مراقبون: النّاظور خالٍ من كورونا وعلى السّلطات تجهيز مداخِله بمنصّات التّعقيم والكشف السّريع لمنع تسرّب الفيروس


مراقبون: النّاظور خالٍ من كورونا وعلى السّلطات تجهيز مداخِله بمنصّات التّعقيم والكشف السّريع لمنع تسرّب الفيروس
ناظورسيتي - ب. أعراب

دعا عددٌ من متتبعي الحالة الوبائية بإقليم الناظور، السلطات المحلية، إلى وضع إجراءٍ جديد يتمثل في تخصيص فرقٍ طبيّة من أجل الكشف عن حرارة الوافدين على إقليم النّاظور، للحفاظ على مُؤشر استقرار الوضعية الوبائية لجائحة "كورونا" المستجد، بالإقليم.

جمال التّركي، ناشطٌ مدني، قال في تصريحٍ لـ"ناظورسيتي"، إنّ إقليم النّاظور حافظ على اِستقرار حالته الوبائية، بعد تسجيله منذ ما يزيد عن أسبوعين "صفر حالة" من الإصابات بفيروس "كوفيد 19"، مما يستدعي وضع إجراءٍ جديد للحفاظ على هذه الوضعية المستقرة.

وتابع التركي "يجب تجهيز مداخل إقليم الناظور وكل الطّرق المؤدية إلى حيّزه الترابي، بمنصّات التعقيم ومُعدّات الكشف السّريع الطبيّة، من أجل تعقيم ناقلات السلع والبضائع وفحص سائقيها القادمين من خارج الإقليم، على أساس ضمان عدم تسرّب العدوى إلى عقر المنطقة.

من جانبه، أوضح النّاشط حكيم شملال، أن إقليم الناظور يخلو حاليا من مصابين بـ"كورونا"، مُرجعاً ذلك أساسا إلى إلتزام السّاكنة بحجرٍ صحيٍّ جادٍّ وصارم، وإتباعها لشروط الوقاية، مبيّناً أن الشّاحنات وسائقيها الوافدين من المدن الموبوءة، هي المنفذ الوحيد لتسرّب (كوفيد 19).

داعيًا السلطات المسئولة، إلى وضع إجراء عمليّ لمنع تسرّب الجائحة إلى المنطقة عبر ناقلات السلع والبضائع وكذا السائقين، بعد حفاظ المنطقة على "صفر حالة" منذ قرابة أسبوعين، وإخضاع كل الوافدين على الإقليم لعمليّات الفحص السّريع ومركباتهم لعمليات التعقيم.

تجدر الإشارة إلى أن إقليم الناظور سجّل إلى حدود اليوم الثلاثاء، تعافي 32 حالة من أصل 40 حالة إصابة بفيروس "كورونا" المستجد، بعد أن استقرت وضعيته الوبائية منذ أسبوعين بالتمام، بحيث لم تُسجل المصالح الصحية الرسمية خلالهما أية إصابة جديدة بالعدوى.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح