معتقلو حراك الريف مؤمنون بالحوار الجاد لحل الملف وطيه نهائيا


معتقلو حراك الريف مؤمنون بالحوار الجاد لحل الملف وطيه نهائيا
ناظورسيتي: متابعة

أصدرت جمعية "ثافرا" للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف، بيانا تطالب فيه بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وتحقيق الملف المطلبي لحراك الريف.

وأكدت من خلال بيانها على ضرورة إلتقاط رسالة المعتقلين الستة بسجن طنجة 2، حيث أبرزوا من خلالها على إستعدادهم وإيمانه بالحوار الجاد والمسؤول، والتحلي بروح المسؤولية الصادقة انتصارا لقيم حقوق الانسان ودفعا للاعتقال السياسي.

وأضافت الجمعية في بيانها على أن المعتقلين الستة، أعلنوا تفويضهم الرسمي لجمعية "ثافرا" بصفتهم الممثل القانوني لعائلاتهم والموحد لكلمتها ونضالاتها، وهم المخول لهم القيام بالوساطة بين الجهات التي ترغب في التواصل معهم في إطار مبادرة جادة ومسؤولة لإيجاد حل لقضيتهم.


وأعربت الجمعية عن احتزازها بثقة المعتقلين، وتفويضها للقيام بدور الوساطة مع كل الجهات الراغبة في إيجاد حل عادل ومنصف لوضعيتهم بما يصون كرامتهم، في أفق إيجاد حل شامل لقضية حراك الريف.

وأكدت "ثافرا" أن هذا التفويض هو تكليف وليس تشريفا، يلزمها التحلي بروح المسؤولية والوفاء والصدق والبصيرة والحرص على أداء الواجب بشرف وأمانة.

وجدير بالذكر أن بلاغ مقتضب للمعتقلين نشره الزفزافي الأب على الفايسبوك موقع من طرف المعتقلين جاء فيه “نحن المعتقلون السياسيون الستة بسجن طنجة 2، نعلن للرأي العام الوطني والدولي، أن جمعية ثافرا للوفاء والتضامن لعائلات معتقلي الحراك الشعبي بالريف، الممثل القانوني لعائلاتنا الذي يوحد كلمتها ونضالاتها، هي الجهة الوحيدة التي نفوضها القيام بدور الوساطة بيننا وبين اي طرف يرغب بالتواصل معنا في اطار اية مبادرة جادة ومسؤولة لايجاد حل لقضيتنا”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح