لماذا ترفض بنات الجالية الزواج من المغرب.. نشطاء ناظوريون يناقشون الموضوع


ناظورسيتي: بدر الدين أبعير

من خلال فيديو أطلقه الشاب محمد السوداني المقيم بالديار الألمانية، لمناقضة موضوع "لماذا بنات أوروبا يرفضن الزواج من المغاربة والعكس كذلك"، وهو الناشط الفيسبوكي الذي بادر خلال الأونة الأخيرة إلى إطلاق بث مباشر شبه يومي لمناقشة مجموعة من المواضيع المتعلقة بالجالية المغربية المقيمة بأوروبا، خاصة أيناء وبنات الريف، حيث يستضيف مجموعة من الشباب والمجمعويين لتسليط الضوء على مجموعة من التجارب بسلبياتها وإيجابياتها.

ومن خلال شابة ناظورية تدخلت في الموضوع، أشارت إلى أنها تفكر إبن جلدتها من حاضرة الناظور، بحيث أشارت إلى أن المادية لا تهمها، مشيرة إلى أن الزوج من الضروري أن يكون صالحا بالدرجة الأولى، كما استرسلت حديثها أن بنات الجالية المقيمة بأوروبا على غرار مثيلاثهن بالمغرب، فيهن الصالحة وفيهن الطالحة، مجددتا تأكيدها على أن سبب تكبر بعض الفتيات عن الزواج من المغاربة والعكس هو النظر إلى الماديات أولا قبل كل شيء.



وفي السيياق نفسه، تدخل أحد أبناء الجالية المقيمة بأوروبا، مشيرا إلى أن الموضوع ليس علميا ولا سياسيا لمناقشته بطريقة خاصة، بحيث أن الموضوع يحتاج وضع التجارب التي عاشها البعض أو الكل لتحديد الأسباب التي تؤدي إلى رفض أبناء الجالية الزواج من المغرب والحلول بشكل أو بأخر.

كما أشار المتحدث على أن أكثر التجارب التي أدت إلى فقدان الثقة بين أبناء الجالية وأبناء جلدتهم من المغرب، هو إقدام البعض على الطلاق المباشر بعد الحصول على أوراق الإقامة، كما أضاف إلى أن الطمع والاستغلال الذي تعرفه بعض العلاقات كذلك من بين الأسباب "الخطيرة" التي أدت إلى الوضعية الراهنة.

زكرياء البركاني، سليل أزغنغان المقيم بدوره بالديار الألمانية، أن الموضوع يكتسي أهمية كبرى، لما له من وقع على الواقع الذي نعيشه اليوم، مشيرا إلى أن عزوف البعض عن الزواج بسبب تجارب فاشلة، تدفع كل طرف من لعب دور الضحية سواء المغاربة أو أبناء الجالية المقيمة بأوروبا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح