متطوع دفن موتى كورونا بالناظور يكشف خبايا العملية وينبه نشطاء فايسبوك


ناظورسيتي: محمد العبوسي

نفى محمد بلكبير، فاعل جمعوي تطوع في نقل موتى كوفيد19 داخل مستشفى الحسني بالناظور، ما يتم ترويجه بشأن عدم احترام السلطات المحلية لشروط الدفن وفقا للشريعة الاسلامية.

وقال بلكبير، إنه ساهم في تكفين جثامين الأشخاص الذين توفوا بمضاعفات مرض كوفيد19 داخل مستشفى الحسني، ولم يلحظ أي شيء من الأمر التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال "إنه كان يقوم شخصيا بتكفين الموتى ووضعهم في التابوت قبل ان يتم نقلهم إلى المقبرة"، موضحا أن عدم تغسيل ضحايا الفيروس حسمت فيه اجتهادات علماء المسلمين.

وتدرس وزارة الصحة المغربية، وفق ما أفادت به مصادر إعلام، إمكانية تغيير بروتوكول دفن الموتى الذين يتوفّون جراء إصابتهم بفيروس كورونا.

وسيصدر في وقت لاحق القرار الجديد، الذي يأتي، وفق المصادر ذاتها، بعد الاطّلاع على الدليل الإرشادي لدفن وفيات كورونا الذي كانت منظمة الصحة العالمية قد أصدرته في وقت سابق إثر تفشي الفيروس التاجي وتزايُد أعداد ضحاياه عبر العالم.


وتابعت المصادر ذاتها أن وزارة الصحة ستراجع طريقة دفن الموتى في جهات المملكة في غضون الأيام العاشرة المقبلة، مع الحرص على تجنّب التجمّعات واحترام البروتوكول الصحي خلال الدفن، في الوقت الذي حرصت السلطات المعنية في المغرب منذ ظهور فيروس كورونا على اتخاذ إجراءات مشدّدة خلال دفن الموتى من المصابين بالجائحة، أبرزها منع مواكبة أهالي الميّت لمراسم الدفن إلا في نطاق محدود جدا وفي إطار تدابير وقائية صارمة.

يأتي ذلك في يشهد المغرب ارتفاعا في أعداد المصابين الجدد بالفيروس كما في أعداد المتوفّين جراء إصابتهم به، فقد سجلت وزارة الصحة المغربية 29 حالة وفاة جديدة جراء مضاعفات الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» في المملكة خلال آخر الـ24 ساعة الأخيرة، ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات في البلاد إلى 2439 حالة وفاة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح