مفجع.. نهاية مأساوية لامرأة أمام زوجها وولديها بسبب "سيلفي"


ناظورسيتي -متابعة

انتهت الرغبة في التقاط صورة "سيلفي" بامرأة نهاية مريعة بعد سقوطها من مرتفع في منطقة "محمية" أمام أنظار زوجها وابنيهما.

ولقيت الأسترالية روزي لومبا (38 شنة) حتفها بسبب رغبتها في التقاط الصورة "السيلفي" داخل إحدى المحميات الطبيعية.

وسقطت روزي (من كرايغيبورن) من ارتفاع ما يقارب 260 مترا أمام زوجها وولديها المذعورين من المشهد، بعد تسلقها حاجز الأمان الخاص داخل محمية طبيعية لالتقاط الصورة "المشؤومة"، التي أنهت حياتها في مشهد صادم.

وبدأت فصول الفاجعة خلال "نزهة" لروزي لومبا وأفراد عائلتها في حديقة "غرامبيانز" الوطنية في فيكتوريا، السبت الماضي، بعدما قررت التقاط "سيلفي" في نقطة مراقبة "بوروكا"، قرب قرية "هولز غاب".

وقد قضت عناصر الطوارئ ما يفوق ست (6) ساعات قبل أن يتمكنوا من انتشال جثة الهالكة من التضاريس الوعرة باستخدام رافعة.


وعلّقت ليزا نيفيل، وزيرة الشرطة الأسترالية، على الفاجعة قائلة "ليست هناك صورة تستحقّ الحياة".

وحثت وزيرة الشرطة المواطنين على الحرص على سلامتهم عبر قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم.

وكانت الشرطة الأسترالية قد أصدرت عدة تحذيرات للمواطنين حول مخاطر هذه البقعة "الخلابة"، التي اشتهرت في موقع "إنستغرام" للتواصل الاجتماعي بأنها بقعة مثالية لالتقاط "سيلفي".

ورغم كل التحذيرات تخطت المرأة الحاجز الأمني في المحمية من أجل التقاط "السيلفي المشؤوم" لتسقط وتلقى حتفها في الحال.

والصادم في المشهد أن زوجها وابنيهما كانوا يتابعون سقوطها المروع عاجزين عن فعل أي شيء لإنقاذها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح