متزوجة داومت على ممارسة الجنس مع شقيقها تحظى بحكم "مخفّف"


ناظورسيتي -متابعة

رغم اعترافهما بممارسة الجنس مدة طويلة، أصدرت ابتدائية إنزكان حكما "مخففا" على شاب (ثلاثيني) وشقيقته المتزوجة.

وتابعت المحكمة المذكورة الشاب وشقيقته بتهمة زنا المحارم وأدانت الأول بـ5 سنوات نافذة وغرامة نافذة قدرها 2000 درهم، مع تحميله الصّائر والإجبار في الأدنى، بينما لم تتجاوز عقوبة شقيقته المتزوجة سنتين حبسا نافذا بالتهمة ذاتها وبالخيانة الزّوجية.

وبدأت غصول هذه الواقعة الغريبة إفي أوائل يوليوز الجاري، بعدما قامت مصالح الدرك الملكي في مركز "بلفاع" بضواحي شتوكة آيت باها، بمداهمة منزل يوجد فيه الشاب برفقة شقيقته واعتقلتهما متلبّسَين بممارسة الجنس.

وقد تمّت المداهمة بعد تقدم الزوج بشكاية اتهم فيها المعنية بالأمر بممارسة الجنس مع شقيقها، لتتفاعل مصالح الدرك مع الشكاية، ليتم نصب كمين للإيقاع بهما متلبّسَين.

وقد أقرّ الشقيقان، خلال البحث التمهيدي معهما، بأنهما مارسا الجنس مدة طويلة، ليوضعا، بأمر من النيابة العامة المختصة، رهن تدابير الحراسة النظرية إلى حين محاكمتهما.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح