إيداع زوجة وشقيق الإمام المقتول السجن في ألمانيا إثر الاشتباه في وقوفهما وراء الجريمة


ناظورسيتي: وكالات

أفادت الشرطة الألمانية أمس الاثنين، ان الامام الذي قتل قبل أسبوع عن عمر يناهز 26 سنة، من أصول بكساتنية، قد تعرض لعدة طعنات خلال تنزهه رفقة زوجته.

وأوضحت الشرطة، أن زوجة الإمام المقتول، شهيد نواز قادري، وأخاه هما المشتبه بارتكابهما الجريمة البشعة، مضيفة أن التحقيقات لمعرفة دافع الجريمة مستمرة.

وأردفت أنها فتشت السبت الماضي منزل الضحية و"زوجته" وتحفظت على بعض "الأدلة المحتملة". وكان أخ المغدور يعيش معهما أيضاً، حسب ما ذكرت وسائل إعلام ألمانية عدة.

من الجدير بالذكر أن الضحية كان متزوجاً من المرأة الألمانية حسب الشريعة الإسلامية؛ أي أن الزواج لم يكن مسجلاً لدى السلطات الألمانية. وبطلب من الادعاء العام في مدينة أولم تم إداع "الزوجة" والأخ في الحبس الاحتياطي.

وكشفت نتائج تحقيقات السلطات الألمانية الأولية كشفت أن خلفيات ارتكاب جريمة قتل إمام مسجد في مدينة شتوتغارت هي "عائلية".

وكانت الجريمة البشعة التي وقعت في مساء يوم الاثنين قبل الماضي 21 دجنبر الجاري، وقد عكّرت أجواء عيد الميلاد في شتوتغارت وما حولها.

وتعرض شهيد نواز قادري إلى هجوم من قبل مجهولَين حين كان يقوم رفقة "زوجته" بفسحة في الهواء الطلق.

ولقي الرجل البالغ من العمر 26 عاما حتفه في عين المكان إثر تعرضه "لضرب عنيف في رأسه" وفق بيانات شرطة مدينة أولم التي أوضحت أن وحدات الإسعاف لم تتمكن من إسعاف الرجل الذي توفي في مسرح الجريمة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح