مقيمة بمليلية : مركز التسوق مورياس باركي يعاني بسبب غياب المتبضعين الناظوريين


ناظورسيتي - متابعة

أرسلت سيدة مقيمة بمليلية لناظورسيتي فيديو من قلب مركز التسوق مورياس باركي، الذي افتتح أبوابه سنة 2017، وحقق رقم معاملات عالي بفضل الأسر الناظورية التي كانت تقصده من أجل التبضع وشراء الملابس والحاجيات

ويظهر الفيديو خلو المركز من الزبناء الذي اعتاد أن يستقبلهم، وذلك بسبب إغلاق الحدود بين الناظور ومليلية، مما أدخل المركز في أزمة تنضاف إلى تداعيات كورونا التي ألقت بظلالها على جميع القطاعات الحيوية

وتقول السيدة في الفيديو أن أبناء الناظور هم من يحملون اقتصاد مليلية على ظهورهم، بفضل مئات الأسر التي تقصد الثغر المحتل وتنشط حركيته التجارة، حيث دخلت المدينة في ازمة غير مسبوقة انتهت بإفلاس العديد من المتاجر الكبرى وذلك منذ إغلاق الحدود البرية، آخرها سوف إروسكي الممتاز الذي أغلق أبوابه بشكل نهائي



وقالت مصادر مطلعة من مليلية ان مركب مورياس باركي الجديد تمكن من جذب الفي زائر كل ساعة في الأشهر الاولى منذ افتتاحه 30 نونبر2017

و اضافت مصادر أمنية من المدينة المحتلة هذه المرة ان نسبة كبيرة من زوار المركب قدموا من مدينة الناظور و لكن ايضا من الحسيمة و وجدة.

و قالت مصادر ان سلطات مليلية قررت اضافة الى التسهيلات التي منحتها على المعابر مع الناظور تخصيص دوريات امنية حول المركب التجاري و مرآبه الذي يتسع ل 1300 سيارة لتأمين الزوار.

من جهة أخرى قالت مصادر من مركب مورياس ان اكثر المحلات التي شهدت اقبالا هي محل Wroten للاجهزة المنزلية و الالكترونية و متجرا CA و ديكاتلون للألبسة بسبب التخفيضات الكبيرة التي اعلنت عنها بمناسبة الافتتاح.

ويعرف المركز اقبالا كبيرا للعائلات الناظورية على الملابس الجاهزة التي يعرض عدد كبير منها بأثمنة مخفضة و تقل بكثير عن متوسط اثمنتها بالناظور، وتعرف زيادة الاقبال خلال اخر أسابيع السنة بسبب استمرار موسم التخفيضات طيلة شهر ديسمبر.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح