NadorCity.Com
 


نيابة التعليم بإقليم الناظور تحتفي باليوم العالمي للمدرس




1.أرسلت من قبل mourad في 11/10/2011 05:48
اين هي الدراسة حتى نحتفي بالمدرسة
مهزلة


2.أرسلت من قبل sos في 11/10/2011 08:02
لا علم لرجال التعليم بهذا

3.أرسلت من قبل ahmed في 11/10/2011 13:56
الله يستر عيوبنا. امين

4.أرسلت من قبل ٍرأي في 11/10/2011 15:07
في رأيي التعليم في بلادنا ليس بخير
أقترح وضع استراتجية واضحة لاصلاح ما يمكن اصلاحه قبل فوات الاوان
وذلك باشـــــــــــــــــــــراك كافة المتدخلين والمعنيين بالشأن التربوي
أما الاصلاح الحالي =00

5.أرسلت من قبل مواطن في 12/10/2011 23:17
النائب انشغل بأخذ الصور ونسي واجبه كمشرف على التعليم بالإقليم

نسي أن الكثير من التلاميذ لازالوا بدون أساتذة

مع العلم أن النيابة تعرف فائضا مهولا من أطر التدريس، حتى صار التسابق بين المدرسين حول من يكون فائضا أي بدون عمل

النائب يتحمل مسؤولية ما وصله التعليم بالإقليم

ومن الإشارات السلبية أن يظهر إلى جانبه في الصورة الأولى أحد المشتبه في تورطهم في سوء التدبير المالي بالنيابة ، وربما اقتربت نهايته مع ملف مدرسة المطار وغيرها من الملفات

6.أرسلت من قبل الحق في التعليم في 14/10/2011 01:10
في الصورة الثانوية عبارة الديموقراطي الا أن الواقع ليس كذلك حيث ثبت لدينا كمجتمع مدني انطلاقا من تحرياتنا أن النائب يتستر من الكثير من معارفه خاصة خرقات المدراء ..ستكشف الحقائق قريبا
وفي صورة اخرى كتب الحداثــــــــي عن أي حداثة تتكلمون في المناهج أم في المنظومة..؟
اننــــا بعيدين عن الديموقراطية والحداثة في التعليم
يجب علينا الاعتراف بذلك قبل فوات الاوان
مواطن غيور عن الوطن












المزيد من الأخبار

الناظور

مواطن فرنسي ينطق الشهادتين بمسجد "أولاد إبراهيم" بالناظور

افتتاح الوحدة الفندقية "نوفو كلاص 2" بتجهيزات وتصميم عصري وبموقع إستراتيجي بالناظور

الشاب محمادي بنعلي يغادر حزب العهد ويقود بمعية أطر وكفاءة شابة لائحة حزب النهضة ببلدية بني انصار

ابن الناظور الطالب أحمد مجاهد ينال شهادة الماجستير المهنية بطنجة و يصنف الأول ضمن فوجه

مركز محاربة الإدمان بالناظور ينظم ورشة للمستفيديه بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة الفيروس الكبدي

الكوميدي مراد الميموني: مخزون الدم في المستشفى الحسني ينفذ فهل من منقذ لأرواح المرضى

تعزية.. رئيسة دار المرأة بالناظور الحاجة فاطمة دعنون تسلم روحها لربها