وفاة أربعيني مغربي غرقا خلال محاولته دخول مليلية سباحة


وفاة أربعيني مغربي غرقا خلال محاولته دخول مليلية سباحة
ناظورسيتي: م ا

توفي مواطن مغربي يبلغ من العمر حوالي 41 سنة، غرقا في المياه الخاضعة لنفوذ السلطات الإسبانية، وذلك أثناء محاولته العبور سباحة إلى مدينة مليلية المحتلة.

وقال بيان للحكومة المحلية، إن المصالح الأمنية عثرت على جثة الضحية يوم السبت الماضي، قرب حاجز الأمواج بميناء الثغر المحتل، مضيفا أن المتوفي كانت جثته في حالة متقدمة من التحلل.

وحسب السلطات الاسبانية، فقد تمكنت من تحديد هوية الجثة بعد إخضاعها للتشريح الطبي من طرف الطبيب الشرعي، إذ تبين أنها تعود لشخص يحمل الجنسية المغربية في الأربعينيات من عمره، يبدو أنه توفي غرقا أثناء السباحة من الناظور إلى مليلية.

واكتشف مواطن كان يمارس الصيد بالقصبة جثة الهالك بالقرب من الميناء، حيث عاين المتوفي يطفو فوق الماء، ليربط بعده الاتصال بمصالح الحرس المدني الاسباني، والتي حلت بعين المكان لانتشال الجثة.


وذكرت السلطات، أنها وجدت صعوبة في تحديد هوية الهالك خلال انتشالها نظرا لحالة التحلل المتقدمة التي كانت عليها جثته، لتحدد بعده نتائج التشريح الطبي هوية الجثة.

والهالك وفقا للمصادر نفسها، مغربي، يتوفر على بطاقة الإقامة في مليلية المحتلة، وكان قيد حياته يشتغل في مجال الضيافة، إذ رجحت أن دخوله سباحة إلى الثغر المحتل كان يروم العودة إلى عمله بعد توقف اضطراري دام أزيد من سنة نتيجة إغلاق الحدود مع بداية جائحة كورونا.

وأدى إغلاق الحدود الرابطة بين الناظور ومليلية، منذ شهر مارس الماضي، إلى حرمان المئات من الأشخاص من مصدر عيشهم الوحيد، الأمر الذي جعل الكثير منهم يلجؤون إلى البحث عن بديل يخرجهم من كابوس البطالة، ضمنهم أشخاص اختاروا طريق الهجرة سرا سواء إلى أوروبا أو الثغر المحتل.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح