصلي كفاحك

16.أرسلت من قبل m.mb في 28/08/2010 08:49
Quelques soit les idees exprimées il faut savoir que la présence des references est la base de tout travail serieux et c'est rare chez nos intellectuls de citer leurs réferences ce qui rend leur recherche sterile.
وجود المراجع يجعل من هذا العمل عملا ذو أهمية كبيرة و من المستوى الجامعي فكل عمل بدون مراجع ليست له أهمية فمزيدا من البحث البناه

17.أرسلت من قبل 3mar louga في 28/08/2010 08:58
azuul kham awakmathnagh najat ath9adham swatas ayuuz ichem

nach tghirayi thamghath tharifacht thahtam ila zi kornich bach atamrach wadayi tghir bo thahtam ranatath zi thira ayuuz ichem awakmathnagh najat adhamd banan rab3adh imahrach dhi rodod ini ghasan maslaha di lhojom iwdhan ani asel ansan da3raban wagin cha dimazin a3rab ma3rofin tzora nyakhsan sitimgham atanidh di saja3a anam a3raban skhar9an ora kha rasoul mani 3adh imazighan ayuuuuuuuuuuuz icem

18.أرسلت من قبل Amin في 28/08/2010 11:18
ayuzz icem txasangh ijn tahrant atari di nadorcity

makl yasbahh q3rab wadays bo nfa3 waji minzayas ranagg a3rab akth di saudiaa
ayuzz

19.أرسلت من قبل أمازيغي منفي في 28/08/2010 11:24
العــرب تلك الكلمة التي كلما سمعتها أحسست باإشمأزازوأدت أن أتأيق...ولله صدق من قال أينما عربت خربت..العرب استعملو الدين كوسيلة أو كقنطرة للوصول إلى الكراسي وصالات الخمر ومعاشرة الجواري فهذا تاريخهم يشهد لهم بهذا وليس من اختراع غيرهم...فبعدما فتح الأمازيغ الأندلس وازدهرت بوجوب مفكرين وعلماء ومأرخين أمازيغ حكموها العرب فخربوها تخريبا وضيعوعا من أيدي المسلمين..وكذالك الحال بالنسبة للقدس القدس فتحها الكردي صلاح الدين ثم حكموها العرب فخربوها وضيعوها,..أمافي المغرب وفي الجزائر فهناك مؤامرة عربية خطيرة لتعريب البلاد والعباد..ألأمازيغ هذا الشعب الخائف الجبان المذلول والجائع الذي أصبح متراميا في الغرب ينتضر فصل الصيف لكي يرقص في المهرجانات ذالك الشباب الذي أصبح همه العاهرات وأماكن القمار والشواطئ والتبرج.,.....إلا من رحم رب العبـــــــــاد....لطالما رقصت كلاب على جثث أسودي

20.أرسلت من قبل Geron في 28/08/2010 14:00
نعم درسنا تاريخ كل الشعوب إلا تاريخ المغرب الذي اتذكر منه ان سكان المغرب الأولون هم البربر، لم نقرأ شيئا عن تاريخ المماليك الأمازغية ولا عن الأبطال الأمازيغ الذي نشروا الإسلام في جزيرة ابريا، بل تاريخ الأندلس لشاهد على التزوير وكأن المسمى بصقر قريش هو الذي اسس الدولة الإسلامية بالأندلس متجاهلين دور المغاربة بصفة عامة والبرابرة بصفة في نشر الإسلام من وادي السنغال حتى مدينة بواتيي بفرنسا، ولم يذكر التاريخ الا إسم قائدا واحدا وهو طارق ابن زياد.رحمه الله، مع العلم ان المغاربة وخصوصا القاطنين بشمال المغرب كانوا دائما رأس الحبة التي يعتمد عليها في استقرار الدولة الإسلامية بالأندلس بل وفي كثير من دول افريقيا الغربية حيث كانت حدود المغرب تمتد حتى وادي السنغال. فإني لأشد وبقوة على يد كاتبة المقال وياحبذا لو نجحنا في ابراز تاريخنا الحقيقي للعالم لكي تتغير نظرته الا المغرب والمغاربة الذين ساهموا بدمائهم واموالهم في تحرير الشعوب المستعبدة من افريقيا مارين بأوربا والشرق الأوسط بما فيها فبسطين وباب المغاربة بالقدس الشريف المحتلة لشاهد على ذلك وقبور المغاربة بكثير من دول اوروبا لتحريحهم من طغيان هتلر وغيره. لدليل قاطع على ان للمغاربة تاريخ في جميع دول العالم وما زال المغاربة يكتبون تاريخهم بما يقدمون لدينهم ووطنهم وآخر ما اختم به بناء مسجد بمدينة بطوكيو باليبان من طرف مغربي بدون اي دعم من اي جهة.

21.أرسلت من قبل كريم .. في 28/08/2010 14:23
تحية طيبة يا نجــاة
الأخت نجاةٌ، عرفناك طالبة معنا في الأدب، ولم نعرفك صاحبة آراء، وفتاة تجيد السباحة على أمواج الأحداث التاريخية..
وكاتبة مقالات... بالفعل انها لمفاجئة..
عودًا لبدء؛ لن أناقش في مضامين المقال، فهي لا تعدو كونها آراء لك، وأحداث التاريخ، أو بالأحرى أسراره وخباياه لا يملكها أحد منا، حتى كتب التاريخ نفسها...وأي محاولة في سبر أغوار التاريخ، وكشف أسراره، وتبيان صحيحه من خطأ أحداثه، أعتبرها شخصيًا محاولة فاشلة.

تحياتي.

22.أرسلت من قبل jawad lou3 في 28/08/2010 14:28
nach darifi zi bruxelles rsar adasnar kolchi lbaramij nwam

23.أرسلت من قبل amzigh narif في 28/08/2010 14:33
azul awatchma najat , i3ajbayi atas mantirid , natmana yam najah

24.أرسلت من قبل مناضل في 28/08/2010 14:59
ليتك لم تكتبي يا أختي
كلامك ينضح بالعنصرية والتمييز

25.أرسلت من قبل Rifland في 28/08/2010 15:29
azul

welleh mara tbaned cha n themghart tejhed hama tettza3am lqadiya elamazighya atteb3en mmarra imazighen, manaya twaright mghar di internet... nechin iyaryazen safi walu zza3ama wa ihessed wa, wa icharh wa, wa itharab wa...
ssitimegh ad thban cha n themghart di lmustawa atze33em zmara ogharrabo aqa noher zeg wraji...

26.أرسلت من قبل dris mallorca في 28/08/2010 16:03
اختي احمدي الله على تسخير هذه الثلة العربيه التي اختارها الله. وتحملها عناء السفر حتى شمال افريقيا وتنوير عقول الأمازيغ الذين كانوا لا يدرون شيئا كغيرهم ثم من ادراك بالحقيقة وكيف استقبل الأمازيغ الإسلام و المسلمين ثم ان الأمازيغ هم من حمل راية الإسلام إلى الأندلس انك اختي مجرد حاقدة على العرب فالحقيقة ان التاريخ لم يكن نزيها لكن ليس بالشكل الذي حاولت تصويره.
لقد فتح المسلمون مشارق الأرض ومغاربها و دانت لهم حظارات لم يعرف التاريخ لها مثيلا فكيف بشعب امازيغي بسيط ان يقف في وجه شيء اراد الله ان يظهره ان الحركة الأمازيغيه في رأيي مجرد خدعة كي تبقى العداوة بين العرب و الأمازيغ لخدمة مصالح المخزن ومصالح الصهيونية و هذا التحرك و التململ لا نراه بشكل كثيف الا عند امازيغ الريف عكس امازيغ الأطلس بحكم العداء التاريخي بين الريف والسلطه.
ومن جهة أخرى انا ريفي وافهم الريفيه وعندما استمع للأمازيغية لا أرى انها ترقى الى مستوى اللغة فهي خليط من مسطلحات عربيه فرنسيه الى غير ذلك فهي لهجة قديمة توقف عندها الزمن مدة ثم استيقظت لتجد القطار قد مظى فاُرغِمت على الدخول في سباق مع لغات حيه فالأمازيغية لا ترقى إلى المستوى الأدبي البلاغي لللغة العربية والا لما اختار الله هذه الأخيرة بين سائر اللغات
فاختي ان ابناء مازيغ يهدرون طاقاتهم ولن يصلوا بعيدا فهم يتركون كنز العربيه ويحاولون احياء لهجة وجعلها في مستوى اللغه لقد اصبحنا مسخرة بهذه الحوف الغريبة الشبيهة بالرموز الفرعونيه يقول تعالى (الذين فرقوا دنهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء) فهؤلاء يريدون جعلها شيعا (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكر).

27.أرسلت من قبل dris mallorca في 28/08/2010 16:13
اختي احمدي الله على تسخير هذه الثلة العربيه التي اختارها الله. وتحملها عناء السفر حتى شمال افريقيا وتنوير عقول الأمازيغ الذين كانوا لا يدرون شيئا كغيرهم ثم من ادراك بالحقيقة وكيف استقبل الأمازيغ الإسلام و المسلمين ثم ان الأمازيغ هم من حمل راية الإسلام إلى الأندلس انك اختي مجرد حاقدة على العرب فالحقيقة ان التاريخ لم يكن نزيها لكن ليس بالشكل الذي حاولت تصويره.

28.أرسلت من قبل أياو في 28/08/2010 17:32
تنتقدين فكرة دراسة تاريخ العرب وتتسائلين لماذا لا يتم تدريس التاريخ الأمازيغي ؟ بصراحة وبدون مجاملة لم تأتين بالجديد أكثر من ذلك لماذا لا تكتبون بالأمازيغية أم أن كلافيي أمازيغ غير موجود صدق من قال : الهدرة ماتشري خضرة

29.أرسلت من قبل saraha في 28/08/2010 19:16
amazighia amazighia tkadmou chwia fal mawadi3 walla laskin ghi f had sda3

30.أرسلت من قبل أمازيغ المغرب الاسلامي في 28/08/2010 20:00
بسم الله , الحمد لله , والصلاة و السلام على رسول الله
نحن الأمازيغ الاسلاميون ندعم وبكل قوة أية امرأة أمازيغية تشهد للانسانية حضارة الأمازيغ المبنية في تاريخها علي تقديس المرأة و احترامها الكامل. ونضيف علما لشهادة اللكاتبة ( الله يرضي عليها ) أن الله عز وجل يقول :"وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا" وليس "لتعاربوا" كما عرب الاحتلال الداخلي العربي والاحتلال الخارجي الاوروبي كل المغرب الكبير الشمال الافريقي
سكان المغرب الأصليون هم الأمازيغ
لااله الا الله محمد رسول الله

31.أرسلت من قبل hassan في 28/08/2010 21:53
je voudrai pas exprimer ds mon premiere comentaire qu'est le n 10 mais il y'a des comentaire qui m'a pousser a exprimer .dans ma marche est dans ma vie comme etudiant à oujda ou comme un 'etranger en benelux j'ai jamais regarder un arabes à traver pourtant javait les oujdians mes intime amis .mais les autres de le weest ils sont contre nous .ils nous represente des compagniards ...ya salaame...j'ai un ami egyptien ingenieur il m'a dit que les bidawa .disent sur vous les nadoriens des mauvais choses .mais il dit l'egyptien qu'avant je les croiyait mais maintenant c'est les bidawa qu 'est sont mauvais je croit que recement les nadoriens intelectuelles qui vivent en europe ont jouer un role intellejement .dans toutes les domaines.......hassan hasseltsport 1 b17 3740 bilzen belge

32.أرسلت من قبل said في 28/08/2010 22:44
من هم الأمازيغ؟؟ هم صفر مكعب إن هم عبدوا الأوثان والأحجار والأشجار وكفروا بأنعم الله، وهم نجوم تضيء الأرض وتنير درب الحيارى إن هم تمسكوا بنور الله.

للذين يسألون عن أصلهم فهو تراب يداس عليه، ولمن يسأل عن فصله فمن مني يتنجس منه

كلكم من آدم وآدم من تراب

أما الأمير عبد الكريم الخطابي فيا أختي لا يمكن القفز عليه هكذا دون أن نقف أن نحيي هذا الرجل في زمن أشباه الرجال، فهو رمز الاستثناء في زمن الانحناء قاوم المستعمر وربى الأمة ونشر الإسلام في بين بني مازغ، فقد كان بالأمس القريب أجدادنا يأكلون الضباع والكلاب إلى أن أنار لهم الأمير عبد الكريم الطريق، وبين لهم الحلال والحرام، وهداهم إلى الطريق المستقيم، أليس من سوء الأدب والإجحاف أن نحور إسم هذا المجاهد ونسميه موحند؟؟ موحند إسم تطلق قبائل بني توزين على إسم "محمد" فعبد الكريم الخطابي لم يكن من قبائل بني توزين رغم أن كل قبائل الريف بايعته وتكن له كل الإحترام والتقدير حيا وميتا

33.أرسلت من قبل kader في 28/08/2010 22:44
LE NORD AFRICAIN est une terre d'origine AMAZIGH.il est arabisé et islamisé par force et par le sabre.MERCI NAJAT,bon courage et bonne continuation. MERCI NADORCITY

34.أرسلت من قبل mohamed في 28/08/2010 23:00
Moi ,je vous remercie tous pour vous interventions. ça prouve que on se reveille et on commence à chercher et à s'interesser pour connaître notre histoire , c'est le début de chaque chose . bonne courage . Je respecte les opinions de tout le monde .
j'ai lu un livre de W.C Atkinson le titre (Histoire d'Espagne et du Portugal) dans le quel il parle aussi de passage des arabes en Espagne interessant à lire. Une autre vision sur l'histoire ...

35.أرسلت من قبل toufik attayebi في 28/08/2010 23:40
تحية لكي اختي نجاة لكن ما يعاب عنكي هو بصيص من العنصرية تجاه كل ما يمت للعرب بصلة مع العلم انكي كتبت مقالكي هدا بلغتها و بالمناسبة لقد سبق لي و ان ناقشتكي في نفس الموضوع بالكلية ولاحظت نقص في ثقافتكي المعرفية في هدا الموضوع و ارجو ان تقبلي نقدي

36.أرسلت من قبل saliha في 29/08/2010 00:21
salam chaie jamil ya najat an taktobi mitla hadihi al mawadi3 atamanna laki atawfi9 istamirri

37.أرسلت من قبل مهاجر في 29/08/2010 01:08
إلى صاحب التعليق وقم 26
أحييك ياأخي و أشد بحرارة على يدك و أوافقك الرأي تماماً، أن الأخت صاحبة { المقال} و أستسمح إن قلت لها و بصراحة أن ما كتبته ليس مقالاً، و لا يرقى إلى مستوى ما يمكن قراءته و التعليق عليه، أقول لها إنطوت عليك خدعة الماكرين و الكائدين و المتربصين بوحدة المغرب، الأرض و الإنسان و الفكر، و يكفي ذكرها لبعض المراجع التي إعتمدتها لتزيد من مصداقية ما تكرمت به على قراء موقع ناظور سيتي الذي نحترمه كثيراً و يستحق كتاباً و مقالات في مستوى أفضــــــل.
شكراً ناضور سيتي

38.أرسلت من قبل simo في 29/08/2010 01:59
wach 7chamto amalin nador city diwzo rad dyali wela wah nichan khasha temchi dir li7rira fi cuisina 7san liha onchor ya nacher obaraka ma tekhtaro li 3jabkom kerahtona nkatbo likom chi rad bhadichi maktabt had rad ilwa wana 3la ya9in hadi masal7ach tiktab 3amod okanchof arlabiya rodod fi safi onchoro hada rad

39.أرسلت من قبل abohali n adcha في 29/08/2010 02:33
said 32
وماذا عبد أجدادك ياجاهل
لعلمك أمن الأماويغ بكل الدينات السموية
والتي لم يحضى الشرف لأجدادك بقتل رسل الله في تلك الفترة
إذهب يجاهل لقد دفنو أختك وهي رضيعة أي قلب او عقل أو مشاعر تسمح لشخص أن يفعل ما فعل
لقد إخطلتت عليك الأمور ويبدو أنك تعيش في عالم أخر أي ضباع أي جيفة
أميييييييييييييييييييييي

40.أرسلت من قبل جلال أمازيغي مسلم في 29/08/2010 03:00
كلامك ينم عن تعصب دفين وكراهية مغرضة لما هو عربي، كان عليك عوض التشدق والهرطقة والتعصب الأعمى والتحامل المكشوف الدنيء، أن تسلكي سبيل التحليل الموضوعي الذي يقوم على الفرضيات والترجيحات التاريخية للمؤرخين الكبار الذين تناولوا هذا الموضوع الخاص بأصل الأمازيغ، ثم إن مقرر التاريخ المعمول به في المغرب يدرس لتلاميذنا كون الأمازيغ كانت لهم دول متعاقبة بدءا من الملك بوخوس ووصولا إلى الملك يوغرطة ، ثم هذه الخسة منك والتحامل على العنصر العربي الذي تمثلين له بأبي نواس الحسن بن هاني الذي يعود أصله إلى الجنس الفارسي، الا يكفي أن العرب هم ن أدخل نعمة الاسلام الى المغرب، والا لكنت الآن تعبدين وتسجدين لتمثال بوخوس او ماسينيسا ....حشمو شويا وكونوا موضوعيين

41.أرسلت من قبل Rifland في 29/08/2010 05:28
لقد كان من الواجب و المفروض ، و من الصحيح وهذا هو الفرق بيننا وبين من يتجرأ على الخوض في أي موضوع ، و في أية إشكالية كيفما كان حجمها أن نتعلم كيف ننظر إلى الأشياء في عمقها ، كيف نضع الأسئلة ، وكيف نتلقى الجواب الصحيح ، نحن شعب تعلمنا الكذب منذ طفولتنا وصبانا ، عندما كانت الأوامر تمنح لنا ممن هو أكبر منا سنا ، فنرد بلسانه عندما نقول للسائل ذكرا كان أم أنثى أننا لا نملك شيء أو أن فلان غير موجود أو قسما أننا لم نر شيئا أو لم نسمع أو لم نكن حاضرين ، فيما أن العكس هو الصحيح ، حتى صار الكذب عادة يومية نمارسها دون أن تحمر وجوهنا مع العلم أننا مسلمون ، لأننا حسب العرف و العادة قد ترعرعنا في وسط إسلامي يهيمن عليه الكذب ، ولا يحق لنا كصغار أن نعارض أوامر الكبار ، ألم نثق إلى درجة الإيمان بحكايات خرافية منسوجة من واقع الخيال ، وفي هذا الباب لا يوجد مغربي لم يسمع ولم يرتعش جسده من القبور ، أو من خرافة{ بغلة القبور أو عائشة قنديشة } ثم الخرافة التي روجها إعلام الديكتاتور الملكي الذي كان يتحكم فيه ما يسمى بحزب الاستقلال عندما قال أن محمد الخامس قد ألقي به بين الأفاعي و السباع من قبل الفرنسيين إبان عهد الحماية فبايعته تلك الأفاعي و السباع لأنه من سلالة الرسول ، ولهذا تم الإقرار من قبل الفرنسيين أنفسهم عن ضرورة عودته فورا إلى الحكم ، فيما أن الأمر مجرد مؤامرة على الشعب المغربي المسكين ، ألم يروج نفس الإعلام على أن صورة محمد الخامس قد ظهرت على سطح القمر ، ثم خرافات تواجده بالطائرة بدون كيروزين وعندما علم الأمر و هو في السماء تبلل جبينه بالعرق خوفا من الموت و السقوط ، حينها وضع عرق جبينه بخزان الطائرة التي واصلت رحلتها في السماء لإنقاذ حياة واحد من أهل البيت ، حينها كان عقلنا ضيقا وصغيرا و لا يعرف سوى الحمار و البغل و الحصان و الأكباش ، لهذا وجدت الخرافة مكانها بعقلنا الصغير كما هو حال المتظاهرين في الشوارع ، وتكفيرهم الجميع البريء و المتهم ،ألم يتم غسل عقولنا ، و الضرب على أيادينا في سن الطفولة ، لتقديس الرموز الدينية كالخالق الذي لم نعرف عنه شيئا سوى ما تم حشره بالقوة في عقولنا ، وكم تساءلت بيني وبين نفسي هل سأكون مسلما حقا لو ولدت في الهند أو الصين ... ثم الخوف من كافة الأنبياء والرسل والأولياء بل و الفضيحة حتى ممن يقول على نفسه أنه من الشرفاء ، من منا لم يتم سبه أو ضربه عن أوراق القران كلما تمت الإساءة وبدون سوء النية لها ، ألم تختلط العادات مع التقاليد وصار اللحم و الحليب والخبز من المقدسات أيضا ،إذ لا يحق لأحد أن ينفخ في الحليب فليضعه جانبا إن كان جد ساخن أو أن يشربه ساخنا كما هو إذ يحرم النفخ فيه ببراءة الطفولة التي قد يحترق لسانها بتلك السخونة و الحرارة ، ألم يكن من الممنوع أن تزور أحد و أنت تحمل قطعة لحم بسلتك دون أن تخبره بذلك وعليك أن تمنحه قليلا منها قبل أن تأكل الحرام وحدك . ألم يكن من الممنوع عليك الدخول و أنت على جنابة إلى قبر من قبور من يسمى بالسادة و الأولياء ، وما بالك في ذلك بالنساء اللواتي هن على حيض ، وكأن صاحب القبر المدفون هناك أفضل من باقي البشر رغم أن تاريخه مملوء بكل أشكال الجرائم ، والحسن الثاني على سبيل المثال ، فمن سيستطيع حتى يومنا هذا ولوج قبره دون أن يتوقف شعر رأسه من جراء الرعب و الخوف من شدة الحراسة . ألم يكن هذا المجرم حسب إعلامه المسخر أميرا للمؤمنين ، وحامي حمى الملة و الدين ، ومن سلالة الرسل و الأنبياء ، فعندما يستيقظ العقل البشري يعلم أن الأمر في ذلك مجرد أكاذيب وخيال ، فيما أن الواقع قد يشهد أن الحسن ، و أمثاله ممن ينسب نفسه لكلمة الشرفاء التي تدل في جوهرها وفي عمقها عن العنصرية و إقصاء الأخر، مع العلم أنهم مجرد مجرمين و قتلة ، طغاة مشرد ين للعباد و للأبرياء فكم من مغربي لا يزال يطلب من الخالق ألا تنزل الرحمة على مثل الحسن هذا الطاغي..
ألم يكن المغاربة من عبدة قبر الشريف بمنطقة = صفرو = قد صدموا لما اكتشف في الأخير أن ذلك القبر ليس إلا لبغل من البغال الذي مات فجأة في رحلة ما و لم يجد صاحبه سوى اللجوء إلى دفنه احتراما لمجهوداته في مجال النقل و التحول و الترحال ، ألم يستغل ، ونهب ومارس كل شريف نزواته ورغباته الوحشية على الأبرياء مستعملا كل أشكال الحيل ، و الخدع للإقاع بضحاياه ، ألم يدعي أولئك الشرفاء بين قوسين أنهم يصرعون الجن ـ ويعالجون كل الأمراض ، لا لشيء إلا لامتصاص جيوب الأبرياء ، ألم يستغل الفقهاء حفظهم للقرآن حيث نفذوا باسمه مختلف جرائمهم ؟؟؟ ألم تستغل عائدات الحج من قبل المجرمين الخليجيين الذين أعاثوا في الأرض الإسلامية كل أشكال الفساد ، بل تضامنوا مع غير المسلمين لنحر المسلمين رغبة في البقاء في الحكم ؟
والحكم هو مصدر الصراع الداخلي الذي يؤدي إلى البيع و الشراء فيما بين المسلمين بعضهم للبعض حيت يحتد الصراع بين كل من الشيعة ، و السنة إلى درجة النحر من الوريد إلى الوريد ، وما يفعلون بإيران ، والعراق ، وبحزب الله ، وحماس هو الحقد الإسلامي للإسلامي و العربي بعينيه ، رغم أن جذور ذلك الصراع قد تجاوزها الزمن بحوالي أربعة عشر قرن ونصف ، وهو صراع مجسد في من يحق له تولي الخلافة بعد موت محمد هل هو علي أم أبوبكر ؟ وهو صراع وجدال ، ونقاش أضاع من الوقت و الزمن أغلى اللحظات ، ولا يزال يضيع وقت الإسلاميين رغم أنه تاريخ لا جدوى منه مقارنة بما هو واقبعي ، و حالي ، وحضاري ، فيما أن المجتمعات الغير عربية ولا إسلامية مهتمة بالمستقبل وتخلصها من أخطاء الماضي حيث هيمنة الكنيسة ، فصارت الحرية و الديمقراطية ، وحقوق الإنسان ، والحيوان هو المستقبل ،والفيلم المنتظر الذي يعتزم زعيم حزب الحرية اليميني الهولندي – خيرت فيلدرز – ثم الكاريكاتور لصحافي دنمركي المسيئين للرسول و القرآن يندرجان في حرية التعبير التي لا يعلم عنها الإسلاميون شيئا ، بعدما لا يزالون مرتبطين بصراع تلك القرون ... أليس من حقنا أن نتساءل رغم أن الجواب الذي قد سنتلقاه هو جواب جاهز لم يستخدم فيه العقل العصري عندما نقول ببراءة ما هو السر الذي جعل – عثمان - يأمر بحرق النسخ القرآنية الأربعة المتواجدة حينها بالمشرق العربي ، وتم الاحتفاظ بنسخة واحدة ؟ ما هي الأخطاء أو الحقائق التي يريد إخفائها وراء ذلك ؟ لماذا لا نقول ، إذا كان القرآن إلهيا وصحيحا حقا فما الجدوى من الأحاديث التي نسبت للرسول الأمي ؟ و إذا كان لهذه الأحاديث صحة ومعنى فما الجدوى من القرآن ؟ و إذا كان الله و الرسول قويين فلماذا القيام مقامهما ، و الدفاع عنهما بإباحة دماء الأبرياء ممن ليس لهم دخل لا من قريب و لا من بعيد فيما قيل أو كتب حول الله و الرسول ؟ ألم يقال أن الله قوي و إذا أراد أن يهلك قرية أهلكها بأهلها ، وقال للشيء كن فيكون ، وبذلك فإن شاء أهلك كل من الدنمرك وهولندا لأنه قادر على كل شيء ، بعيدا عن الغضب العاطفي للمتظاهرين بالشوارع حول أحداث لا تستحق تلك التظاهرات ؟ متى نعي أننا شعوب تكذب و لا تستحيي ، تخاف و لا تقر بذلك ، تسرق و لا تخجل ... ألم تفرض العقائد الثلاثة على الناس بقوة السيف و القتل ، و التعذيب ، و الجبروت ؟ وهاهي بعض الشعوب تتحرر من طاغوت العقائد وتجند لتشخيص عيوبها ومكامن ضعفها .. ..وهذا طعم من الحرية و استخدام العقل للوصول للحقيقة التي حرم منها الإسلاميون من المكبلين بقيود الساسة ورجال الدين الذين يجهلون ويتجاهلون أن الإنسان في الواقع هو بالدرجة الأولى أعظم المقدسات في المجتمعات الديمقراطية التي لا يهمها سوى ضمان العيش الكريم للإنسان ، والراحة العقلية و البذنية التي تجعله يشعر بالمدة الزمنية التي سيقضيها على هذه الحياة ، حيث ضمان الشغل ، و السكن ، والصحة و التعليم ، و التعويض عن البطالة والعجز ، وهذا ما لم يستطيع حتى الله القوي العظيم ضمانه لأتباعه من المسلمين فمن سيدافع عن من يا ترى؟؟؟
علي لهروشي

42.أرسلت من قبل mohamed في 29/08/2010 05:48
يمكن لأي أحد بكوني أمازيغي أن ينتهز أسلوب العنصرية لطعن في إخواننا العرب و المسلمون الدين لجؤ الى منطقة شمال أفريقيا للعيش معا في سلم و لا سلام وتعليقا على الموضع ان مجئ الأمازيغ من اليمن و الشام فهو كلام غير صحح ولا علاقة له بالواقع والدليل على ذالك أنه لن يوجد ولو أمازيغى في هذه المناطق العريةالمذكورة فالتاريخ الحقيقي أن لأمازيغ هم من أصل ألماني و يعترف بذالك الأمان أنفسهم و أخيرا أشكر الأخة نجاة على هذا التذكير.......

43.أرسلت من قبل orlando في 29/08/2010 11:20
3afak a Najat !! cham aba3tha tmazikht nichan !!

44.أرسلت من قبل rachid annadouri في 29/08/2010 14:01
svp. cessez de chercher dans l'histoire d'ou vrenons les amazigh? comme si nous sommes des etrangers !!!!!!!!!! arretez s'il vous plais.

wanachin ssa!!!!!!!

45.أرسلت من قبل brinks adil في 29/08/2010 14:32
tnark lah 3lik ima mot2li9a kima 3rfnak ima kanwjhlak b ta7ya kibra sdi9oki adill brinks

46.أرسلت من قبل tchach في 29/08/2010 15:52
si c'est un garçon qui a écrit cet article,aucun comentaire sera déposé,on dirait votre faiblesse devant une nana s'exprime,vous salivez tjrs lorsqu'on vous présente le sexe feminin

47.أرسلت من قبل tamilla في 29/08/2010 16:09
azul imarra imazighan
bidayatan a9ol lilmonadila lwa3ida hta nosdira ahkam laboda an nakon 9ad 9araena mariji3a ghaniya limofakirin lahom kafa 3aliya fi tadwin tarikh liana tamrir ma3lomat lil9arie yastalzimo minki an taeti bilma3lomat mina lmaraji3i laslya wa laysa min majalat wijhat nadar........
3azizati wa anti bisafatika monadila wa9a3ti fi monzala9i tamrir mo3tayat lata3rifi anti nafsoki in kant fi3lan sahiha am khatiaa w nzala9ti aktar hinama 9olti ana lmokawin lamazighi min dakhil saha ljami3ya yahsoro lamazighya fi chakh s "molay mohand" akhtaeti wa akhtaeti katiran ad3oki lia3adati nadar fi koli ma9araetih wa ad3oki aktar li9iraati tasawor MCA min dakhil saha ljami3ya ,liana lkhat tahriri yastalzimo minaki l9iraa ljaieda wa bita3bir asah alghaws fi 3om9i lkalimat min ajl lfahm ljaied lima yawado lkatibo 9asdah hta la tosdiri ahkaman wa tomarirai moghalatin to9alilo min chaeni lamazigh fayotahamo bi9isari nadar wa 3adam lmo3alaja lajieda lilomor..........................
ayouz awitchma ino

48.أرسلت من قبل hamza في 29/08/2010 16:24
chokran 3la had almawdo3 al motmayiz,ela bnadm 3and l39al okyfham ghadi echof had al mawdo3 man zawya o5ra oghayfham chno alma3no dyalo,aslan hna al amazigh dwla dart lina " الاجهاظ " kn9sad tab3an إجهاظ al amazigh min ha9hom almachro3 fi " التاتريخ " kima galt al o5t adwal ghadya kthdar 3la al bizantyin olfin9yin w7na mkn3rfo walo 3la tari5 dyalni tgol bhali m9to3in man chajra m3ndna" assal wala fassl " ....ewa alah ystar

49.أرسلت من قبل said في 29/08/2010 17:12
إلى صاحب التعليق 39
abohali n adcha

أولا أخوك أمازيغي قح ورث الأمازيغية وبالتحديد الريفية أبا عن جد، وبخصوص الضباع وكلاب فقد كانت تؤكل وغيرها من الحيوانات بالأمس القريب هنا بالريف، إلى أن وصل الأمير عبد الكريم الخطابي إلى بعض المناطق التي كانت تعرف حروبا أهلية بين قبائل الريف، فوحد بين أبناء القبيلة وبين لهم الحلال والحرام، وهذا على أي معروف يكفي أن تسأل جدك إن كان لا يزال على قيد الحياة، إسأله عن حياة والده فسيجيبك، أما وأد البنات فقد كان في الجاهلية الأولى، أما الآن مع الجاهلية الثانية فالمسخ والعري والفضائح لم تترك مكانا بالعالم، وكل يوم نسمع فيه بالعجب العجاب، وخلاصة القول عندي، أن العرب والعجم سواء، فإحصاء أخطاء العرب أو العجم لن يفيد في شيء، فميزان التفاضل هو التقوى والتقوى وحده، لا الأموال الطائلة والفيلات والقصور ولا العري والموضات ولا السيارات الفاخرة والتقعر في الكلام ولا النفاق السياسي والاجتماعي.... فمن اتبع طريق الهدى هو القدوة كائنا من كان من بني يعرب أو من بني مازغ،

50.أرسلت من قبل said في 29/08/2010 17:48
إلى Rifland
صاحب تعليق 41

تسأل عن الذات الإلهية يكفي أن تلقي نظرة في الكون لتتجلى لك قدرة الله وعظمته وجبروته، فأنت إن رأيت أثر أقدام كبيرة مرت قرب منزلك لاشك ستخاف وستقول أن وحشا ضخمة الجثة قد مر من هنا، رغم أنك لم تره إطلاقا، فغاية التنسيق والجمال في الكون ولطفه في خلق الإنسان وما يدور فيه من عروق ودماء وتنفس وكل ذرة في جسم الإنسان وفي هذا الكون لدليل على وجود الله ودليل على حكمة الله ورحمة الله ولطف الله بهذا الإنسان وبهذا الكون. أما مسألة الوحي والقرآن والحديث، فالقرآن الكريم حمل حقائق علمية أثبتها التاريخ في يومنا هذا، فكيف لناس القرون السابقة أن يصلوا إليها؟؟؟ وقد وصل إليها اليوم الكفار بآلاتهم المتطورة، وفي هذا إعجاز آخر في الآية التي تقول: ألم يروا الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما، فخاطب القرآن الكريم الكفار، والعلم المتطور هو في يدهم اليوم، ولو أفصح عن هذه الاختراعات مسلمن لقيل لنا لقد تواطأتهم مع كتابكم، ولله الحمد هم الذين وصلوا إلى هذه الحقائق العلمية التي بينها القرآن منذ أزيد من 14 قرنا من الزمن لقد توصل العلم الحديث إلى ان الانفجار الكبير كان بداية الكون، ومن له بداية فله نهاية، وتوصل العلم الحديث إلى أن الكون له نهاية لكون النجوم تضيء بالليل، وهذا قد بينه وارث إنشتاين في أحد كتبه التي نشرها بنيويورك في بداية الالفية الثالثة وقد ترجم إلى اللغة العربية وموجود بالمكتبات العربية والمغربية، قلت أصل الكون انفجار كبير، والآية بينت أن السماوات والأرض كانتا رتقا، والرتق هو الشيء الصغير المتناهي في الصغر، وتقول الآية، ففتقناهما، والفتق هو توسيع الشيء وتكبيره، وهذا واضح إن تمعنت الآية جيدا، وهناك ما لا يعد ولا يحصى من الإعجاز في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، مثلا والأرض بعد ذلك دحاضا، والدحية تطلق على البيضة وعلى الرجل القصير والغليظ الذي يشبه البيضة، وهذا يدل على كروية الأرض، التي لم تكتشف إلا مؤخرا مع ظهور العلم المتطور، ودوران الأرض كذلك، تقول الآية الكريمة، وترى الجبال تحسبها هامدة وهي تمر مر السحاب، الجبال مستقرة على الأرض نحسبها بالأعين أنها هامدة ساكنة لا تتحرك، ولكن الآية تقول أن الجبال تتحرك لأن الأرض تتحرك وتدور. وخلق الإنسان كان فيه إعجاز كبير وعظيم، والجنين يمر بثلاث مراحل في بطن أمه وهي مظلمة،في الآية

1 2 3 4











المزيد من الأخبار

الناظور

مثير.. ابتدائية الناظور ترفض دعوى مباشرة للبروفسور الوزاني تروم وقف أشغال مؤتمر حزب العهد

الفنان الريفي "علي أجواو" في حوار شيّق مع ناظورسيتي: هكذا بكى معلمي وأنا أُجوِّد القرآن في المسيد

سلطات بني أنصار تحرق خياما بلاستيكية ينصبها الحراكة والمتشردون للإيواء في انتظار الحريك

الكوميدي علاء بنحدو يكشف جمالية بحيرة ثيبوذا ضواحي الناظور

انطلاق عملية الفحص الطبي وتحديد أوزان المشاركين في ليلة أسود الريف بالناظور

وفاة مهاجر غيني في أحراش النّاظور تشدّد مراقبة الحدود المغربية

شاهدوا بالفيديو.. توقيف 61 شخصا وحجز قوارب وسيارات وحشيش خلال تفكيك شبكة لتهريب المخدرات