هولندا تستعين بالجيش لتأمين محاكمة العقل المدبر لجريمة لاكريم"


ناظورسيتي: متابعة

تدرس السلطات الهولندية، إمكانية نشر الجيش أمام المحكمة عوض الشرطة، وذلك لتأمين محيط البناية خلال محاكمة زعيم عصابة "ملائكة الموت" رضوان التاغي العقل المدبر لجريمة لاكريم بمراكش المغربية، و ستة عشر متهما آخرا.

وحسب مصادر مؤكدة، فإن السلطات الهولندية خصصت 700 ضابط شرطة لتأمين عملية نقل رضوان التاغي وعصابته من السجن إلى المحكمة، كما يعملون أيضا على حماية القضاة والمدعين العامين والشهود والمصرحين والمحامين.

وشكل هذا الملف، ضغطا كبيرا على الشرطة الهولندية التي تعاني خصاصا في موظفيها، الأمر الذي جعل مجلس الوزراء يدرس إمكانية الاستعانة بالجيش لسد هذا النقص الذي بإمكانه أن يؤثر على محاكمة التاغي وعصابته نظير العناصر الإجرامية الخطيرة التابعة لهذه الأخيرة والتي تستعين بالأسلحة النارية والقنابل اليدوية لتنفيذ عملياتها.


وقالت مسؤول حكومي في تصريح لجريدة "دي يليغراف"، إن الحكومة تعمل حقا على توسيع قاعدة الحماية خلال جميع أطوار محاكمة التاغي، مؤكدا أن لدى الجيش الهولندي حوالي 4000 فرد على أهبة الاستعداد للمشاركة في العملية ولاكتمال ذلك يتم تدريبهم حاليا للقيام بمهام الشرطة.

وبالاضافة إلى التاغي، تستعد السلطات الكولومبية تستعد لتسليم سعيد رزوقي، اليد اليمني لزعيم عصابات المخدرات رضوان التاغي، لنظيرتها الهولندية، وذلك في إطار علاقة التعاون الأمني التي تجمع البلدين في إطار مكافحة الجريمة المنظمة.

وكشفت وسائل إعلام هولندية، عن توقيع الرئيس الكولومبي على قرار ترحيل سعيد رزوقي وتسليمه للقضاء الهولندي من أجل محاكمته من أجل تهم ثقيلة جدا تتعلق بتهريب المخدرات والكوكايين وارتكاب جرائم قتل وتصفية وسرقات باستعمال الأسلحة.

ويأتي تسليم رزوقي المتحدر من منطقة الريف "آيت توزين" بشمال المغرب، والمعروف بتزعمه لعصابات إجرامية خطيرة متخصصة في التهريب الدولي للمخدرات والكوكايين والأسلحة، بعدما وافقت على المحكمة العليا الكولومبية على القرار.

وكانت الشرطة الكولومبية، اعتقلت رزوقي، في فبراير الماضي، بعدما اعتبرته واحدا من بين أخطر قادة الشبكات الاجرامية المغربية في هولندا المعروفة باسم "موكرو مافيا"، وذلك بعدما ظل متخفيا لمدة طويلة قبل توقيف في مدينة مدلين مسقط رأس بارون المخدرات بابلو اسكوبار.

وتحوم حول المساعد الأيمن لرضوان تاغي، الكثير من التهم الخطيرة، من بينها 12 عملية قتل، يرتقب أن يحاكم من أجلها في هولندا إلى جانب زعمي عصابة "ملائكة الموت" وأشخاص آخرين متورطين مع الشبكة.

كما ألقت شرطة مدينة دبي، القبض على رضوان التاغ زعيم عصابة ”ملائكة الموت“، في 2019، بناء على مذكرات قبض دولية صدرت فيه حقه سنة 2018، بتهمة الانتماء لمنظمات إجرامية خطيرة، بعد أن دخل إلى الإمارات منتحلًا هوية شخص آخر.

وأشارت قيادة الشرطة إلى أن المتهم كان ”يقيم في إحدى الفلل السكنية في إمارة دبي، حيث جرى القبض عليه بعد تعاون مع كل من الشرطة الهولندية والإنتربول“.

وكشفت شرطة دبي أن ”المشتبه به قبل اعتقاله، دخل الإمارات عبر مطار دبي مستخدمًا وثائق رسمية (جواز سفر رسمي وتأشيرة سفر) بهوية غير هويته، قادمًا من هولندا، وتمكن من الدخول قبل التعميم عليه من قبل السلطات المعنية في دولته“.

والتاغي، يحمل الجنسية الهولندية ويعتبر من أخطر المجرمين في هولندا نظرًا لخطورة الجرائم المنسوبة إليه والتي تتنوع بين جرائم القتل والاتجار في المخدرات، من خلال رئاسته لمنظمة تحمل اسم (ملائكة الموت)، وهي كذلك من الشبكات الإجرامية الخطرة في هولندا لا سيما لانخراطها في مجال تجارة المخدرات، وارتكب جرائم عدة في أوروبا وأفريقيا وتمكن من تفادي الأجهزة الأمنية، نظرًا للجوئه لانتحال هويات مختلفة وتخفيه الدائم عن أعين رجال الأمن".




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح