NadorCity.Com
 


ما قل .. و دل: خُلقَ.. ليفترس


ما قل .. و دل: خُلقَ.. ليفترس
عبد المالك مرابطي

هو من البرامج الناجحة التي تبثها قناة أبوضبي الجغرافية( Nat.geo) والتي يرى فيها المشاهد عظمة الخالق سبحانه وتعالى فلا يشعر إلا وهو يسبح ربه الرحيم الذي خلق فسوى وقدر فهدى. واللافت للنظر وأنت تتابع بعض التفاصيل، كيف هيأ الله هذه المخلوقات لتكون في منتهى العنف ضمانا لبقائها وفي المقابل في أقصى الرقة والعطف والحنان على صغارها وبني جنسها.

في هذه الأسابيع ،وفي هذا الجو القارس ، وأنا أتابع هذه الحلقة احمرت وجنتاي من شدة حرارة الدموع التي غلبت عيناي حتى فاضت. التفت إلي أحد أولادي الصغار قائلا : ما الذي يبكيك يا أبي؟ ازددت بكاء وبدأت أحصرالأنين الذي يملأ علي جوارحي. لاشيء يا بني .أجبته متلعثما. فقط لم يخطر على بالي طيلة حياتي أني سأعيش لأرى أسدا بشريا متوحشا يفترس بأعنف ما تفعله في الغابة القسورةُ *.

المفارقات العجيبة :الأولى أن أسد الغابة لا يقتل إلا ليستبقي حياته لذا تجده هادئا لا يثيره شئ حال الشبع. الثانية :وهو جائع أرحم وأرأف بالأشبال والصغار. الثالثة أنه لايفترس مع وحشيته أحدا من بني جنسه . والرابعة أثناء مرحلة التوالد وهي مرحلة الانتخاب :انتخاب الزعيم يقع عراك"حضاري" يثبت الواحد أنه الأجدر والأحق بالقيادة فينسحب الخاسر" بروح رياضية عالية " والأطرف أن الأسد الغالب لا تأخذه روح الانتقام فيصر حتي يجهز على المغلوب إلى النهاية .

أما الأسد البشري المتوحش فلم يُبق شبلا ولا صغيرا ولا مقعدا ولا مكفوفا ولا حرة إلا مزقه تمزيقا لا ليستبقي حياته بل ليُديم الهتاف باسمه. واتضحت معه حقيقة بل نذالة جيش الممانعة والمواجهة. ثم بروح الانتقام والعدوان ما ترك خصما ولا معارضا إلا أذاقه ألوان العذاب فيُقطع بجثته المرقعة قلوب أبنائه وأهل بيته أو يدسها في التراب .

سبحان الله الذي في خلقه شؤون :العظمة والبلادة صفتان لازمتان لجل الذين يحكمون بلادنا العربية والإسلامية فمنهم هارب، ومقتول ،ومسجون، ومحروق ،ومنهم من ينتظر وما بدلوا من عظمتهم وبلادتهم تبديلا : العظمة تحرم عليهم الإنصات والتواضع، البلادة توحي إليهم أن ما يجري هو لعبة عيال.

إن الذي أجزم به أن الشعب في سوريا لن يدخل بيته حتى يُسقِط الأسد البشري. وأن ضريبة التحرر والانعتاق ستكون باهضة.وأن الآثار المستقبلية جسيمة. لكن الحرية والاستقلال الحقيقي لا يقدران بثمن وهذا ما سيربحه الشعب وسيتنعم فيه الأحفاد إلى الأبد.

أما الأسد فلن يكون حاكما لشعب سوريا بعد الآن. بل ستقرأ سيرته الأجيال اللاحقة في مادة التاريخ أو الطب النفسي.. وستعرف يومئذ ..

أنه ،خُلق .. ليفترس
ولنا.. لقاء
ـــــــــــ
* القسورة: ألأسد الهائج من شدة الجوع والغضب





1.أرسلت من قبل الورتى في 30/01/2012 08:55
الاسد وحش متوحش لابد له من نهاية انه نسي استاده فى الضلم القدافى اين هو دفن وحيدا لا يعرف مكانه احدا لا تنسى دورك يابشار ياتى عليك يوم تطلب فيه الموت فلن تجد الموت يابشار ادا غلبتك قوتك فانضر الى قوة العزيز الجبار من فوقك عمل بعمل كما تدين تدان لا تنسى القصاص انك تستعين بالجيش لحمايتك هم الدى يسومونك سوء العداب اما بالقبض عليك او باغتيالك غدرا بادن الله
والنصر للجيش الحر
التوقيع الورتى
اعزانن بويافر












المزيد من الأخبار

الناظور

مجهولون يرشقون حافلة للنقل الدولي بالحجارة بالطريق الرابط بين بني انصار والناظور

اختتام رواق كلية الناظور في معرض الكتاب المغاربي بتوقيع مجلة الدكتور عكاشة بن المصطفى

إصابة 12 من الجنود المغاربة خلال أداء مهامهم في الناظور

الغياب يؤجل دورة مجلس سلوان للمرة الثانية والرئيس يطلب من المحكمة تجريد عضوية نائبه الثاني

نقل 265 مهاجرا من جنوب الصحراء إلى مخيم أركمان استعدادا لإرجاعهم الى بلدانهم

يهم أبناء الناظور.. وزارة التعليم تعلن تواريخ التسجيل وإيداع ملفات إجراء مباراة الأساتذة المتعاقدين الجدد

البنزين يرفع بشكل غير مسبوق اسعار الخضر والفواكه .. وتذمر واسع في أوساط المواطنين