ألف دولار لكل أسرة تطلق "محمد" على مواليدها الجدد


ناظورسيتي -متابعة

تعهّدَ الرئيس الشيشاني السابق أحمد حاج قاديروف، من خلال "الصندوق العام الإقليمي" في الشيشان، بدفع مبلغ 100 ألف روبل، ما يعادل 1000 دولار، لكل أسرة تسمّي مولودها الحديث اسم محمد. ويتزامن الحدث، بحسب الخدمة الصحفية لرئيس الشيشان، مع مناسبة المولد النبوي الشريف، إذ ستحصل كل عائلة ترزق بمولود في الفترة بين 28 و29 أكتوبر وتطلق عليه اسم "محمد" أو اسم أحد أفراد آل البيت والصحابة على 100 ألف روبل مكافأة.

ويمكن الحصول، استنادا إلى الخدمة الصحفية، على 100 ألف روبل من "مؤسسة أحمد قاديروف" إذا تمت تسمية المواليد الجدد بأحد الأسماء التالية: محمد، أحمد، محمود، أمين، عبد الله، إبراهيم، قاسم، فاطمة، رقية، زينب. وبدوره، قال أحمد دوداييف، وزير الإعلام والصحافة، إن هذا الحدث يقام سنويا في الشيشان، مبرزا أنه في السنة الماضية تلقّى المواليد مدفوعات بسيطة. ".


كما ستقام، وفقه، فعاليات دينية جماعية ومعرض لآثار النبي الكريم في الجمهورية، مشددا على أن هذه الفعاليات تأتي في سياق الأحداث الأخيرة في فرنسا

ويأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل تفاعلات قضية ما أصبح يُعرَف بـ"الرسوم المسيئة" التي كانت قد تفجّرت إثر مقتل مدرّس فرنسي في ضواحي باريس كان قد عمد إلى عرْض رسوم "كاريكاتورية" تمثل الرسول على تلاميذه في ضواحي باريس، إذ عمد متطرّف شيشاني إلى "قطع رأسه" انتقاما منه لإسائته إلى الرسول، ما خلّف موجة عداء حديدة تجاه الجاليات الإسلامية في العديد من مدن فرنسا وفي مدن غيرها في الغرب.

كما "أجّج" ماكرون هذه الردود والردود المضادّة بعدما أعلن مساندته لناشري هذه الرسوم، بل سمح بتعليق نماذج منها على واجهات عدة مبان حكومية في العاصمة باريس وفي غيرها، ما خلّف ردود فعل قوية ذهبت إلى حد المطالبة بـ"مقاطعة" المنتجات الفرنسية.

والأخطر من ذلك أن العديد من الأشخاص نفّذوا هجومات "إرهابية" ضد مواطنين فرنسيين، كما وقع على الخصوص في نيس حيث قتل أحدهم ثلاثة أشخاص، بينهم امرأة عرّضها لـ"الذبح".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح