ماذا قدمت المجالس المنتخبة وسياسيو الناظور خلال جائحة كورونا؟.. هذا ما قاله المواطنون


ماذا قدمت المجالس المنتخبة وسياسيو الناظور خلال جائحة كورونا؟.. هذا ما قاله المواطنون

ناظورسيتي: م أ – رفيق برجال

أجمع مواطنون في تصريحات لـ"ناظورسيتي"، عن فقدانهم للثقة في معظم الفاعلين السياسيين بالإقليم، سواء المتواجدين خارج المؤسسات المنتخبة، أو المنتمين منهم للمجالس المحلية، لاسيما خلال هذه الفترة المتزامنة مع جائحة كورونا وما خلفته من أزمات على مستويات مختلفة دون تسجيل أي تدخل من طرف القائمين على تدبير الشأن المحلي من داخل الجماعات.

واعتبر مشاركون في استطلاع أجرته "ناظورسيتي"، ان الوجه الحقيقي لمدبري المجالس المحلية والمنتمين للأحزاب السياسية، قد ظهر بشكل واضح مع تداعيات أزمة كوفيد19، وذلك لعدة أسباب من أبرزها تواريهم عن الأنظار وغياب عن الساحة وكذا لعدم اتخاذهم أية مبادرات تروم تخفيف آثار الجائحة على المستويين الاجتماعي والاقتصادي.


وقال أستاذ في السلك الثانوي، إنه يفضل أن تلغى كل المجالس المنتخبة بالإقليم ما دامت لم تؤدي دورها خلال مرحلة كورونا، وأن يترك أمر تدبير الشأن المحلي للإدارة ما دام المنتخبون يظهرون فقط في الفترات الانتخابية والاستحقاقات بهدف كسب عطف المواطنين والفوز بأصوات بوأتهم مناصب ومكاسب كثيرة استثمروها لصالحهم عوض توجيهها فيما يخدم الصالح العام.

وشخص آخرون، الوضع في الناظور واصفين إياه بـ"الكارثي"، منتهزين فرصة حديثهم لتجديد الدعوة من أجل إصلاح خدمات مختلف القطاعات الاجتماعية والاقتصادية محليا وتوفير مناسب الشغل للشباب وتعويض الأشخاص الذي فقدوا عملهم بسبب الجائحة، هذا إضافة إلى إعادة التفكير في نوعية الأشخاص الذين يختارهم الناخبون مع حلول كل مناسبة انتخابية لتفادي تكرار أخطاء الماضي.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح