مريم الخطاط الحائزة على جائزة "ماروك وورد أورادس" تروي لـ"ناظورسيتي" قصة تتويجها


حمزة حجلة - شيماء الفاطمي

قالت مريم الخطاط، الفائزة بجائزة أحسن فيديو على المستوى الوطني برسم 2020، في مسابقة "ماروك وورد أواردس"، في تصريح ل "ناظورسيتي"، إن فكرة إنشاء قناة في يوتوب راودتها منذ فترة، لكنْ بما أنه لم يكن لها موضوع محدّد فقد أجّلتْ ذلك إلى أن وجدت الموضوع المناسب لقناتها.

وتابعت الخطاط أنها اختارت موضوع "مأكولات الشارع" بعد مشاهدة فيديو واحد عن الظاهرة، لتقتنع تماما بأن هذا هو المحتوى الذي ستشتغل عليه في قناتها. وتابعت أنها كانت في البداية تسجل في "أستوديو" في بيت العائلة وتشتغل على وصفات للمأكولات الدولية، من وصفات سلَطات وعصائر معروفة عالميا، لكنها قرّرت الاشتغال على التعريف بالمأكولات الشعبية المغربية التي تُقدّم في الشوارع. وحين بحثت في هذا الاتجاه اكتشفت أن هذا النوع من المحتوى يحظى بمتابعات كبيرة على منصة "يوتيوب" لكنْ ليس في الدول العربية والإسلامية. فقرّرت أن تشتغل في هذا الجانب.


وتابعت مريم الخطاط، الأم والحاصلة على إجازة في القانون العام، أن أول فيديو أنجزته في هذا الإطار كان عن المأكولات الشعبية في مدينة الحسيمة. وقد خلّف الفيديو صدى طيبا وشاهدته نسبة مشجّعة من متابعي قناتها، ما حفّزها على تصوير المزيد. ثم صوّرت شريطا آخر في مدينة الرباط. بعد ذلك، وبما أنها تفضّل ترْك فاصل زمني بين نشر فيديو وآخر في قناتها، فلم تستطع تسجيل أكثر من شريطَي فيديو قبل أن يظهر فيروس كورونا ويتفشى في المغرب، مع ما خلّفه من تأثيرات في حرية الحركة والسفر، لتوقف التصوير مرغَمة، بما أن ذلك يقتضي منها التنقل، بل والسفر إلى مدن أخرى.

وأضافت المتحدّثة ذاتها أنها في ما يتعلق بالمحتوى المغربي في "يوتيوب" تتابع تتابع إحسان بنعلوش وفرح أشباب، وأنها حين شاهدت الأخيرة وهي تصعد المنصة لنيل بجائزة مسابقة "ماروك وورد أواردس" قالت في نفسها "يوما ما سأصعد فوق هذه المنصّة لأتسلم بدوري هذه الجائزة"، وهو ما نجحت في تحقيقه في نهاية المطاف...

بقية ما قالت مريم الخطاط لـ "تاظورسيتي" تجدونه في الفيديو التالي:



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح