هولندا.. أعمال الشّغب تمتدّ إلى روتردام والشّرطة تعلن "الطوارئ"


ناظورسيتي -متابعة

انتقلت شرارة الاحتجاجات من كل من لاهاي وأوتريخت إلى روتردام، التي امتدّت إليها عمليات تخريب وحرائق مفتعَلة، ما جعل الشرطة تعلن حالة الطوارئ في منطقة "كانالنيلاند".

وشهدت روتردام ليلة غير طويلة إثر اشتباك أعداد من الشبان مع عناصر الشرطة في منطقة فاينورد، ما دفعهم إلى إشعال حرائق وأعمال تخريب وسكب البنزين على سيارة شرطة بنية إشعال النار فيها.

وركّز المحتجّون تحركاتهم على منطقة "فوربلاتْ"، حيث أحرقوا دراجتين ونفايات، ولم تسلم من حرائقهم حتى بعض أشجار المنطقة. لكن فرَق الإطفاء سيطرت على الحرائق.


وتمّ تداول مقطع فيديو في مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه عدد من هؤلاء الشبان وهم يسكبون البنزين على إحدى سيارات الشرطة بهدف إضرام النيران فيها. ولم تتعرّض السيارة للإحراق في نهاية المطاف، لكنها تعرّضت، بحسب صحيفة "تليغراف"، لأضرار جسيمة.

وقد التحقت تعزيزات أمنية إضافية بمكان هذه الأعمال التخريبية وحاصرت المخرّبين الشباب في ساعات متأخّرة، بعد استعانتها بكلاب بوليسية. كما أوقفت خمسة أشخاص، بينهم ثلاثة قاصرين، وراقبت هوياتهم قبل إطلاق سراحهم.

في خضمّ ذلك، تتواصل في أوتريخت،
لليوم الخامس على التوالي، وفق الصحيفة ذاتها، تجمعات للشبان خصوصا في حي "أونديب".

وكان رئيس الشرطة قد صرّح، في وقت سابق، أن "موجة عنف تجتاح هولندا"، مشددا على أن "أعمال الشغب تعمّ البلاد، من غرونينغن إلى تيلبورغ وأوتريخت ولاهاي وروتردام".















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح