مثير.. حكومة "سانشيز" تدرس تحويل مليلية وسبتة المحتلتين إلى ثكنات عسكرية


مثير.. حكومة "سانشيز" تدرس تحويل مليلية وسبتة المحتلتين إلى ثكنات عسكرية
ناظورسيتي | متابعة

كشف، "إيفان ريدوندو" مدير مكتب رئيس الحكومة الإسبانية "بيدرو سانتيز"، في تصريح له أمام لجنة شؤون الأمن القومي في البرلمان، أن "الحكومة تدرس خطة لتحويل سبتة ومليلية إلى قلعتين عسكريتين حفاظا على الأمن القومي الإسباني"

وأوضح ذات المسؤول الإسباني، عن وجود خطة أمنية جديدة ستعتمدها الحكومة، ابتداء من الصيف المقبل، وترتكز على تحويل الثغرين المحتلين إلى مناطق عسكرية.

ويأتي هذا القرار الإسباني المثير، في وقت تعرف فيه العلاقات بين الرباط ومدريد تأزما غير مسبوق، وذلك بسبب استقبال اسبانيا لزعيم ميليشيات جبهة البوليساريو ابراهيم غالي، بهوية جزائرية مزورة، تحت اسم محمد بن بطوش.

ومن المتوقع أن يثير القرار في حالة من عرضه رئيس الحكومة الإسبانية "بيدرو سانتيز"، على البرلمان، أن يفاقم العلاقة الدبلوماسية بين المغرب واسبانيا، والتي وصلت في الوقت الحالي إلى حد القطيعة.


ويذكر أنه في موضوع ذي صلة سبق أن كشفت جريدة "الاسبانيول" السنة الماضية، أن المغرب يرسم حدودا جديدة بين الناظور ومليلية، لتعويض التهريب بالجمارك البحرية، بغرض خنق المدينة المحتلة.

وقالت الصحيفة الإسبانية أن المغرب ينهج خطة تستهدف تحويل مليلية إلى جزء من المشروع السياحي لمارتشيكا باتجاه السعيدية والذي يسعى لاستقطاب السياح الأوروبيين.

وأضافت أن المغرب يخطط حسب مصادر وزارة الداخلية الاسبانية إذا فشلت المفاوضات على إغلاق المعابر نهائيا مع مليلية، والاستحواذ على فضائها الجوي والبحري، وبالتالي تحويلها إلى قاعدة عسكرية فقط.

وأشارت أن إستراتيجية المغرب تستهدف أيضا تخفيض عدد سكان مليلية لتصبح على شكل "مرارة" في الجسد المغربي والأفريقي.

وفي حال رفضت اسبانيا الانخراط في المشروع المغربي فإن مليلية ستصبح أشبه بصخرة "بادس" أو الجزر الجعفرية، مدينة خاوية لا تضم إلى القواعد العسكرية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح