مرتشيكا تستعمل اخر التقنيات في المسح الطوبغرافي لتهيئة شارع الريف الكبير وإتمام مشروع جنان المطار


ناظورسيتي -متابعة

واكبت "ناظورسيتي"، أمس الجمعة، مسحا طبوغرافيا تكميليا أجرته "وكالة تهيئة موقع بحيرة مارشيكا" بالناظور، بشراكة مع الشركة الكبرى للطرق، لمشروع "جنان المطار" في الناظور.

وتعتمد التقنية في هذا المسح على استعمال سيارة مجهّزة بماسح ضوئي ونظام عالمي لتحديد المواقع من أجل التعرّف على ارتفاع مجموع المنحنيات وضبط زوايا الميلان.

وتعدّ هذه التقنية جديدة في عالم المسح الطبوغرافي نظرا إلى ما توفره من معلومات آنية ودقيقة وفي وقت وجيز جدا.

وصرّح خالد السباعي، مهندس نظم المعلومات الجغرافية في "شركة الأشغال الكبرى للطرق" والمسؤول عن قسم تصميم معلومات البناء، لـ"ناظورسيتي" بأن هذا القسم، الذي أنشئ في 2017 في شركة الأشغال الكبرى للطرق من أجل تحسين جودة التصاميم في مشاريع التهيئة، يرتكز على مجموعة من المكونات والوسائل المتطورة الجديدة.

وذكر السباعي من هذه الوسائل: وسائل متطورة للمسح الطبوغرافي والطائرات بدون طيار "الدرون" والماسح الضوئي، الذي يكون مثبتا فوق سيارة، والذي يمكّن من مسح المنطقة بسرعة، إذ يمكّن من توفير الوقت ومن ضمان جودة عالية للمعطيات التي يرتكزون عليها من أجل إنجاز مشروع التهيئة.

وتابع المهندس ذاته، في تقديم مقتضب حول هذه التقنية الجديدة، التي تعتمد بالأساس على ماسح ضوئي يتولى عملية المسح، ثم نظام التمركز الآني (الـ"GPS") الذي يحدّد مكان تموضع السيارة التي يثبّت فيها الماسح الضوئي، ثم الجهاز المركزي، الذي يقوم بتصحيح مسار السيارة، وجهاز يقوم بحساب سرعتها.

وتابع المهندس السباعي أن هذه الأجهزة كاملة تمكّن من إنجاز المسح الطبوغرافي المطلوب بسرعة وبجودة عالية.


وتقدّم السباعي بشكره لوكالة " وكالة تهيئة موقع بحيرة مارشيكا"، التي قال إنها دائما تكون سباقة إلى استعمال التقنيات الجديدة، مؤكدا أن هذه التقنية تستعمل لأول مرة في المغرب.

ووضّح المتحدث ذاته أن مشروع "جْنان المطار" كان فرصة لاستعمال هذه التقنية الحديثة، التي جدّد التأكيد أنها تقدّم معطيات دقيقة بجودة عالية.

وبدوره، أكد عادل الجّوامْع، مسؤول الدراسات الطبوغرافية بوكالة تهيئة بحيرة مارتشيكا، بأن الهدف من إجراء المسح (أو الرفع) الطبوغرافي بهذه التقنية الحديثة هو التوصل إلى المعطيات في ظرف وجيز وبدقّة أكبر.

وتابع الجّوامع أنها تقنية مستحدَثة في المجال، مشددا على أن وكالة تهيئة بحيرة مارتشيكا تكون دائما سبّاقة إلى اعتماد هذه التقنيات الجديدة.

وأضاف المتحدث ذاته، في تصريحه لـ"ناظورسيتي"، أن الوكالة بصدد إنجاز الدراسات الطبوغرافية التكميلية لإنجاز مشروع "جنان المطار"، الذي يعدّ نقطة محورية في المشاريع التي أنجزتها وكالة تهيئة بحيرة مارتشيكا في مدينة الناظور.










































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح