وزارة الخارجية الإسبانية تدين "بشدّة" تهجّم مزتزقة البوليساريو على مقر القنصلية المغرب بفالنسيا


وزارة الخارجية الإسبانية تدين "بشدّة" تهجّم مزتزقة البوليساريو على مقر القنصلية المغرب بفالنسيا
متابعة

لم تتأخّر وزارة الخارجية الإسبانية في الدخول على خط قضية "الهجوم" الذي شنّته مجموعة من مرتزقة البوليساريو في مدينة فالنسيا على مقر القنصلية المغربية هناك وإنزالها العلم المغربي وتعويضه بـ"خرقة" ما يسمى الجمهورية الصحراوية. وأدانت الخارجية الإسبانية "بشدّة"، في بيان رسمي، ما اقترفته مليشيات البوليساريو فوق ترابها بعدما هاجمت قنصلية المملكة المغربية في المدينة المذكورة.

وأفاد بيان الخارجية الإسبانية بأن إسبانيا تندّد "بشدة" بهذا "العمل غير المقبول من طرف مجموعة من الانفصاليين في خرق خطير لإتفاق جنيف القاضي بإحترام وحماية كافة التمثيليات القنصلية والدبلوماسية". وشدّد البيان ذاته على أن "إسبانيا لا يمكن أن تتساهل مع مثل هذه الأفعال التي تهاجم حرمة المصالح القنصلية للدول الأجنبية" فوق أراضيها.


وكان القنصل المغربي في مدينة فالنسيا الإسبانية قد تدخّل ينفسه وأزال "الخرقة" التي كانت عناصر تابعة لميلشيات البوليزاريو قد رفعتها مكان العلم المغربي، الذي قاموا بإنزاله، مستغلين عطلة نهاية الأسبوع لتنفيذ هذا الهجوم على القنصلية المغربية في اشتفزاز جديد من ميليشيات الكيان الوهمي. ولم يكترث القنصل المغربي وهو يطوّح بعيدا بخرقة الجمهورية الوهمية باحتجاجات المرتزقة، الذين ظلوا يصرخون، دون أن يتهمّ بهم وباستفزازاتهم.

وكان موالون لعصابة البوليساريو قد هجموا على بوابة القنصلية وقاموا إنزال العلم المغربي، في استفزاز واعتداء سافر على مقر القنصلية المغربية، ما دفع القنصل المغربي في فالنسية إلى التدخّل وإعادة الأمور إلى نصابها، في ظلّ "غياب" السلطات الإسبانية التي هي المطالبة بالتدخل في مثل هذه الحالات، باعتبار أن القنصلية توجد فوق أراضيها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح