مسلسلات رمضان 'وَلاَّدة'.. وجوه شابة واعدة تخطف الأنظار. اليوم مع الممثل الواعد نعيم أزواغ


محمد بوتخريط . هولندا


لــ....نأخذ بيد المواهب الشابة لتحفيز قدراتها على الإبداع والتطوير..

يشكل شهر رمضان لامحالة فرصة ثمينة للوجوه الشابة لتحقيق ذاتها ، من خلال تقديم أدوار في أعمال تُعرض في هذا الشهر ، لاسيما أن نسبة المشاهدة تشهد ارتفاعاً كبيراً في هذا الشهر الفضيل .

ويُعَد العمل الرمضاني 'مغريضو' لهذا العام هو الآخر من بين هذه الاعمال حيث شهد حضورا لافتا لمواهب شبابية واعدة تسير بثقة على درب التمثيل ... و منها من ترك انطباعا إيجابيا منذ الإطلالة الأولى.
كما هو الحال لدى الموهبة الواعدة نعيم أزواغ الذي جذب اليه الأنظار من خلال تجسيده لدور "بيس بيس"، وأشاد الجمهور بأداءه المتميز.
حصد نعيم أزواغ على محبة جماهيرية من الناس وأشاد الجميع بدوره في هذا السباق الرمضاني خاصة أهالي ميضار وآيت توزين مسقط رأسه، بعد أن أثبت كفاءته الكبيرة في تقمص الشخصية التي أداها من خلال إخلاصه للدور..
حاول فعلا العيش في مجتمع الدور و بإحساس صادق ، وحاول جاهدا الوصول إلى أكبر درجة من الإتقان بتقمصه للشخصية بملامحها و حركاتها و حواراتها و إيماءاتها و نظراتها .

تمكن من إثبات نفسه وموهبته الفنية من خلال قوة الأداء والحضور والمقدرة على أداء وتقديم دور الشخصية الذي أسند له.. والظاهر انه فعلا أحب دوره و أخلص له وبالتالي ظهرت الشخصية وهدفها الأساسي بنقل أفكار وأحاسيس السيناريست محمد بوزكو وتعليمات المخرج طارق الادريسي وانتظارات الانتاج للمشاهد .

فشكرا لهذا الثالوث ( مؤلف ومخرج وإنتاج) لأخذه بيد هذه المواهب وسعيه إلى تعزيز العلاقة معها من خلال دعمها ودعم كل التجارب الجادة والجديدة، ومنح هذه الطاقات الشبابية فرصة إثبات حضورها من خلال إطلالاتها التلفزيونية .
جدير بالذكر أن لنعيم أزواغ اهتمامات أخرى خاصة في مجال المسرح كما ان له تجربة إخراجية من خلال " فيلم قصير "ثازوهرشت" الذي شارك به في برنامج سيني كافي على القناة الامازيغية الثامنة.

آخر السطر..
يبقى صقل هذه المواهب هو الأهم، فظهورها الأول لا يشكل سوى بداية لمشوار فني طويل يتطلب العزم والتحدي والمثابرة والعمل الجدي وبشغف للوصول إلى ما يطمح إليه كل ممثل.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح