هولندا.. "إدانة" الزعيم السياسي المتطرف فيلدرز بتهمة "إهانة جماعية مغاربة"


ناظورسيتي -متابعة

قضت محكمة استئناف هولندية، اليوم الجمعة، بتأييد الحكم الابتدائي القاضي بإدانة الزعيم اليميني المتشدد الهولندي خيرت فيلدرز بتهمة "توجيه إهانة جماعية لمغاربة"، بينما برّأته من تهمة "التحريض على التمييز". وفي هذا الإطار، قال أحد القضاة إن المحكمة ترى أنه تم إثبات أن فيلدرز مذنب بتوجيه "إهانة جماعية" خلال تجمع في لاهاي في 2014 حين دعا أنصاره إلى "تقليل عدد المغاربة" الموجودين في هولندا.


وكان فيلدرز قد سأل أنصاره، في تجمّع سياسي قبل ست سنوات، ما إن كانوا يرغبون في عدد "أقل أو مزيد من المغربيين" في البلاد ليردّوا: "أقل! أقل!" وتحظى هذه القضية بمتابعة واسعة في ظل اقتراب انتخابات السنة المقبلة. وقد سبق لزعيم "حزب الحرية" (يعادي الإسلام) أن اعتبر القضية "مجرّد محاكمة سياسية" ونقاش بشأن حرية التعبير.


وأضاف القاضي أن المحكمة لن تفرض أية عقوبة أو إجراء عليه جرّاء ذلك. وأضاف "تمت تبرئته من أمور أخرى".
ومن جانبه، أكد فيلدرز، المعروف بعدائه الشديد للمهاجرين، خصوصا منهم ذوي الأصول المغاربية والمسلمون، والذي كان قد أدين خلال محاكمته قبل أربع سنوات، بتهمتي "توجيه إهانة جماعية" و"التحريض على التمييز"، أنه سيطعن في الحكم الأخير.

يشار إلى أن حزب هذا الزعيم السياسي المثير للجدل يشكل ثاني أكبر كتلة برلمانية، بعد حزب رئيس الوزراء، مارك روتي الليبرالي، "الشعب من أجل الحرية والديمقراطية". وكتب في "تويتر"، قبيل صدور الحكم، إن قرار المحكمة سيقرر ما إن كانت هولندا قد "تحوّلت إلى جمهورية موز فاسدة، حيث يصدر حكم في حق زعيم المعارضة في إطار محاكمة سياسية"، مشتكيا من صدور الحكم في محكمة فُرضت حولها إجراءات أمنية مشددة، "في وقت يفلت المغاربيون الذين يُضرمون النيران في مدننا من العقاب ولا يدخلون المحكمة قط".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح