هكذا علق ناظوريون على "فيديو" تعنيف سيدة لابنتها بطريقة وحشية وبشعة


ناظورسيتي: م ا

استنكر مشاركون في استطلاع لـ"ناظورسيتي"، حول استعمال الأسر للعنف في تربية أبنائهم، واقعة قيام سيدة من العرائش بتعنيف ابنتها بطريقة وحشية عن طريق الضرب والصفع والكي بواسطة فرشاة حديدية.

وقال متحدثون، إن الواقعة جعلتهم يشعرون بالاشمئزاز والغضب، مؤكدين أن هذه الوحشية لم تكن بتاتا طريقة لتربية الأبناء ولو ارتكبوا ما يقتضي عقابهم لكن بوسائل إنسانية بعيدا عن الأساليب القديمة المتمثلة في العنف.

ووجه المشاركون في الاستطلاع، أغلبهم من سكان الناظور، الأسر إلى الإحسان في المعاملة مع الأبناء خاصة الأطفال الصغار، وذلك حفاظا على صحتهم النفسية وحمايتهم من كل ما قد يدخلهم في مشاكل صحية ستعود عليهم بالكثير من الأضرار في المستقبل.

وكان مجموعة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، تداولوا خلال الساعات الأخيرة، مقطعا مصورا يوثق لتعذيب أم ابنتها بطريقة وصفها كثيرون بـ"الوحشية"، الأمر الذي خلف موجة من ردود الفعل الغاضبة والمستنكرة.


وظهرت الطفلة في الفيديو وهي تصرخ مستنجدة بأخيها الذي يبدو أنه كان يصورها بينما كانت أمها تمسك بشعرها وتضغط عليها محاولة أن تثبتها على الأرض، قبل أن تقوم بكيها في أنفها بواسطة شوكة ساخنة.

وأثار الفيديو الذي تفوق مدته 3 دقائق غضبا عارما بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وطالب كثيرون بمتابعة الأم ومعاقبتها، بينما دعا آخرون إلى عدم تداول الفيديو لما يتضمنه من مشاهد "قاسية".

وبعد ذلك بساعات، قامت، باعتقال السيدة من مدينة العرائش شمال المغرب، للتحقيق معها بخصوص الفيديو السالف ذكره.

وأفادت مواقع محلية أنه تم التحقيق مع الأم وزوجها الذي لم يحرك ساكنا رغم استنجاد ابنته به.

وعلاقة بالموضوع، أكدت، ولاية أمن تطوان في بلاغ لها، الأربعاء، أنها تفاعلت "بسرعة وجدية" مع الفيديو المتداول، مبرزة أن "الأبحاث والتحريات المنجزة على ضوء هذا الشريط أوضحت أن الأمر يتعلق بقضية زجرية تعالجها مصالح المنطقة الإقليمية للأمن بمدينة العرائش".



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح