مديرية الشرق للصحة تخصص 6 مراكز صحية بوجدة لمرضى كورونا وتتجاهل إقليمي الناظور والدريوش


ناظورسيتي | متابعة

قررت المديرية الجهوية للصحة بجهة الشرق، على إثر التطورات التي تعرفها الحالة الوبائية بمدينة وجدة، لاسيما المتعلقة بالارتفاع المتزايد حالات الاصابة بفيروس كورونا خصوصا الحالات الحرجة، وكذا الوفيات في صفوف المصابين بالفيروس التاجي، إطلاق برنامج عمل ملائم ابتداء من يوم غد الأربعاء، يهدف إلى تقريب الخدمات التشخيصية والعلاجية من المواطنين للحد من الانتشار المتسارع للفيروس.

وفي ذات الإطار قامت المديرية الجهوية بتخصيص ستة مراكز صحية حضرية بمدينة وجدة، مع تجهيزها بالوسائل والتجهيزات الضرورية للتشخيص والعلاج، بالإضافة إلى تخصيص وحدة طبية متنقلة من أجل استقبال الحالات المحتمل إصابتها والتي تظهر عليها بعض أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ولتتبع تطور الحالة الصحية للأشخاص الذين يتابعون علاجهم في المنازل، سيعمل فريق طبي على التواصل المستمر مع المرضى انطلاقا من مركز الاتصال الذي تم احداثه لهذا الغرض بمقر مندوبية وزارة الصحة بوجدة، كما خصصت رقما هاتفيا بمصلحة المساعدة الطبية الاستعجالية.



وفي المقابل سجل هذا البرنامج المتخذ بمدينة وجدة، موجة من الغضب والاستنكار في صفوف ساكنة إقليمي الناظور والدريوش، واللذان يعيشان بدورها وضعا وبائيا كارثيا، جراء الارتفاع المقلق في عدد المصابين والمتوفين خصوصا بمدينة الناظور، التي أصبحت بها الوضعية الصحية مهددة بالانهيار، جراء ارتفاع الحالات التي ترقد بجناح مصلحة الحجر الصحي بمستشفى الحسني، وجناح العناية المركز بقسم الإنعاش.

تجدر الإشارة إلى أن إقليم الناظور سجل اليوم الثلاثاء الذي تزامن مع صدور هذا البرنامج، 183 حالة تأكد إصابتها بفيروس كورونا المستجد بعد إجراء التحاليل المخبرية لها، باعتبارها أعلى حصيلة للإصابات الجديدة بالوباء سجلت بالإقليم منذ انتشاره، كما أنه حصيلة وضعت إقليم الناظور في المرتبة الثالثة وطنيا بعد الدار البيضاء ووجدة.

وبخصوص حالات الشفاء، لم تعرف الحالة الوبائية بالناظور، تسجيل أي حالة بين المصابين بالفيروس، من الذين يتابعون بروتوكول العلاج بالمستشفى الحسني وبمنازلهم، أما فيما يخص الوفيات، أعلنت الوزارة أن الإقليم سجل حالتي وفاة بسبب الفيروس التاجي، خلال الأربع وعشرون ساعة الماضية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح