وزارة التعليم تتجه نحو إلغاء "التعليم الحضوري" خلال الموسم الدراسي الجاري


ناظورسيتي -متابعة

تتّجه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وفق ما أفادت به وسائل إعلام وطنية نقلا عن مصادر مطلعة، نحو
التفكير جديا في إلغاء التعليم "الحضوري" والعودة إلى تبنّي التعليم عن بُعد الذي كانت قد اعتمدته في الشهور الثلاثة الأخيرة من الموسم الدراسي المنصرم، وإن كان قد شهد العديد من العراقيل والإشكالات التي حالت دون استفادة أعداد كبيرة من المتمدرسين من دروسه.

وفي هذا الإطار أفادت مصادر بأنه في ظل تواصل تسجيل أعداد مرتفعة من الإصابات بفيروس كورونا يوميا، والتي صارت تفوق في الغالب 1500، أصاب "الارتباك" حسابات مسؤولي الوزارة في زل احتمال ظهور "بؤر" وبائية مدرسية انطلاقا من الأسبوع المقبل، الذي سيشهد التحاق المتمدرسين بالأقسام، خصوصا أن 80 في المائة من آباء وأولياء أمور التلاميذ اختاروا، وفق سعيد أمزازي، الوزير الوصي على القطاع، التعليم "الحضوري" لأبنائهم.


في خضمّ ذلك، اختار المسؤولون التريث وانتظار ما ستؤول إليه الأوضاع في الأسابيع الثلاثة المقبلة، إذ أن أي تفاقم في الحالة الوبائية سيؤدي مباشرة إلى إصدار قرار يقضي بإلغاء التعليم "الحضوري" والاكتفاء بالتعليم عن بعد، من منطلق أن السلامة الجسدية للتلاميذ والأطر التربوية والإدارية تمثّل حاليا أولوية قصوى بالنسبة إلى كل من وزارة التربية الوطنية ووزارة الداخلية.

يشار إلى أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي كانت قد اعتمدت، سيرا على خطى مثيلاتها في دول العالم، التعليم عن بُعد لاستكمال ما تبقى من الموسم الدراسي الأخير، في ظل التفشّي المخيف حينذاك لفيروس كورونا، رغم أن هذا الاختيار شهد العديد من المشاكل والإكراهات، بالنظر إلى عدم توفّر العدة اللوجستية والبشرية لإنجاحه، خصوصا أن اعتماده جاء إثر انتشار فجائي للجائحة ولم تُخطّط له الوزارة من قبل.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح