وفاة عبد الرزاق أفيلال أحد مؤسّسي نقابة الاستقلال وقيدوميها.. وهكذا نعته قيادات حزبية


ناظورسيتي -متابعة

لفظ أنفاسه الأخيرة، اليوم الأحد، عبد الرزاق أفيلال، الذي كان واحدا من مؤسسي نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال منذ 1966 إلى 2009، التاريخ الذي توقف فيه عن العمل السياسي بعدما أقعده مرض عضال. وقد نعت قيادات استقلالية وصحافيون أفيلال عن عمر 97 سنة، بتأثر شديد، نظرا إلى ما راكمه الرجل من تجارب وما أسهم به في حزب الاستقلال وفي نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب تحديدا.


وكتبت خديجة الزومي، القيادية في حزب الاستقال: "عبد الرزاق أفيلال يغادرنا إلى دار البقاء. تقبلك الله قبولا حسنا وأسكنك فسيح جناته وتغمدك بواسع رحمته، إنا لله وإنا إليه راجعون". ومن جانبه، كتب الدكتور عادل بنحمزة تدوينة مما جاء فيها "خالص العزاء لأسرته الصغيرة وأسرته الكبيرة في حزب الاستقلال والاتحاد العام للشغالين بالمغرب".



ويعدّ الراحل من بين مؤسسي نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، رفقة كل من هاشم أمين ومحمد الدويري وامحمد الخليفة. وفي 1964، أصبح أمينا عامّا للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، بعدما حل محل هاشم أمين. وفي 1965، أصبح أفيلال عضوا مؤسسا في "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب" و"الرابطة المغربية لحقوق الإنسان" وعضوا في "الكونفدرالية الدولية للشغل"، ومن 1977 إلى 1983، تم انتخابه في البرلمان، إذ أصبح منذ 1981 رئيسا للمجموعة البرلمانية لحزب الاستقلال.

وفي الفترة الممتدة بين 1977 و1992، أصبح القيادي الاستقلالي الراحل عبد الرزاق أفيلال العلمي الإدريسي رئيسا لمقاطعة عين السبع في الدار البيضاء، كما تولى رئاسة هذه المقاطعة مجددا في الفترة ما بين 1997 و2002. وفي 1990 أصبح الراحل عضوا في المجلس الوطني لحقوق الإنسان. وأكدت عدة قيادات من الحزب أن أفيلال أسلم الروح لباريها بعد معاناة طويلة مع المرض.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح