نجاة 5 أساتذة من موت محقق بعد حادثة سير مروعة


نجاة 5 أساتذة من موت محقق بعد حادثة سير مروعة
ناظورسيتي :

شهدت الطريق الرابطة بين جماعة الولجة ومدينة فاس، اليوم الجمعة 4 نونبر الجاري، حادثة سير خطيرة، كادت أن تزهق أرواح 5 أساتذة بينهم أستاذتان.

وبحسب مصادر محلية، فقد وقعت الحادثة على إثر اصطدام السيارة التي كان على متنها الأساتذة بشاحنة من الحجم الكبير على مستوى الطريق المذكورة.

وقد خلفت الحادثة إصابة الأساتذة بجروح متفاوتة الخطورة، نقلوا على إثرها إلى المستشفى الجامعي بفاس لتلقي العلاجات، في حين لحقت بالسيارة خسارة مادية فادحة.

إلى ذلك استنفرت الحادثة، عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بمدينة زايو، والسلطات المحلية، والتي حلت بعين المكان، لتحديد أسباب وملابسات الحادثة، واتخاذ الإجراءات المعمول بها.

يذكر أن إحصائيات حوادث السير خلال الأسبوع الأخير بالمغرب، عرفت مصرع 20 شخصا، وإصابة 2011 آخرون بجروح، إصابات 68 منهم بليغة، في 1487 حادثة سير داخل المناطق الحضرية.


وعزا بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني الأسباب الرئيسية المؤدية إلى وقوع هذه الحوادث، حسب ترتيبها، إلى عدم انتباه السائقين، وعدم احترام حق الأسبقية، والسرعة المفرطة، وعدم انتباه الراجلين، وعدم ترك مسافة الأمان، وتغيير الاتجاه بدون إشارة، وعدم احترام الوقوف المفروض بعلامة قف، وعدم التحكم، وتغيير الاتجاه غير المسموح به، والسير في يسار الطريق، والسير في الاتجاه الممنوع، والسياقة في حالة سكر،و التجاوز المعيب، وعدم احترام الوقوف المفروض بضوء التشوير الأحمر.

وبخصوص عمليات المراقبة والزجر في ميدان السير والجولان، تمكنت مصالح الأمن من تسجيل 42 ألفا و515 مخالفة، وإنجاز 11 آلاف و741 محضرا أحيلت على النيابة العامة، واستخلاص 30 ألفا و774 غرامة صلحية.

وأشار البلاغ إلى أن المبلغ المتحصل عليه من هذه المخالفات بلغ 6 ملايين و398 ألفا و625 درهما، فيما بلغ عدد العربات الموضوعة بالمحجز البلدي 4509 عربة، وعدد الوثائق المسحوبة 7013 وثيقة، وعدد المركبات التي خضعت للتوقيف 219 مركبة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح