محكمة فرنسية تدين مغربي بثلاثين سنة متهم بالإرهاب


محكمة فرنسية تدين مغربي بثلاثين سنة متهم بالإرهاب
قامت محكمة الجنايات الخاصة بباريس، بتوزيع أحكام بالسجن ما بين 22 و 30 سنة، يوم أمس الأربعاء 17 فبراير الجاري، وذلك في حق ثلاثة متهمين بينهم مغربي، بتهمة الإرهاب والتخطيط لتنفيذ اعتداءات في العاصمة الفرنسية بدجنبر 2016.

وأكدت مصادر إعلامية فرنسية أن المتهمين الثلاثة، تم متابعة من طرف النيابة العامة، بمجموعة من التهم تتعلق بالخصوص بالإرهاب والتطرف، والإنتماء إلى تنظيمات إرهابية متتطرفة، ومحاولة تنفيذ هجومات إرهابية واعتداءات على مدنيين بباريس.

وأصدرت المحكمة حكمها ب 22 سنة سجنا على المسمى هشام مقران وهو حامل للجنسية الفرنسية، و24 سنة سجنا لصديق طفولته ياسين بوسيريا وهو يحمل كذلك الجنسية الفرنسية، فيما حكمت ب 30 سنة على المغربي هشام الحنفي والذي يقطن بمدينة مارسيليا.



وطالب المدعي العام في بداية الجلسة بتطبيق أقصى العقوبات السجنية في حق الثلاثة المتابعين في القضايا الإرهابية، حيث اتخذ قرار النطق بالحكمة ثلاثة ساعات، ويمكن للمتهمين أن يقوموا بإستئناف الحكمة داخل أجل 10 أيام.


ويُحاكم الرجال الثلاثة منذ الأول من فبراير الجاري، بتهمة التخطيط لتنفيذ اعتداء في باريس، في الأول من دجنبر 2016 أفشلته عملية تسلل معلوماتية نوعية نفذتها الإدارة العامة للأمن الداخلي داخل التنظيم الإرهابي.

وقال القاضي بنجامان شامبر إن “عملية أوليس كانت العملية القضائية الأكثر طموحاً في فرنسا لجهة مكافحة الإرهاب”، موضحا أن توقيف المتهمين الثلاثة في نونبر 2016 “سمح بإحباط عملية منسقة خطط لها تنظيم داعش من الرقة” في سوريا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح