لـ"طمأنة" المرضى والأطبّاء.. وزارة الصحة تؤكد أن "مخزون" أدوية كورونا كاف لعدة شهور


ناظورسيتي -متابعة

في ظل ازدياد المخاوف بعد الارتفاع الصاروخي لأعداد الإصابات الجديدة المؤكدة بفيروس كورونا في الفترة الأخيرة، بعدما صارت تتجاوز الألف إصابة يوميا، بل وتتجاوز حاجز الألفي إصابة في اليوم الواحد، "طمأنت" وزارة الصحة المرضى والأطر الطبية والصيادلة، من خلال تأكيدها أن المخزون الاحتياطي من الأدوية الخاصة بعلاج "كوفيد-19" وافر بما يكفي لتغطية عدة شهور أخرى، وأنه لا داعي للقلق بهذا الشأن.

وردا على نشر ما جرى تداوله في بعض المنابر الإعلامية مؤخرا عن "انقطاع" بعض الأدوية المستعملة في علاج فيروس كورونا من الصيدليات، وضّحت الوزارة على القطاع الصحي، اليوم الخميس في بلاغ، أنها "تُطمئن المرضى، والأطر الطبية والصيادلة على الصعيد الوطني أن المخزون الاحتياطي من هذه الأدوية وافر لتغطية شهور قادمة"، مشددة على أن تموين السوق بهذه الأدوية الأساسية لن يشهد أي تغيير، وأنه سيتم تزويد السوق الوطنية بالكميات الاعتيادية الضرورية، بشرط التزام الجميع، كل حسب اختصاصه، بالاستعمال الرشيد لهذه الأدوية.


ودعت وزارة الصحة، وفق المصدر، ذاته، كافة الفاعلين في القطاع إلى الالتزام بهذه التدابير لضمان وصول هذا الدواء إلى كل المرضى. وفي هذا السياق، ذكّرت الوزارة بأنها عملت، منذ ظهور أولى الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجدّ في المملكة، على وضع "خطة محكمة تمت صياغتها في الدورية الوزارية رقم "75DMP/00 " الصادرة يوم 18 مارس 2020، من أجل حماية تزويد السوق الوطنية بكل الأدوية الأساسية، وعلى رأسها تلك الخاصة بعلاج "كوفيد-19"، ما ضمن للمنظومة الصحية استمرارية في أداء مهامها في أحسن الظروف"، بتعبير البلاغ.

وكان للبرنامج الوطني لتشجيع الصناعة الدوائية الوطنية، بحسب بلاغ الوزارة، والذي أعلنه وزير الصحة في بداية الأزمة، "صدى إيجابي تجلت ثماره لاحقا في ضمان وفرة الدواء المصنع محليا والمحتوي على مادة الزنك، إلى جانب منح الإذن بالعرض في السوق خلال غشت الماضي لدواء جديد مصنّع محليا يحتوي على مادة الهيدروكسي كلوروكين سيتم تسويقه قريبا".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح