NadorCity.Com
 


مصطفى المرابط مدير مركز الجزيرة للدراسات بقطر يفتح قلبه لزوار ناظورسيتي


مصطفى المرابط مدير مركز الجزيرة للدراسات بقطر يفتح قلبه لزوار ناظورسيتي
أطر محاضرة بالناظور تحت عنوان : مستقبل مجتمعاتنا وتحديات الواقع المعاصر



الجزء الأول للحوار:



الجزء الثاني :




تحرير : محمد العلالي
تصوير : محمد العزوزي

في إطار الأنشطة الثقافية والدينية المبرمجة من طرف جمعية الإشعاع بالناظور ، طيلة شهر رمضان الأبرك ، كان الحضور بقاعة نيابة التعليم بالناظور مساء أول أمس الجمعة على موعد مع محاضرة تحت عنوان " مستقبل مجتمعاتنا وتحديات الواقع المعاصر " أطرها الأستاذ مصطفى المرابط ، مدير مركز الدراسات بقناة الجزيرة القطرية ، حيث شهدت حضور هام ومتنوع متمثل في مجموعة من الفعاليات المهتمة بالمجال الجمعوي .

وقد عرج الأستاذ المحاضر خلال عرضه ، على الغموض الذي يلف التنبئ بمستقبل مجتمعاتنا ، مبرزا أن نظرة الخبراء الإستراتيجيين تؤكد أنه لايمكن أن نتوقع المستقبل ولكن نستطيع أن نعد له، حيث ذكر أنه يستحيل اليوم معرفة التحديات التي تعيشها مجتمعاتنا ، والتي لايمكن أن توصف بذات التحديات العالمية ، بفعل العولمة التي أصبح من خلالها العالم الآن بقرية كونية صغيرة ، حيث أصبحت المشاكل والتحديات متشابكة ومتداخلة .

وقد أكد الأستاذ المحاضر ، في تمهيد لأهم التحديات التي يعيشها العالم ، من أجل توخي اليقضة بغية التفكير في مستقبل مجتمعاتنا ، أن أبرز التحديات تتمثل في ثلاثة أنواع ، الأولى تتعلق بالتحديات السياسية ، معتبرا أنه بعد إنهيار الإتحاد السوفياتي ، ركن العالم إلى الإعتقاد بأنه دخل إلى نظام عالمي أحادي القطبية وأن القيم الليبرالية هي التي إنتصرت ، وبعد عقد من الزمن إنهار هذا الإعتقاد ودخل النظام العالمي في فوضى جديدة ، علم إثرها الجميع أن النظام العالمي ليس أحادي القطبية ، في ظل عدم التنبئ بماهية النظام العالمي ، رغم الحديث القائم عن نظام متعدد القطبية ونظام بدون أقطاب ..

وأضاف الأستاذ المحاضر أن التحدي الثاني متمثل في الجانب الإقتصادي ، مؤكدا أن الأزمة العالمية خير دليل ، معتبرا إياها بمثابة زلزال حقيقي يهدد مكتسبات هذه الحضارة ، وأنه لابد من أن تكون للأزمة المالية الراهنة تبعاتها بإعتبار أنها في مرحلة البداية وليس نهايتها ، مبرزا أن الأزمة بدأت في الجانب المالي وإنتقلت إلى الجانب الإقتصادي ، مستدلا بنموذج أمريكا وأوروبا التي بلغت فيها الأزمة الجانب الإجتماعي ، معتبرا أن خطورة الأمر تكمن في إنتقالها إلى الجانب السياسي ، معتبرا أنه في حالة دخول العالم في أزمة إقتصادية وأزمة إجتماعية ، فإن الدول الكبرى ستشهد إنكماشا وتراجعا لمواجهة التحديات الداخلية كالبطالة وغيرها ، وبالتالي ترفع حمايتها على الدول الأخرى مما سيجعل المجاعة تنمو أكثر لتجر إنفصالات سياسية وصراعات بين الدولة والمجتمع مما سيدخل المجتمعات التي تعيش أوضاعا هشة لتدخل في نفق آخر دون علم نتائجه .

وأكد الأستاذ المحاضر أن التحدي الثالث يتعلق بالمستوى القيمي ، بحكم أن الحضارة المعاصرة الآن إستنفذت مالديها من قيم وليس لها القدرة لإعطاء الجواب للتحديات الموجودة ، كما ليس بمقدورها إعطاء نظام من القيم يتناسب وطبيعة التحديات الموجودة اليوم ، مضيفا أنه ثمة تخبط كبير في هذه المسألة مما يجعل الناس يتحدثون عن غياب المعنى ، وفقدان معالم الإرشاد وإنهيار نظام القيم وإنهيار الأخلاق وغيرها ،التي تبتدأ من الجانب العلمي إلى الجانب السياسي مرورا بالحياة العادية ، حيث إعتبر التحديات الثلاثة المذكورة هي من ستتحكم في مشكلات العالم .

وفي الشق الثاني أوضح الأستاذ المحاضر ، أنه بالنسبة لمجتمعاتنا إذا أصيبت بأزمة سياسية إلى جانب الأزمات الموجودة والتي ستظهر ، متحدثا عن تقرير للمخابرات الأمريكية الذي يتحدث عن عالم 2025 ، وأن الملفت في التقرير ذاته أنه في سنة 2025 سيتراجع نهاية الصراع الإيديولوجي بإستثناء العالم العربي والإسلامي الذي سيعرف تكريس إفتعال هذا الصراع الإيديولوجي إضافة إلى جانب هشاشة المجتمعات والصراعات السياسية والصراعات الإيديولوجية ، مضيفا أنه في ظل التساؤل المطروح عن أي نوع من المجتمع نتوقع ، أعطى الأستاذ المحاضر بعض النقط والتوجهات العامة حول كيفية الإستعداد لهذه التحديات لتجنيب المجتمع من الدخول في نفق عدم الإستقرار والتوتر والفوضى وبلوغ مرحلة الهدوء والإستقرار .

وفي حوار لمدير مركز الدراسات بقناة الجزيرة مصطفى المرابط ، خص به ناظور سيتي " أنظر فيديو " تحدث فيه جوابا عن سؤال حول نظرته إلى واقع الإعلام العربي ، أن هذا الأخير إستطاع بعد عشر سنوات من الدخول في تجربة نوعية فريدة ، وقدم خطوات نوعية في مجال الإعلام كي يرتقي إلى مستوى مهني كبير ، معتبرا أن القنوات التي بدأت تظهر بين الفينة والأخرى أصبحت ترقى إلى مستوى القنوات العالمية ، وأن التحول النوعي للمشهد الإعلامي العربي ليس من حيث كثرة القنوات إنما في طبيعة المساهمة في تنوير وتوعية المجتمع ، حيث كان في السابق يتم الإلتجاء إلى القنوات الأجنبية بشأن المادة الخبرية ، عكس الآن حيث أصبحت في بعض القنوات الإعلامية الجادة مجتمعاتنا هي صانعة للخبر ومساهمة في تقديم رؤية للأحداث العالمية من زاويتها ، وبإعتبار منطقة الشرق الأوسط بؤرة التوتر في العالم كانت تغتيطها دائما تتم من الحارج والعين الخارجية دائما تكون سطحية في حين أضحى الإعلام العربي يستنطق هذه المنطقة من الداخل ويتحدث بلسان حالها ، مضيفا أن الإعلام العربي أمامه عقبات وتحديات ولايمكن القول بأنه في مستوى كبير ، وبالعكس إستطاع أن يحرر الإعلامي العربي والمشهد الإعلامي من عقدة أننا لانستطيع أن ننافس ، حيث أضحى اليوم رجال الإعلام يتمتعون بالثقة وأنه إذا توفرت الإمكانات المادية والحرية بإمكانهم أن يصنعوا معجزات ، وفي الخطوات الأخرى إعتبر أنه اليوم بات السؤال المطروح هو كيف يمكن أن نصنع مادة خبرية محلية للمساهمة بها في تصويب رؤية العالم نحونا ونحو مشكلات العالم .

ومن جانب آخر أكد الأستاذ مصطفى المرابط أنه من متتبعي موقع ناظور سيتي ، مضيفا أن هذا الأخير أضحى يشهد تطورا ملحوظا بشكل مستمر ، وأصبح مصدر من المصادر المهمة سواء بأخبار المنطقة أو المغربية ، وكذلك واجهة مهمة جدا للتعريف بطاقات المنطقة والفعاليات المتواجدة بها ، التي كانت دائما مهمشة والتي لعب الموقع دورا كبيرا لرفع الغطاء على المنطقة وإبراز ما تزخر به من إمكانات وطاقات .

وجدير ذكره ،أن الأستاذ مصطفى المرابط ، من مواليد مدينة أزغنغان إقليم الناظور ، سنة 1961 ، تابع دراسته الإبتدائية والثانوية بالناظور، حيث حصل على شهادة الباكالوريا بثاوية عبد الكريم الخطابي بالناظور ، قبل أن يغادر أرض الوطن في إتجاه الديار الفرنسية لإتمام دراسته ، حيث نال شهادة الدكتوراة في البيولوجيا من جامعة ستراسبورغ ، وإشتغل سابقا أستاذا بجامعة محمد الأول بوجدة ، وهو حاليا مدير مركز الدراسات بقناة الجزيرة بقطر، ورئيس تحرير مجلة المنعطف، ونائب رئيس منتدى الحكمة للمفكرين بالمغرب






















1.أرسلت من قبل dcharino في 14/09/2009 12:16
السلام عليكم
آود آن آشكر الآستاذ الدكتور محمد المرايط نجم من نجوم حيي و عمارتي الذي آفتخر به كرمز من رموز العلم
و آتمنا له كل ما يسره هو و عائلته
جار قاطن في المهجر

2.أرسلت من قبل mustafa في 14/09/2009 14:22
ملخص رائع وحوار مفيد ، لم تسمح لي ضروفي للحضور في هذه المحاضرة ، ولا أنكر أنني حتى لو حضرت ما كنت سأخرج بهذه الخلاصة التي أتحفنا بها ذ ،العلالي جزاه الله خيرا على هذه التغطية ، مع تشكراتي الخالصة لناظورسيتي

3.أرسلت من قبل YOUSSEF EL MANSOURI في 14/09/2009 15:49
A9AWAM AY MAZIRAN AL OTOR IKH RA NA3TAMAD ACHNAW MUSTAPHA EL MORABIT WA NTA3TIMID BO KH IWADANI IT3ADMAN RA LINTIKHABAT LADA3I LIDIKRI ASMAIHIMA LA HAMDOLIH RANAR AL OTOR MOTA9AFIN IKH 3ANA3TAMAD DI LINTIKHBAT LBARNAMANIYA WANTA3TIMID BO KHA AL OMAYIN, AL OMIYIN, INI JI THAN I BALADIA AKHS MANRAN
HAFIDAKA LAHU WARA3AK A SI MUSTAPHA

4.أرسلت من قبل Un de vos étudiant في 16/09/2009 02:06
Je suis très content D'écouter Monsieur M. EL MORABET et je le remercie infiniment pour cette conférence intéressante notamment dans ces circonstances de crise , je l'ai eu comme professeur en licence de biologie à Oujda (1999-2000). dont j'ai gardé d'excellentes souvenirs.

Merci à nadorcity pour ce résumé complet.

5.أرسلت من قبل arifi beni ensar barcelona... في 19/09/2009 21:01
un saludo al profesor MORABIT... yo personalmente estuve uno de sus estudiantes a la facultad de ciencias de oujda.. año 1996-1997, yo en el 4 años de biologia .. ( licence) ,entonces MUSTAFA MORABIT, profesor de LA EVOLUCION DEL MUNDO VIVIENTE.. y hace tambien trabajos practicos en GENETICA.....
Me acuerdo muy bien de lo que me jijo , una vez al pillarme con un cigarrillo detras de las escaleras del amfi-teatro.."" no hay que gastar tu dinero en comprar eso que no tiene ningun interes...""

6.أرسلت من قبل rahime1 في 21/09/2009 17:34
تحية الى الاستاذ المرابط.تحية الى قناة الجزيرة العربية. التي جعلت امازيغي على راس مركز دراستها.

7.أرسلت من قبل nousayba في 21/09/2009 19:29
salam wr wb ta7iyati ila nador city wa ila al oustad al mourabit min jaratin 9atina bilmahjar

8.أرسلت من قبل الحكم الذاتي الموسع جداااا للريف في 28/09/2009 00:57
يبدوا أنه اندمع في محيطه العروبي

وتناسى ما يتعرض له أهله من إبادة هوياتية من طرف العروبيين












المزيد من الأخبار

الناظور

المقاولون الذاتيون بالناظور في لقاء تواصلي مع ممثلي مغرب المقاولات بشراكة مع جمعية أ.تي.بي.أو

أوريد: الأمازيغية لن تتطور بحروف "تيفيناغ" ولامعنى لها إذا كانت سندا للتخلف

عودة نشاط العصابات الإجرامية يقلق مستعملي الطريق الساحلية بالناظور

اشادة واسعة بالإصلاحات الإدارية وتحسين جودة الخدمات بقنصلية المغرب في بروكسيل

حسن أوريد يدعو من الناظور إلى ثورة ثقافية بالمغرب

المرصد الوطني للهجرة يكشف عدد محاولات الهجرة السرية التي أحبطت في السنة الماضية

إيقاف مواطن إسباني بحوزته كمية كبيرة من المخدرات بمعبر فرخانة