مع اقتراب شهر رمضان.. مطالب بإلغاء الإجراءات الاحترازية وقرار حظر التنقل الليلي بالناظور


ناظورسيتي: متابعة

مع اقتراب انتهاء مدة تطبيق حظر التجوال الليلي، تسود بمدينة الناظور حالة ترقب في صفوف المواطنين وكذا التجار والمهنيين، خوفا من تمديد أخر خصوصا مع اقتراب شهر رمضان، والذي لا تفصلنا عنه سوى بضعة أسابيع.

وفي السياق نفسه، عبر عدد من المواطنين وكذا المهنيين، أن الإغلاق الليلي خلال شهر رمضان، سيكون وقعه كارثي، عليهم، فخلال شهر رمضان تغلق بعض المحلات التجارية نهارا، ما يعني شهرا كاملاً بدون اشتغال، ناهيك عن تدهور الحالة النفسية لجميع أفراد المجتمع الناظوري بسبب هذا القرار، ولما للشهر الفضيل من خصوصيات عن باقي شهور السنة.

كما يرى المهنيون، من أرباب المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم وأنشطة تجارية أخرى، أن تمديد تدابير الإغلاق على الساعة الثامنة مساء خلال شهر رمضان، تدبير مجحف في حقهم وسيسبب لهم دون شك خسائر مادية هامة.


وفي هذا الصدد، تطالب جميع مكونات المجتمع الناظوري، من مجتمع مدني ومهنيين، الجهات المعنية مراعاة الظرفية الخاصة بشهر رمضان المبارك، بإلغاء الإجراءات الاحترازية القاضية بإغلاق المطاعم والمقاهي والمتاجر والمحلات التجارية الكبرى في الثامنة مساء، وكذا حظر التنقل الليلي، عدا الحالات الخاصة.

وتجدر الإشارة إلى أن سريان قرار حظر التنقل الليلي، الذي أعلنت عنه الحكومة المغربية يوم 13 يناير الماضي، بناء على توصيات اللجنة العلمية والتنقنية، على إثر التطور الوبائي
لفيروس كورونا على الصعيد العالمي بظهور سلالات جديدة من هذا الفيروس في بعض الدول المجاورة، سينتهي يوم غد الثلاثاء 16 مارس الجاري، على الساعة 9 ليلا.

ومن جهة ثانية، توقع مصدر طبي إمكانية تشديد الاجراءات الاحترازية مع اقتراب شهر رمضان، وذلك في ظل استمرار تسجيل حالات جديدة مصابة بكوفيد19، مؤكدا أن هذه التدابير من شأنها أن تساهم في ضبط معدل انتشار الفيروس، وذلك عن طريق التقليل من تنقلات المواطنين والزامهم بتفادي التجمعات والاماكن المزدحة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح