NadorCity.Com
 


من هو المعاق الحقيقي..!!


من هو المعاق الحقيقي..!!
بغداد اهواري

نشعر بالالم الكبير عندما يعتقد الكثير ونسمع بأن الشخص في وضعية اعاقة هو الإنسان العاجز الانطوائي الغير قادر على إثبات نفسه ، باعتقادي أن للإعاقة مفهوماً ومنظوراً آخر بأنه هو الحاجز بين الإنسان و النجاح ، ولدينا الكثير ممن ينطبق عليهم المفهوم الآخر في حياتنا اليومية و تصح تسميتهم بالمعاقين ، فهناك الجاهل الغير قادر على تنمية مهاراته حتى بالقراءة والكتابة ، وهناك اللص الغير قادر على توفير لقمة عيشه من عرق جبينه ، والمتكبر الذي ينظر للناس نظرة دونية لا تليق بمقامه الكريم ، وهنا تتم المقارنة بينهم وبين المعاقين الحقيقيين.

فكم من الاشخاص في وضعية اعاقة سواء كانوا رجالا اونساء كسروا قاعدة الإعاقة وبدأوا مشوار النجاح و تحقيق الآمال و التطلعات ، فلم ولن تكون الإعاقة حجر عثرة لمن يريد أن يوصل إلى القمة ، في مختلف المجالات سواء الاجتماعية او الاقتصادية او الثقافية او الرياضية سعيد المحمودي شاب مغربي من مدينة الدار بيضاء من حي سيدي مومن ، بطل في رياضة الكراطي ،فاقد ذراعيه .....

إرول ، شاب تركي في العشرينات من عمره فاقد ذراعيه منذ ولادته كان مولعاً برياضة السباحة رغم إعاقته و تدرب لمدة ست سنوات من أجل أن يطفو على سطح البحر فقط ، فلم تكن هذه آخر تطلعاته و آماله بل نجح في تحقيق الميدالية الذهبية في بطولة المعاقين للسباحة في أوروبا.

في عام 2010 م ، سلك المنتخب السعودي لذوي الاحتياجات الخاصة طريق النجاح مستقلاً مركبة الإرادة و العزم متحزماً بروح التحدي محققاً أغلى بطولات العالم التي كانت في جنوب إفريقيا ، وهنا الكثير من الأمثلة للتحدي والإصرار و الوصول إلى النجاح.

وكم من الإنجازات والإبداعات تتحقق بعد تطبيق المقولة الأمريكية "لا تتحقق الأعمال بالتمنيات ، وإنما بالإرادة تصنع المعجزات" فبالإرادة يٌعرف من هو المعاق الحقيقي ؟.




1.أرسلت من قبل 3otayl kebdana في 30/03/2012 18:41
al.i3aqa hiya hinama taktob bi oslob incha2i hhhhh......qra chwiya ya akhi ach had lkalam

2.أرسلت من قبل mostafa bendaman في 30/03/2012 22:44
salamsi baghdad owhayika owstadi l3aziz

3.أرسلت من قبل اناس من بلجيكا في 01/04/2012 01:07
بسم الله الرحمان الرحيم
تحية لجميع كل محبي ناظور سيتي ولمواضيعها الممتازة ،ان هذا الموضوع الذي كتبها السيد بغداد اهواري معرفا المعاق الحقيقي نال اعجابي كثيرا كثيرا لانني وجدت فيه ولمست فيه ما معنى المعاق ، حقيقة ما قاله الاستاذ بغداد الاعاقة ليس في الجسد بل في الاخلاق ومرة اخرى احيي الاستاذ على هذا الموضوع القيم واتمنى منه ان نشر مواضيع اخرى لانني اعرفه جيدا ان في استطاعته ان يكتبر الكثير على الشخص في وضعية اعاقة لان من صلب اهتمامه

4.أرسلت من قبل فاعل جمعوي في 01/04/2012 12:57
اتساءا واقول لماذا الانسان يريد ان يلمع صورته دون عمل وهو يحاول استغلال مجهودات الاخرين
هناك جمعية قي الناظور تعمل ركثيرا ونسمع عن عملها كثيرا كثيرا ومع ذلك اصحابها لا يتبجحون بانجازاتهم التي امتدت حتى خارج الوطن
ومن لا يعرفها فاليكم اسمها
جمعية من اجل غد افضل للمعاقين بالناظور عملهم يومي وانمشطتهم دائمة ومستمرة
زوروها وستتعرفون عنها عن قرب وعلى وسائل الاعلام ان تتوخى الحذر لاتنشر ما يورد عنها وانما يجب ان تنشر ما تعاينه حتى تحتفظ بمصداقيتهاوشكرا لان من راى لاكمن سمع
ولكم واسع النظر

5.أرسلت من قبل اناس من بلجيكا في 01/04/2012 20:47
بسم الله الرحمان الرحيم
تحية للجميع
بادئ دي بدء اود ان افتتح كلمتي هذه بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
حيث يقول :"انما الاعمال بالنيات وانما لكل امرئ ما نوى ........"
نقول لصاحب التعقيب رقم اربعة الفاعل الجمعوي ان مقاله ربما لا علاقة له مع ما كتب لان صاحب المقال لم يلمع ولم يستغل اي مجهود الاخر كما يدعي صاحبنا ، المقال عرف لنا حقيقة المعاق من منظوره الخاص ...لانه انسان اجتماعي بطبعه يحتك بالبشر و ويتعامل معهم ؟؟ هل في اعتقاد صاحبنا ان ما قاله صاحبنا لا ينطبق على كثير من الناس ؟؟ اليس في المجتمع هؤلاء الاصناف ؟؟؟ صاحب المقال لم يتحدث على نفسه ايها الاخ الكريم ولم يتبجج بانجازاته واعماله واكثر من ذلك العمل والمردودية في الشيء لا يمكن ان يحكم عليه الانسان نفسه بل غيره ؟؟ شيء قليل خير من شيء كثير
ملتوي ؟؟؟
والله عالم الغيوب
والسلام












المزيد من الأخبار

الناظور

ها شنو قالو الناظوريين على الترمضينة والأسباب لي كتخلي بنادم كاعي فرمضان

زرو: أكوام الأزبال تغرق "مارتشيكا" بعد انجرافها مع سيول الأودية التي تحولت إلى مطارح عشوائية

شاهدوا الحلقة العاشرة من السلسلة الهزلية "المشاكيل" لمواهب كوميدية من الناظور

انتخاب الريفي حكيم بنشماش أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة بأغلبية الأصوات

مسيرة ليلية وسط الناظور تعيد الحراكيين إلى الاحتجاج للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي الريف

شاهدوا كاميرا خفية ريفية لأول مرة بالمعبر الحدودي مليلية.. ومواطنون يقعون في الفخ

حملة مقاطعة "السمك" بالناظور تنجح في خفض سعر السردين إلى 10 دراهم بسلوان