وزارة الداخلية تتجه إلى حل مجالس جماعية ومواطنون يطالبون بإدراج مجلس الدريوش


وزارة الداخلية تتجه إلى حل مجالس جماعية ومواطنون يطالبون بإدراج مجلس الدريوش
متابعة

يطال التهديد بالحل عدة مجالس جماعية من طرف وزارة الداخلية، فيما يطال التهديد بالإعفاء عدة رؤساء جماعات ترابية، وذلك بناء على مقتضيات القانون التنظيمي للجماعات، وعلى تقارير أنجزتها المفتشية العامة للإدارة الترابية التي ترأسها الوالي زينب العدوي.

وقد نقلت مصادر متطابقة أن المفتشية العامة للإدارة الترابية بوزارة الداخلية، توصلت في الفترة الماضية بعدد كبير من الملفات والشكايات، من مختلف الإدارات المركزية والترابية، تتعلق بتدبير الشأن المحلي، وأشغال المجالس المحلية، كما هو الشأن لمجلس جماعة الدريوش، الذي راسل أعضاء فريق المعارضة في وقت سابق مصالح المفتشية العامة للإدارة الترابية، والمجلس الأعلى للحسابات.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه وبعد دراسة هذه الملفات وإجراء التحريات الأولية، قامت المفتشية بإدراج 43 مهمة تفتيش وبحث شملت جماعة الدريوش أيضا، وضم 61 ملفا، منها ملفات مهام تفتيش سابقة قصد دراستها، وتمت مراسلة المصالح المركزية للوزارة بخصوص 19 ملفا، وولاة الجهات وعمال الأقاليم والعمالات بخصوص 328 ملفا، ووزارات أخرى بخصوص ثلاثة ملفات.

وفي ذات السياق، فإن مواطنون بمدينة الدريوش، يطالبون وزارة الداخلية، بإدراج مجلس جماعة الدريوش ضمن المجالس التي سيطالها الحل، وذلك بسبب "البلوكاج" الذي يعرفه ذات المجلس منذ سنتين، بسبب الصراع القائم بين رئيس المجلس محمد البوكيلي والمعارضة التي تتوفر على أغلبية الأعضاء.



1.أرسلت من قبل amaghrabi في 15/11/2018 09:24
يجب حل مجلس مدينة الناظور لسبب بسيط جدا كثرة الازبال والمجلس فشل فشلا ذريعا للتغلب على الازبال.وانصح اخواني في مجلس المستقبل ان يرفعوا شعار القضاء على الازبال ولا شيئ الا الازبال والا مصيرهم سيفتت من طرف وزيرنا المحترم لفتيت

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح