هل يُنهي اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء النزاع المفتعل في الأراضي الجنوبية للمغرب؟


ناظورسيتي -متابعة

بدأت أول الردود والتعليقات على الاعتراف الأمريكي بـ"مغربية الصحراء"، إثر تعميم "اعتراف" الرئيس ترامب بسيادة المغرب على أراضيه في المنطقة.

وفي هذا السياق، دعا الكاتب الصحافي المصري عبد المنعم سعيد إلى وضع الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء في الإطار الجيو-إستراتيجي المناسب دون إهمال عدة عوامل سبقت القرار.

ومن هذه العوامل والمقدمات، بحسب سعيد، أن اليهود المغاربة كانوا دوما جسر تواصل بين المغرب وإسرائيل.

وصرّح الكاتب المصري لقناة "العربية" بأن المغرب استرجع الصحراء منذ سنوات طويلة، لكنه عانى من نزيف سياسي ودبلوماسي بسبب الجزائر.

وأضاف الصحافي المصري أن الرئيس الأمريكي ترامب استدعى علاقات قديمة بين بلاده والمغرب، الذي يعدّ أول دولة تعترف بأمريكا.


وبخصوص الموقف المنتظر من الجزائر، قال الكاتب المصري إن هذا البلد يعيش مشاكل اجتماعية وسياسية وإن أمريكا ستلعب دورها بالضغط عليه لتليين موقفه نم النزاع المفتعل في الصحراء المغربية،.

هل يُنهي اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء النزاع المفتعل في الأراضي الجنوبية للمغرب؟

وأبرز المتحدث ذاته أن الموقف الأمريكي يمكن أن يُقنع الدول الكبرى بضرورة إنهاء النزاع المفتعَل حول الصحراء المغربية.

وكان الملك محمد السادس قد أشاد بموقف الولايات المتحدة الأمريكية "التاريخي".

وعبّر الملك عن شكره الجزيل للرئيس وطاقمه على هذا الدعم الصريح والمطلق لمغربية الصحراء.

ويعزّر الموقف الرّسمي الأمريكي، وفق الملك، الشراكة الإستراتيجية القوية بين البلدين والارتقاء بها إلى تحالف حقيقي يشمل جميع المجالات.

وشدّد الملك أنه رغم أن الفرصة لم تتح للقائه مباشرة بالرئيس، فإن التشاور والتنسيق ظلا مستمرَّين، خاصة بعد الزيارة التي قام بها جاريد كوشنر، المستشار الخاص لترامب في ماي 2018 للمغرب، والتي كانت حاسمة في مختلف القضايا، بما فيها هذا الموضوع، وكذا من خلال الاتصالات وتبادل الوفود وعدد من الزيارات غير المعلنة بين مسؤولي البلدين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح