هذا ما قاله رئيس الوزراء الكندي بخصوص مقتل عائلة مسلمة دهسا بشاحنة


ناظور سيتي ـ متابعة

ندد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، اليوم الثلاثاء 8 يونيو الجاري، بما اعتبره “هجوما إرهابيا” بعد مقتل أربعة أفراد من عائلة مسلمة دهسا، مساء يوم الأحد، بشاحنة كان يقودها شاب في مدينة لندن في مقاطعة أونتاريو.

وقد قال جاستن ترودو في خطاب أمام مجلس العموم إن “هذه المجزرة لم تكن حادثا. إنها هجوم إرهابي دافعه الكراهية في قلب أحد مجتمعاتنا”، وأوقف المهاجم ووجهت إليه أربع تهم بالقتل المتعمد.

كما نقل طفل في عامه التاسع من العائلة ذاتها إلى المستشفى في حالة خطرة إثر الهجوم الذي وقع مساء الأحد في مدينة لندن، التي تبعد حوالي 200 كيلومتر جنوب غرب تورونتو.

وأضاف رئيس الوزراء الكندي أيضا: “نأمل جميعا أن يتعافى الطفل من جروحه سريعا، رغم علمنا بأنه سيعيش وقتا طويلا مع الحزن وعدم الفهم والغضب الذي تسبب به هذا الهجوم الجبان المعادي للمسلمين”.

هذا، وذكر بهجمات استهدفت المسلمين في كندا منذ إطلاق النار في مسجد كيبيك والذي خلف حوالي ستة قتلى خلال سنة 2017.


وقال رئيس وزراء إسبانيا: “لقد استُهدفوا جميعا بسبب معتقدهم المسلم. هذا يحصل هنا، في كندا، وهذا يجب أن يتوقف”، واعدا بتعزيز التصدي للمجموعات المتطرفة.

ومن جانبها، قالت الشرطة الكندية إن أفراد الأسرة المسلمة الأربعة، الذين قُتلوا دهسا، مساء يوم الأحد، في منطقة لندن بإقليم أونتاريو تم استهدافهم عمدا في جريمة كراهية معادية للإسلام.

وذكرت وسائل إعلام كندية أن سلطات التحقيق في مدينة أونتاريو وجّهت 4 تُهمٍ بالقتل بحق شاب كندي دهس الأسرة المسلمة بشاحنة؛ ما أدى إلى مصرع 4 من أفرادها، كما وجّهت تهمة خامسة للشاب ناثانيل فيلتمان (NATHANEL VELTMAN)، وهي الشروع بقتل فرد خامس من أفراد الأسرة نفسها، وهو طفل يعاني من إصابات خطيرة بسبب الحادث.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح