اختفاء أعمدة الإنارة العمومية بأزغنغان تناهز قيمتها 300 مليون


ناظور سيتي ـ متابعة

بعد إزالة مجموعة من أعمدة الإنارة العمومية بأزغنغان، وتغييرها بأخرى جديدة، لاحظ عدد من المتتبعين اختفاء الأعمدة القديمة نهائيا، في الوقت الذي كان من المنتظر أن يتم استعمالها في إنارة الشوارع الأخرى المظلمة.

وكشف مصدر مسؤول من أزغنغان في تصريح للجريدة الإلكترونية “كواليس الريف” أنه سبق أن تم استبدال أعمدة الإنارة العمومية بشارع محمد الخامس بأزغنغان بأخرى جديدة في إطار عملية إعادة تأهيل بعض شوارع المدينة، حتى يتناسق مظهرها مع باقي شوارع الناظور، وهو ما استحسنته ساكنة جماعة أزغنغان عموما.

غير أن ما يبعث على الاستغراب هو اختفاء الأعمدة القديمة من تراب البلدية نهائيا، وقد سبق لأحد المستشارين بالمجلس البلدي أن استفسر عن مصير تلك الأعمدة فأجابه المهندس المسؤول بأن الأعمدة المعنية نقلت إلى بلدة سلوان قصد صباغتها،



إلا أنه بعد مضي أكثر من سنتين على ذلك ما زالت هذه الأعمدة مختفية وما زال سكان المدينة ينتظرون إرجاعها لإنارة بعض شوارعهم الغارقة في الظلام، لكن انتظارهم لاشك سيطول إلى ما لا نهاية، لأن هذه الأعمدة تم نصبها في شوارع وأزقة تجزئة العمران ببلدة سلوان، حسب ذات المصادر.

والسؤال المطروح هو من المسؤول عن تسليم هذه الأعمدة لشركة العمران، وما المقابل الذي استفادته الجماعة مقابل ذلك، إذا علمنا أن القيمة الإجمالية لتلك الأعمدة وعددها 176 يقارب 300 مليون سنتيم، حسب المصدر نفسه، وما موقف الجماعة من هذا الأمر؟

هذا، ويجب على المجلس الجماعي لأزغنغان الخروج عن صمته حيال هذا الموضوع، وتقديم كل التفاصيل المتعلقة بأعمدة الإنارة القديمة، وحيثيات رحلتها إلى شوارع وأزقة تجزئة العمران والمقابل الذي استفادته البلدية، وكيف يحدث هذا في الوقت الذي تعيش فيه مجموعة من شوارع وأزقة أزغنغان ظلام طامس.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح