وزارة الصحة: المعطيات حول الوضعية الوبائية في المغرب "مطمئنة"


ناظورسيتي -متابعة

قال عبد الكريم مزيان بلفقيه، رئيس قسم الأمراض السارية في وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء في الرباط، خلال تقديمه للحصيلة نصف الشهرية المرتبطة بالوضعية الوبائية في المغرب، إن مؤشر توالد الحالات على الصعيد الوطني مستمرّ في التحسن، إذ استقر في 93 .0 حتى يوم 20 دجنبر الجاري.

وأبرز بلفقيه أن المنحنى الوبائي الأسبوعي المرتبط بكورونا تراجَع إلى 12,2 في المائة إلى غاية أول أمس الأحد.

وقد تمت معاينة هذا الانخفاض، أساسا، في جهات الداخلة -واد الذهب (ناقص 50 في المائة) وسوس -ماسة (ناقص 8,28 في المائة) وكلميم-واد نون (ناقص 23,1 في المائة) والرباط سلا القنيطرة (ناقص 22,6 في المائة).

وفي بني ملال -خنيفرة بلغ نافص 15,6 في المائة وفي الدار البيضاء -سطات (ناقص 9,9 في المائة) ومراكش -آسفي (ناقص 6 في المائة) والعيون -الساقية الحمراء (ناقص 5,2 في المائة) وفاس -مكناس (ناقص 2 في المائة).

وسجّل المنحنى الوبائي الأسبوعي، في المقابل، ارتفاعا في جهات درعة -تافيلالت (زائد 15 في المائة) وطنجة -تطوان -الحسيمة (زائد 7,2 في المائة) والشرق (زائد 3,9 في المائة).


ويدوره، شهد منحنى الوفيات الأسبوعي، وفق المتحدث ذاته، انخفاضا على الصعيد الوطني خلال الأسبوعين الأخيرين بـ1، 12 في المائة.

يشار إلى أن عدد الحالات الإيجابية على الصعيد العالمي ارتفع إلى 77 مليونا و412 ألفا و198 حالة إلى حدود 21 دجنبر الجاري، بمعدل إصابة تراكمي يبلغ 993,1 لكل 100 ألف نسمة.

وبلغ عدد حالات الوفيات مليونا و703 آلاف و527، بنسبة فتك بلغت 2,2 في المائة، بينما ناهز عدد الأشخاص المتعافين 54 مليونا و305 آلاف و862، بنسبة تعاف بلغت 70,2 في المائة.

وشدّد بلفقيه على أهمية احترام التدابير الصحية الوقائية التي من شأنها حد انتشار الفيروس، خاصة من خلال وضع الكمامات الواقية والتباعد الجسدي ونظافة اليدين وتشغيل تطبيق “وقايتنا".

يأتي ذلك في الوقت الذي عاد مؤشر الإصابات اليومية إلى ما فوق حاجز الـ2000 إصابة بعدما أعلنت الوزارة تسجيل 2646 إصابة جديدو خلال الـ24 ساعة الماضية، بعدما سجّل واحد من أقل الأرقام منذ شهور عديدة أمس الاثنين، إذ لم يتجاوز عدد الإصابات حتجز الـ900 إصابة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح