لاجئ سوري يستنفر الشرطة الاسبانية بباب بني انصار


ناظورسيتي: من مليلية

تمكن لاجئ سوري من التسلل إلى مليلية المحتلة عبر المعبر الحدودي بني انصار بطريقة مثيرة، ما خلف استنفارا في جهاز الشرطة الوطنية الاسباني أدى إلى منع عدد من المغاربة من دخول المدينة السليبة إلى غاية إلقاء القبض على المذكور بعد مطاردة هوليودية.

وتعود تفاصيل الواقعة، إلى زوال اليوم الخميس، حيث تمكن لاجئ سوري لا يتجاوز عمره الـ 20 عاما، من التسلل إلى المنطقة الحدودية التابعة للسلطات الإسبانية، قبل أن يطلق رجليه للريح بعدما طالب منه شرطي المراقبة الإدلاء بجواز سفره ظانا منه أنه مغربي.

وأطلقت شرطة الحدود إنذارا لجميع عناصرها التي قامت بمطاردة السوري الفار بالأزقة المحيطة لبوابة بني انصار، قبل أن تتمكن من إلقاء القبض عليه في موقف للسيارات بمساعدة اسباني بزي مدني كان على متن سيارة رباعية الدفع.

وقد اقتيد الموقوف إلى مركز الشرطة من أجل التحقيق معه والبحث في أسباب فراره وحيثيات وطرق تمكنه من التسلل إلى الجهة الاسبانية راجلا وبطريقة عادية وكأنه مواطن مغربي أو اجنبي يتوفر على الوثائق القانونية الضرورية التي تسمح له بالتنقل في المنطقة الحدودية.

إلى ذلك، فقد استنكر مواطنون مغاربة الأسلوب الهمجي الذي تعاملت به الشرطة الاسباني معهم لحظة فرار السوري المذكور، معتبرين أن هذا الجهاز عوض أن يقوم بدوره الامني شرع في سبهم ومنعهم من الدخول في سلوك انتقامي غير مفهوم.











تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح