والد "حراك" من القنيطرة يدعو السلطات إلى الافراج عن ابنه المحتجز في ثانوية ببني شيكر


والد "حراك" من القنيطرة يدعو السلطات إلى الافراج عن ابنه المحتجز في ثانوية ببني شيكر
ناظورسيتي: م ا

يطالب والد الطفل سيف الدين العلواني، 12 سنة، من سلطات الناظور، الإفراج عن ابنه المحتجز بثانوية بني شيكر بأمر من قائد المنطقة، وذلك بعد إخضاعه لتحاليل الكشف عن كورونا في إطار منظومة تتبع الأطفال بدون مأوى بالإقليم.

وأكد محمد العلواني، في حديثه مع "ناظورسيتي"، أن ابنه سافر من القنيطرة إلى الناظور بهدف البحث عن مسلك يمكنه من الهجرة إلى أوروبا عبر شواطئ المنطقة، إلا أن السلطات أوقفته خلال حملة شنتها على الأطفال بدون مأوى ووضعته في خيرية مؤقتة بمؤسسة تعليمية، دون أن تسمح له بالمغادرة بدعوى أن نتائج تحاليل الكشف عن فيروس كورونا التي أجريت له لم تظهر بعد.

وكشف المذكور، عن رفض السلطات السماح لابنه بالعودة إلى حضن أسرته بالرغم من قدومه إلى الناظور لمرافقته، حيث ظل لمدة 12 يوما يتنقل من وإلى قيادة بني شيكر، دون الاستجابة لمطلبه بدعوى عدم التوصل بعد بنتائج تحاليل الكشف الاستباقي عن فيروس كورونا التي أجريت له، ليعود والد سيف الدين علواني خاوي الوفاض إلى منزله بالقنيطرة في وقت كان يحاول فيه اصطحابه معه لإعادة تسجيله بالمدرسة.


وعن المدة التي قضاها الطفل السالف ذكره بالمركز الذي خصصته السلطات لعزل الأشخاص بدون مأوى منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية، أكد محمد علواني أنها تجاوزت 15 يوما، بالرغم من توصله بوعود من طرف السلطة بشأن ظهور نتائج التحليل المخبري في ظرف 48 ساعة ومن ثمة التقرير في مصيره إن كان سيخضع للعلاج بالمستشفى او يسمح له بالمغادرة في حالة عدم إصابته بالفيروس التاجي.

وقال "مكثت ببني انصار وبني شيكر منذ 25 غشت الماضي إلى غاية 8 شتنبر، وقد حاولت طوال هذا المدة إقناع السلطة بضرورة الإفراج عن ابني لاصطحابه معي إلى القنطيرة لمتابعة دراسته بالمستوى الثاني إعدادي، إلا أن كل هذه المساعي باءت بالفشل لكون القائد كان يخبرني كلما التقيته أن نتائج التحليل لم تظهر بعد".

إلى ذلك، دعا المتحدث نفسه، السلطات الإقليمية بالناظور، إلى التدخل في ملف ابنه لإنقاذه من التشرد، وذلك بإصدار قرار يسمح له بالرجوع إلى والديه ومؤسسته التعليمية المكان الطبيعي الذي يفترض أن يتواجد به خلال هذه الفترة، عوض عزله في مكان لا يدري أحد من أسرته الظروف التي أصبح يعيش فيها بداخله.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح