يهم المهاجرين المغاربة.. الطرد يتربص بالموظفين غير الملقحين في فرنسا


ناظور سيتي ـ وكالات

أعلنت وزيرة العمل الفرنسية، اليوم الثلاثاء 27 يوليوز الجاري، إنه بعد تصويت البرلمان على قرار مثير للجدل بتوسيع نطاق العمل بالشهادة الصحية، أول أمس الأحد، قد يتعرض أي موظف للطرد إذا لم يقدمها لإثبات تلقيه اللقاح ضد كوفيد-19.

وقد أضافت الوزيرة إليزابيث بورن: “على الموظف ألا يعتقد أنه لا يمكن أن يتعرض للصرف” بعد تصويت البرلمان الذي أكد إمكانية فصل الأشخاص الذين لا يحترمون إلزامية التطعيم أو الإدلاء بالشهادة الصحية، “نحن ضمن أحكام قانون العمل”.

هذا، وتبنى النواب الفرنسيون إلزامية تلقيح العاملين في بعض المهن، بمن فيهم العاملون في المجال الصحي، وتوسيع نطاق العمل بالشهادة الصحية غداة يوم جديد من التعبئة دعا اليه معارضو هذه الإجراءات التي يعتبرونها مقيدة للحريات.


ويشار إلى أنه يقضي النص الذي تم التصويت عليه بالزامية تقديم شهادة صحية، سواء فحص سلبي لكورونا أو شهادة تطعيم أو التعافي من المرض، في معظم الأماكن المفتوحة للجمهور؛ مثل المقاهي ودور السينما والقطارات والطائرات … وهو إجراء يؤثر أيضا على الأشخاص العاملين في هذه الأماكن. وسيبدأ تطبيقه مطلع غشت المقبل.

تشهد فرنسا زيادة غير مسبوقة في عدد الإصابات اليومية بوباء كوفيد-19، بلغت خلال الساعات الـ24 الماضية 18 ألف إصابة، فيما كانت أقل من سبعة آلاف قبل أسبوع فقط، حسب ما أعلن الثلاثاء وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران أمام البرلمان معربا عن قلقه، ومشيرا إلى أن "لدينا سلاح هو التلقيح.. للتخلص من كوفيد لمرة واحدة وأخيرة". ولم يسبق أن سجل هذا العدد من الإصابات منذ منتصف ماي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح